موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
مقالات
الجمعة, 21-يناير-2011
الميثاق نت -       عبدالكريم حسين -
في الآونة الأخيرة كثر في بلادنا الناشطون والناشطات, والمتظاهرون والمتظاهرات , والمعتصمون والمعتصمات والحانقون والحانقات والمخاصمون والمخاصمات والقابضون والقابضات, ومن أولئك الناشطة القابضة " توكل كرمان " أو" الأخ توكل كرمان " التي تتظاهر وتعتصم بمناسبة وبدون مناسبة , فلو حدثت مشكلة في الصين أونيكاراغو لابتدعتها مناسبة لمظاهرة في صنعاء وإن لم تجد خلقت قضية من العدم , وذلك نشاطها وعملها , فالجعاشن قضيتها وإجراء الانتخابات في موعدها أكبر مشكلة عندها و" الغاوون " و" الهبل " من ورائها , ومن يتتبع هذه الناشطة ويراقب ما تعمله وتقوم به سيجد أنها لاتقوم بذلك لوجه الله ولا من باب الخوف على و طن أو على ناسه بل لأنها أصلا " ناشطة قابضة " تستلم مقابل كل ذلك أموالا من منظمات وما إن يصلها تحويل من هذه الجهة أو تلك حتى تتحول إلى " ناشطة مسعورة " لا تميز بين النشاط العقلاني في التعبير عن الحرية والرأي الآخر وهي مكفولة طبقاً للدستور وبين النشاط المدفوع بشيكات وأصبح لديها قدرة عجيبة في التظاهر في تبني القضايا من العدم. آخر أخبار هذه الأخت أو" الأخ توكل " وربما أولها انه خصص لها مبلغ 400 ألف دولار من " فاعل خير " أجنبي ليس لإحياء فعالية تعود على نساء اليمن بالخير والفائدة بل لإحياء مظاهرة ورفع شعارات وترديد هتافات إيذانا لمعركة لاتقل عن معركة ثأر قتل فيها أخ أو ابن عم أو زوج , وليت شعري لوكان لهذه المرأة رجل يشغلها او تهتم بإدارة شؤون بيتها واسرتها لما ظلت تنتقل من شارع إلى شارع ومن حي إلى حي بحثا عن قضية ومشروع مدفوع الثمن مسبقا. " توكل " حسب علمي توجهها " إسلامي " لكن يبدو أن انفتاحها على الغرب وتأثرها بالحياة الأمريكية والأوروبية ومحاولة تقليد الغرب في كل شيء يعمله, طغى على المعتقد والمنهج ومع ذلك فلا هي حافظت على إسلامية المسلم الأصل ولا هي أتقنت تقليد عالم ما بعد الحدود فكان تقليدها سيئا وكانت هي أسوأ المقلدين وإن كانت أبرع القابضين.
وبقدر ما صرت أشفق على هذه المرأة من " جنون " حب المظاهرات والإدلاء بالتصريحات مرة لهذه القناة ومرة لتلك , بقدر ما أشفق أكثر على أولئك المساكين الذين يصدقونها ويجرون بعدها وكأنها الراحلة " الأم تريزا " في ملجأ أومعبد في الهند ومن حولها أيتام وأطفال شوارع , وهم لايعلمون حقيقتها ولايدركون أن ما تقوم به ليس مجانا ولا بدافع وطني أو أخلاقي بل بـ" مقابل " وأي مقابل , فقريبا ستصبح واحدة من الثريات في بلادنا مادامت " حنفية دعم الناشطات " مفتوحة وأيدي فاعلي " الخير " والمانحين والممولين ممدودة لكل عمل يحدث ضجيجا وصراخا وعويلا ويستنسخ كل ساعة " ناحبة" أو" باكية " تهدم حيا أو قرية هنا أوهناك ثم تبكي على أطلالها.
" توكل كرمان " , كما يبدو تريد أن " تجعشن " حياتنا جعشن الله حياتها , وتريد أن تتونس أوضاعنا تونس الله وضعها , وتريد أن تجعل من كل شاب يمني " بوعزيزي " سيدي أبوزيد يحرق نفسه في ميدان التحرير أو جامعة صنعاء , وكم أتمنى لوكانت صادقة لبدأت بنفسها واحرقتها في ميدان عام لتثبت لنا أن كل ما تعمله هو لله ومن أجل مرضاته وإن كان ذلك انتحارا لانريده لا لها ولا لغيرها وليس عملا وطنيا أو فدائيا أصلا من يقوم بذلك لإيصال صوته أو قضيته إلى الآخرين بل عمل همجي لايقوم به إلا مجنون او مهبول مسلوب الإرادة!

صحيفة الجمهور
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)