موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء - إجراءات جديدة للبنوك اليمنية.. وتحذير لمركزي عدن - البرلمان يستعرض تقرير بشأن الموارد المحصلة - وصول 1820 مهاجر أفريقي إلى اليمن في يونيو - “مخاطر الجرائم الإلكترونية على المجتمع اليمني” في ندوة بصنعاء - السعودية تدشّن حرب الموائد على اليمنيين - إيرادات ونفقات صندوق المعلم على طاولة البرلمان - ارتفاع عدد شهداء الدفاع المدني بغزة إلى 79 - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 38664 - "طوفان الأقصى".. تحوّلات إقليمية ودولية -
مقالات
الإثنين, 09-مايو-2011
الميثاق نت -  كلمة الميثاق -
لقد كان موقف المؤتمر الشعبي العام بزعامة فخامة الأخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام تجاه الأوضاع التي يعيشها اليمن واضحة وجلية وتعبر عن رؤية موضوعية نابعة من حرص مسؤول على اليمن ومصالحه العليا وأمنه واستقراره ووحدته.. ويتلخص هذا الموقف في أن لا بديل عن الحوار الجدي الصادق والشفاف الذي يجمع على طاولته أطراف العملية السياسية وتجسد ذلك في المبادرات المتتالية المصحوبة بدعوات الحوار المتكررة والتي مازالت مطروحة بل وربما الآن بالنظر الى الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي تكسب أهمية أكثر من ذي قبل ولو أن أحزاب اللقاء المشترك مازالوا على حماقتهم يصرون على مشروعهم الانقلابي التآمري حتى بعد أن تبين للقاصي والداني أن رهاناتهم الداخلية المبنية على إثارة الفتن بنزعاتها المذهبية والطائفية والمناطقية الانفصالية قد فشلت وسقطت ثم جاءت رياح الاحداث التي هبت على المنطقة فجأة في بدايتها لصالحهم لكنها لم تعد كذلك لتعطيهم دفعاً من الوهم والانتشاء للمضي في مشروع الاستيلاء على السلطة خارج الديمقراطية والشرعية الدستورية المنبثقة عنها وها هي أوهامهم تتداعى وتوشك على السقوط لذا نجدهم يحاولون وبطريقة مخادعة التعاطي مع الاشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربي الذين ومن موقع الصلات والأواصر الاخوية بادروا الى الاسهام في الحل للأزمة وبذلوا جهوداً مشكورة مقدرة استجاب لها المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه ليس لأنها تشكل الحل الأمثل للأزمة ولكن لا بأس ان كان فيها مصلحة اليمن ووحدته وأمنه واستقراره ولكنها لن تؤدي الا الى المزيد من التأزيم إذا ظلت نصوصاً جامدة ولا تمتلك آلية واقعية تنبثق وتعبر عن إرادة الشعب اليمني ولا تتجاوز الدستور وهذا ما جعل الكثير من المراقبين يصرحون بأن المبادرة يكتنفها الغموض والالتباس ولا تحقق سوى أجندة الأحزاب الانقلابية التي تريد اسقاط الشرعية الدستورية بعيداً عن الخيار الديمقراطي..
لقد ظل المؤتمر الشعبي العام ومازال حسن النية بالمبادرات التي تقدم بها وبدعوات الحوار الذي كانت تعبر عن قناعته باعتباره الطريق الوحيد لحلول تخرج الوطن من الأزمة التي يمر بها وتجاوزها الى بناء الغد الأفضل للوطن وأبنائه وبالنوايا الحسنة يتعامل المؤتمر مع مبادرة الاشقاء في مجلس التعاون الخليجي ما دامت منسجمة مع الشرعية الدستورية ومع ذلك يرى المؤتمر أن الحل الداخلي عبر الحوار الوطني المسؤول الصادق والجاد على قاعدة الثوابت الوطنية والنهج الديمقراطي والدستور هو المخرج الذي سيمكن اليمن واليمنيين من تجنيب وطنهم شرور الانزلاق الى الفتن والخراب والدمار والفوضى دون أن يعني ذلك استبعاد الجهود المخلصة للأشقاء والأصدقاء، ومع ذلك فإن المهم هو إقلاع المشترك عن مشروعه الانقلابي والاقتناع بأن الحل في الحوار الملتزم بالديمقراطية والشرعية الدستورية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)