موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
الأحد, 30-يناير-2011
الميثاق نت -   احمد غيلان -
• لست ممن يتشيعون للطواغيت والمتفرعنين على شعوبهم تحت أي ظرف وعبر أي مسمى وبأية مبررات أو ذرائع، لكني أشعر بالأسى لما حدث في الجمهورية التونسية الشقيقة وما يحدث في مصر...
على أن هذا الأسى لم يبدأ بمترتبات الانقلاب الذي شهدته تونس واختلطت ألوانه بين السياسي والحزبي والعسكري والأمني والعصاباتي والشعبي ... وسيكون مغفلاً من يصر على ذر رماد " الإرادة الجماهيرية " في عيون المتسائلين عن بقية المفردات والأدوات والأيادي الضالعة فيما حدث بما في ذلك اليد – أو الأيادي- الخارجية..

• أقول أن أساي يمتد إلى المنهجية الطاغوتية التي انتهجها السيد " بن علي" وإصراره على الاحتفاظ بها وتكريسها بأغلفة تعددت دون جدوى , وتلونت دون فائدة ، وتغيرت صيغتها دون أن تفرز متغيراً يخفف ضنك الشعب ويقطع خطوط التسلق ويغلق نوافذ الانتهازية ، ويسد نوافذ رياح الأطماع ومنافذ نوازع الشر الداخلية والخارجية..

• وحق الأسى أن يتوقف عند حملة مباخر ديكتاتورية " بن علي" والذين احتفظ بهم ورباهم وأطلق أياديهم على الشعب ، معتقداً أن مزيداً من التدليل لهؤلاء يضمن بقائهم " مصفقين" حول عرش الملك الذي تهاوى بذات الأيادي التي " صفقت " ولا تزال اليوم تصفق على إيقاعات مولد الخراب الذي لا يعلم إلا الله وحده إلى أي حد ستمتد آثاره..
• نعم إن ثمة عبرة غير مسبوقة لا تبدأ بضيق الأرض والسماء في ليلة غبراء على رجل خدع نفسه ومنح آخرين حق خداعه لـ23 عاماً بأن كل ما في تبوغرافيا تونس ملك خالص له وتحت تصرفه.. كما لا تنتهي العبرة عند " من" صنع مفردات تلك الليلة ، وكيف صيغت ملامحها..

• وها هي آثار المأساة ومؤشراتها الأولية قد أزهقت أرواحاً وانتهكت أعراضاً واقتحمت بيوتاً وبثت هلعاً في مدن وأحياء وقرى وشوارع تونس ، وقسمت المجتمع التونسي إلى: قسم يركب موجة " الانتفاضة المزعومة " ضد كل شيء.. وقسم مستهدف بنيران وأيادي وأفواه كل المارين، وقسم يتسلق ويتسلل على هامش الكارثة لتحقيق ما تيسر من مصالح ونوازع ومطامع قد يكون أدناها تصفية حساب مع خصم لا علاقة له بالديكتاتور.. وقد لا يكون أقصاها دخوله تشكيلة مقتسمي أحلام الانتفاضة والمنتفضين.. وقد تحضر بين ما هو أدنى وما هو أقصى تفاصيل حقيرة تجعل المنتشين بالكارثة يعضون أصابع الندم ويتمنون لو أنهم ما توا قبل هذا..
• وكلا.. لست متشائماً من سقوط ديكتاتور كان السقوط قدره الذي صنع معظم عوامله وأدواته.. لكني حزين لسقوط بلد أسمها تونس ، في أتون فوضى أخشى أن تجعل منها بيئة صراع غير قابلة للتعقيم أو التحصين ضد مرض العصر الذي هذبت اسمه السيدة الأنجح تسويقاً لاستراتيجية خلخلة المجتمعات من الداخل عبر مخططات " الفوضى" التي أضافت لها " كوندليزا رايس" صبغة " خلاقة "..
• ودعوني أضيف حسرة جديدة على أم الدنيا التي انتقا إليها السيناريو بكل تفاصيله و مفرداته و مؤشراته و بشكل يجعلنا نضع أيادينا على قلوبنا , و نراجع مواقفنا من هذا العبث الذي يطالنا و يستهدف مجتمعاتنا بالعنف و الخلخلة و الهدم من الداخل , بل و بأيادينا نحن ...

• ثم كلا.. لست استهين بإرادة الشعب التونسي الذي غـُلب على أمره سابقاً وحاضراً.. وأخشى أن تمتد عليه الغلبة مستقبلاً... كما لا أستهين بالشعب المصري و إرادته و مطالبه , لكني أرى في أفق المولد و تفاصيل السيناريو خطراً استهدف تونس و ثـنـَّى بمصر , و سيكون قابلاً للامتداد إلى كل بلد عربي ... ليس من أجل سواد عيون الشعوب العربية و مطالبها .. بل لإغراقها قي وحل الفوضى التي تتيح المزيد من فرص إضعافنا و تركيعنا أمام كل أعدائنا , و في صدارتهم عدونا المتربص دوما الكيان الصهيوني الذي يحرص صناع الفوضى على حمايته ...
• وإلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود أدعوا المتفائلين – بنوايا حسنة- وقبلهم هواة التهريج والفرقعات.. وإلى جوارهم ببغاوات الموالد والمناسبات والمآتم إلى ترشيد" القهقهة ".. وكبح جماح العقد التي تكشف قبحها ثنائية " التشفي والتمني".. فليست – مطلقاً- كل ضارة " نافعة"..!

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)