موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء - إجراءات جديدة للبنوك اليمنية.. وتحذير لمركزي عدن - البرلمان يستعرض تقرير بشأن الموارد المحصلة - وصول 1820 مهاجر أفريقي إلى اليمن في يونيو - “مخاطر الجرائم الإلكترونية على المجتمع اليمني” في ندوة بصنعاء - السعودية تدشّن حرب الموائد على اليمنيين - إيرادات ونفقات صندوق المعلم على طاولة البرلمان - ارتفاع عدد شهداء الدفاع المدني بغزة إلى 79 - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 38664 - "طوفان الأقصى".. تحوّلات إقليمية ودولية -
مقالات
الإثنين, 30-مايو-2011
الميثاق نت -     علي عمر الصيعري -
الاخوان المسلمون عمموا قلة الأدب.. خطيب الجمعة يقل أدبه بحق رئيس الجمهورية، وشيوخهم كذلك.. ولقنوا الصغار والكبار التابعين لهم قلة الأدب.. وكأن لهم رسولاً خاصاً غير الرسول الكريم الذي أرسله الله ليتمم مكارم الأخلاق.. بل كأنهم ابتدعوا رباً خاصاً بهم في هذه‮ ‬المرحلة‮ ‬جعلوه‮- ‬لقلة‮ ‬أدبهم‮ -‬رباً‮ ‬غفوراً‮.‬
حتى‮ ‬الشيخ‮ ‬صادق‮ ‬الأحمر‮ ‬أصبح‮ ‬يقول‮ ‬عبارات‮ ‬مسيئة‮ ‬لرئيس‮ ‬الجمهورية‮ ‬تدل‮ ‬على‮ ‬أنه‮ ‬أُصيب‮ ‬بعدوى‮ ‬قلة‮ ‬الأدب،‮ ‬أو‮ ‬لنقل‮ ‬إن‮ ‬أخس‮ ‬ما‮ ‬في‮ ‬جوفه‮ ‬خرج‮ ‬مؤخراً‮ ‬من‮ ‬لسانه‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬تلقَّى‮ »‬مرجام‮ ‬بين‮ ‬العيون‮«.‬
الخصومة السياسية بين الرئيس والمرؤوسين لا تعني التخلي عن الأدب والاخلاق المحترمة، والذين يصفون رئيس دولتهم بأوصاف شنيعة لا يمكنهم أن يحترموا أي أحد أدنى منه، والذين يعبرون عن تجاربهم الشخصية المؤلمة لا يمكنهم ستر أنفسهم عن المجتمع الذي يدرك جيداً أنه بعيد تماماً‮ ‬عن‮ ‬هموم‮ ‬المهووسين‮ ‬بمعاناتهم‮ ‬الشخصية‮.. ‬والذين‮ ‬يخطبون‮ ‬خطباً‮ ‬مدرة‮ ‬للدموع‮ ‬هم‮ ‬جهلة‮ ‬يفترضون‮ ‬أن‮ ‬الجماهير‮ ‬غبية‮ ‬وبلا‮ ‬عقل‮..‬
وهؤلاء الذين يقلون أدبهم بحق رئيس الجمهورية أحسنوا إليه من حيث أرادوا الإساءة، فالجماهير اليمنية تزداد بُعداً عن قليلي الأدب.. وبالمناسبة من واجبنا احترام الخصوم أو المعارضين عفيفي الألسن، لكن عليهم أن يتقبلوا العتاب، فهم بحكم الغضب الشديد من النظام يذهبون لمجاراة خصومهم الحقيقيين، وصاروا يعتبرون أنفسهم جزءاً منهم.. فما مصلحة هؤلاء عندما يتضامنون مع قوى قبلية معروفة بكراهيتها لأي شيء اسمه دولة وقانون ومساواة وعصرية وحداثة واستنارة وحرية وديمقراطية؟!
المؤمنون‮ ‬بهذه‮ ‬القيم‮ ‬الرفيعة‮ ‬يُفترض‮ ‬أن‮ ‬يقدّروا‮ ‬جهود‮ ‬النظام‮ ‬القائم‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬تعزيز‮ ‬مكانة‮ ‬دولة‮ ‬القانون‮ ‬في‮ ‬مواجهة‮ ‬قوى‮ ‬قبلية‮ ‬متخلفة‮.. ‬الدولة‮ ‬عندما‮ ‬واجهت‮ ‬عصابة‮ ‬آل‮ ‬الأحمر‮ ‬لم‮ ‬تخطئ‮..‬
الدولة من واجبها أن تستخدم القوة المشروعة لقمع التمرد.. وهي لم تستخدم هذه القوة إلا في مواجهة تمرد مسلح.. استخدمت سلطاتها المشروعة لمنع جماعة من الإضرار بالآخرين.. بل لوقف هذه الجماعة عن الإيذاء الذي ارتكبته فعلياً.. وهذا الإيذاء وصل الى حد القتل والتدمير المتعمدين،‮ ‬وإلى‮ ‬حد‮ ‬أن‮ ‬منطقة‮ ‬الحصبة‮ ‬صيرتها‮ ‬جماعة‮ ‬التمرد‮ ‬عاصمة‮ ‬لقبيلة‮ ‬حاشد‮ ‬توازي‮ ‬عاصمة‮ ‬البلاد‮!!‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)