موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
مقالات
الميثاق نت - بليغ الحطابي- الميثاق نت

الخميس, 18-أغسطس-2011
بليغ الحطابي -
يدرك الجميع كيف تحولت المعارضة اليمنية من معارضة بناء الى معارضة هدم وفتن ودمار ومحن وخراب حتى ساد عليهم الوصف القائل انها أغبى معارضة في العالم ؟؟كونها ومنذ بداية الأحداث في الساحة اليمنية وكل أعمالها وتوجهاتها ذات فكر أحمق وغبي ومستنقص للعقلية اليمنية للإنسان اليمنيم تتوقف عن نشر بياناتهم الحمقاء كنشرهم لبيانات التصعيد وتشكيلهم للمجالس الانتقالية والتي تعكس الحالة النفسية المنتهية والمقهورة والمكسورة والمنهزمة التي يعيشون معها خلال هذه الفترة..كما ان الشعب بكل فئاته وخصوصاً الساسيين والنخب المثقفة تدرك وتعرف جيداً الاسباب والمسبب ومن يقف خلف عرقلة وتعطيل الحوار عبر اختلاق ذرائع وحجج واهية أو طرح شروط تعجيزية. لذلك ليس في مصلحة أحزاب المشترك وكل الفعاليات السياسية الاستمرار في مسلسل العناد والمكابرة، وليس في مصلحتها الإصرار على اللجوء إلى خيارات أخرى غير الحوار.. كون الحوار، والحوار وحده هو السبيل الأمثل والحل الأوحد لتجاوز ما نحن فيه اليوم، ولإنقاذ الوطن من المآلات الخطيرة التي ينقاد إليها..

*ان النظر إلى الواقع الوطني اليوم بعين المسؤولية واجب كل الأحزاب والتنظيمات السياسية في الساحة الوطنية..، لا سيما في ظل الأخطار المتزايدة المحدقة بالوطن وأبناء الشعب والتي تكاد ـ لو لم يستشعر الجميع مسؤولياته ـ تقودنا إلى الانهيار..


فلم ولن تأتي الحلول للأزمة اليمنية التي نعانيها من خلال اللجوء عبر تشكيل الكيانات المرفوضة من أبناء الشعب، كون ذلك يجعل اليمن على فوهة بركان قد ينفجر بأي وقت، كما لن تأتي الحلول من خارج الوطن..

والشعب اليمني عندما يبارك الجهود التي يبذلها الأشقاء والأصدقاء بهدف مساعدتنا في تحقيق التقارب الوطني والخروج مما نعانيه فإنه بذلك يؤكد أن هذه الجهود ينبغي أن تضع في اعتبارها عدم تجاوز إرادته الحرة، أو الذهاب نحو فرض الرؤى على طرف ولصالح طرف آخر..

إن الحوار بين مختلف الفعاليات السياسية كما أكد مجلس الأمن الدولي هو السبيل لحل الأزمة اليمنية ووفقاً للمبادرة الخليجية التي أكدت على تحقيق الانتقال السلمي والسلس للسلطة..

> ولعل كلمة فخامة الاخ رئيس الجمهورية الى المؤتمر الوطني للقبائل اليمنية من العاصمة السعودية الرياض جاءت لتؤكد أن المشروع الحضاري لليمن هو البقي وماسيدوم " الحرية والديمقراطية والتعددية والتداول السلمي للسلطة" وان هذه المكاسب لايمكن التخلي او الرجوع عنها ..

وليس الاستيلاء على السلطة عبر الانقلابات والمؤامرات وبعيداً عن إرادة الشعب أو القفز عليها..

فكان تأكيده على الاستعداد الكامل للتخلي عن السلطة التي دائماً ما يؤكد على أنها ليست غاية بذاتها ولم يكن له فيها مطمع..، ولكن يجب أن يكون هذا التخلي محكوم بالضوابط التي تحفظ لليمن واليمنيين وحدتهم وتصون أمن الوطن واستقراره، ولن يكون ذلك ممكناً من خلال المؤامرات والانقلابات والفتن والعنف والإرهاب الذي يسلكه الانقلابيون اليوم..

وجددعلى أن الانتخابات المبكرة والحوار الجاد والمسؤول وفقاً للمبادرة الخليجية وإيجاد آلية واضحة للسير عليها يعد الطريق الأنسب في الحالة اليمنية للوصول إلى التغيير المنشود، والذي لم ولن يتحقق بالممارسات الخارجة عن النظام والقانون، ولا بفرض القوة أو استعراض العضلات أو بالترهيب والتخويف، وإنما بالعمل الجماعي والمشترك، واتفاق كل أطراف العمل السياسي والمدني والجماهيري على آليات واضحة نسير جميعاً عليها، بما يعود على الوطن وأبناء الشعب بالخير والفائدة..

ولذلك فان من مصلحة المنظومة السياسية والحزبية في السلطة والمعارضة في المشترك وقواها الانقلابية أن تعمل بجدية تتنازل عن كل مخططاتها وتعود الى جادة العقل والصواب ، لأن ذلك هو المدخل الصائب والعملي للتغيير الايجابي والسلمي ونقل السلطة وفقاً للقوانين والدستور الذي يجنب المالات الخطيرة ..ولتطوير الممارسة الديمقراطية وتوسيع المشاركة في الدورات الانتخابية وتنمية الوعي المجتمعي بقواعد العملية الديمقراطية كأداة حضارية للتغيير إلى الأفضل عبر التنافس الشريف بالبرامج الانتخابية للوصول إلى التحولات التي يتطلع إليها كل طرف حزبي أو سياسي.ونحافظ عليها كمنجزات استثنائية فريدة مقارنة بدول المنطقة..

انطلاقاً من كون الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة التي نعيشها، والذهاب صوب تحقيق الشراكة التي نطمح إليها جميعاً، والمضي معاً نحو تصحيح وإصلاح النظام السياسي بما يؤدي إلى إنهاء كل أشكال التأزيم ويقود بالتالي إلى انتخابات نزيهة وشفافة يكون فيها الشعب هو من يختار من يحكمه دون أن يعلو على صوته شيء..

وبالحوار والحوار وحده يمكننا إنقاذ الوطن من كل ما يعانيه، أما الاستمرار في المغامرات الطائشة ورفض الجنوح للسلم فسيقود إلى الأسوأ وإلى دخول اليمن واليمنيين في نفق مظلم لن نخرج منه مطلقاً.

وهذا مايصلنا الى حقيقة ان اية طرق او وسائل اخرى عن الحوار والانتخابات والممارسة الديمقراطية السليمة والواعية هي الاساليب الوحيدة التي بامكانها كسر حواجز الفرقة والجمود الذي يطفو على الحياة السياسية وانعكس على الواقع العام والمعيشة الاقتصادية للمواطنين ..فهل يعي الفرقاء.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)