موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
الإثنين, 16-مايو-2011
الميثاق نت -  كلمة الميثاق -
سقطت المحاولة الانقلابية لأحزاب اللقاء المشترك وشركائهم وخابت رهاناتهم الخاسرة مرة أخرى تضاف الى آلاف المرات وفشل انقلابهم على الشرعية الدستورية والديمقراطية بعد ان اعتقدوا أن أجندة مخططاتهم في الوصول الى السلطة قاب قوسين أو أدنى من التحقق..
فشلوا في التغرير بالشباب وجرهم الى فخ أن يكونوا مطية لبلوغ مراميهم لأنهم لم يستطيعوا مد حبل أكاذيبهم وإخفاء ما يبطنون من النوايا التي سرعان ما كشفتها مواقفهم، مبينة طبيعتهم الشمولية التآمرية التي بالنسبة لها الوصول الى السلطة غاية في ذاتها ولا يهم الثمن الذي سيدفعه الوطن والشعب من دماء من أجل ايصال حفنة من الظلاميين الارهابيين المتطرفين إلى السلطة.
فشل الانقلاب وفشل قادته في اللعب بورقة الشارع ذلك لأن حبل كذبهم ودجلهم أقصر مما كان متوقعاً، فسرعان ما ظهر ولم يتبقَ من الشعارات البراقة ما يسترون به عورات أهدافهم التآمرية الانقلابية.. فشلوا في اللعب بورقة انقسام القوات المسلحة والأمن التي بقيت كما كانت دوماً مؤسسة الوطن الكبرى وحزب الاحزاب وصمام أمان وحدة هذا الوطن وأمنه واستقراره.. سقطت رهاناتهم على الخارج سواء الاشقاء بمجلس التعاون الخليجي والاصدقاء في المجتمع الدولي الذين لم ينخدعوا طويلاً بألاعيب المشترك وأضاليلهم وسرعان ما اكتشفوا انهم ليسوا الا مجموعة انقلابية تسعى الى السلطة بأية وسيلة ولا يهم ان كان ذلك سيؤدي باليمن الى كارثة مجهولة العواقب وبالتالي شكلوا خطراً على الامن والاستقرار الاقليمي في منطقة حيوية للمصالح الدولية.. وهكذا فشل الانقلابيون داخلياً وخارجياً في أن يكونوا غير ما هم عليه فهم إئتلاف من الاشرار الفاشلين لا مشروع لديهم سوى الدمار والخراب وهذا واضح وجلي في مشروعهم الذي يقوم على الفتن والصراعات والاحتراب.. انهم ليسوا اكثر من قتلة دمويين وقطاع طرق يعيثون في الارض فساداً ناهمين في طلب السلطة ولو كان ذلك على حساب اشلاء وجماجم أبناء اليمن، وهذا ما لا يمكن السماح به، فشعبنا سيكون لهم بالمرصاد وسيسقط مشروعهم ورهاناتهم وينتصر لحاضره وغد أجياله، فهم ليسوا أكثر من انقلابيين فاشلين وستكون النهاية من جنس العمل.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)