موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
مقالات
الإثنين, 16-مايو-2011
الميثاق نت -  محمد أنعم -
< من قال كلمة حق شعراً قطعوا لسانه.. ومن خطب الجمعة أمام ملايين اليمنيين داهموا بيته وأباحوا دمه..
ومن علَّق صورة الرئيس في سيارته أو في مطعمه أو على منزله أُحرق ودُمر وسُفكت دماء أصحابها..
من كتب وفضح جرائم المشترك والمرتدين، تشن ضده حملة إرهاب معلنة وغير معلنة..
ومن تشابه اسمه بغيره سُحل في شوارع صنعاء.. ومن بادروا وقاموا بالوساطة قُتلوا.. ومن.. ومن.. ومن.. !!
إن دماء أبناء اليمن في ذمتكم.. فأنتم المسؤولون عن حماية دماء وأعراض وممتلكات المواطنين وردع قطاع الطرق والقتلة والخارجين على القانون..
إن التسامح يزيد المجرمين توحشاً وبطشاً وإرهاباً.. ولعل غض الطرف عن أعمال التقطعات في الطرق ببعض المحافظات بدعوى مطالب حقوقية، دون عقاب وحساب قد دفعهم إلى أن يعتبروا اغلاق شارع الدائري أمام جامعة صنعاء والستين مروراً بشارع الزبيري اعتصاماً.. وكان ثمن التساهل عن ذلك، تماديهم في سفك دماء الشباب باطلاً لتحقيق مصالح ذاتية وحزبية..
وها هم اليوم قطاع الطرق والمخربون اضحوا يقطعون الشوارع التي تؤدي إلى دار الرئاسة.. بل صاروا يهددون نهاراً جهاراً وبكل وقاحة باقتحام دار الرئاسة..
يا سيدي إن القانون إذا لم يتم تطبيقه سيقود اليمن إلى كارثة وسيصبح كل شيء مباحاً..
القانون أكبر من المبادرات والاتفاقات.. والدماء أعظم عند الله من بيته الحرام.. وغياب تطبيق القانون حوَّل صنعاء إلى متاريس لتوزيع الموت وسفك الدماء..
سيدي الرئيس.. لقد تطاول اللصوص على أفراد الجيش والأمن.. يقتلون ويعذبون ويضربون، وكل ذلك لإسقاط هيبة الدولة.. وإذلال حماة الوطن من أداء واجباتهم الدينية والوطنية.. ولم يلق القبض على مجرم واحد يحتمي داخل أوكار القتلة منذ بضعة أشهر..
إن الشعب ينتظر القرار منكم.. «إن البغاث في أرضنا يستنسر»- كما يقول المثل العربي.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)