موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الجبهة الوطنية تقر تكليف نشوان النصيري بأعمال الأمين العام - قتلى وجرحى بصاروخ باليستي على تجمع في الضالع - دائرة شباب المؤتمر تنعي الأستاذ محمد إبراهيم - ابوراس يستقبل البرلمانيين الجدد الذين انضموا لكتلة المؤتمر - منتدئ شباب الميثاق الوطني يعقد اللقاء التشاوري الاول بعنوان الشباب بين الواقع والطموح - إب.. طيران العدوان يستهدف بغارتين قرية السور - امطار غزيرة تشهدها صنعاء وتحذيرات فلكية - منظمة: 195 ألف حالة اشتباه بالكوليرا باليمن - سياسيون‮ ‬لـ‮ ‮«‬لميثاق» : ‬البرلمان‮ ‬صوت‮ ‬الشعب‮ ‬واستهدافه‮ ‬خيانة‮ ‬وطنية‮ ‬كبرى - المجلس النرويجي: الدعم الأمريكي يطيل أمد المعاناة في اليمن -
جريمة الرئاسة
الميثاق نت -

الثلاثاء, 18-يونيو-2013
الميثاق نت/أحمد الحسني -
نشرت صحيفة(اليمن اليوم) اليومية المستقلة اليوم الثلاثاء الجزء الثالث من حقائق وتفاصيل دقيقة تنشر لأول مرة حول حادثة محاولة اغتيال رئيس الجمهورية السابق الزعيم علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي وكبار مساعديه في الدولة خلال الأزمة السياسية التي شهدتها اليمن عام 2011 حيث تكشف المعلومات على تورط اللواء المتقاعد علي محسن الأحمر وأولاد الأحمر في التدبير وتنفيذ الحادثة بتفخيخ مسجد دار الرئاسة(النهدين) في 3 يونيو الموافق أول جمعة من شهر رجب الحرام.

في مايلي ما نشرته صحيفة(اليمن اليوم) في عددها اليوم الثلاثاء:

فشل محمد علوان في إقناع عبدالغني العبال بوضع عبوة ناسفة في منزل بوابة رئيس الجمهورية في الثنية، فطلب منه إبلاغه بتحركات الرئيس، وسيكلف شخصاً من قبله بإطلاق صاروخ (لو) على موكب الرئيس من أحد المحلات التجارية، ولكن ذلك فشل أيضاً، كما فشل في إقناع محمد الوزير، أمين مخزن كتيبة الشرطة في الحرس الخاص، بإعطاب الأسلحة في المخازن بنزع الترباس، أو قص إبرة ضرب النار، تمهيداً لهجوم عسكري ستقوم به الفرقة الأولى مدرع، أما محمد إسماعيل المدسم من حراسة جامع الصالح فقد أصلح حذائه بعلبتين من علب اللحام السحري الخمس التي أرسلها له محمد علوان مع محمد الغادر وترك الثلاث العلب الأخرى في دولاب ملابسه ولم يستخدمها في إعطاب أسلحة حراسة جامع الصالح كما كلفه بذلك محمد علوان لتمكين مجموعة من المعتصمين الذين سيهاجمون منصة السبعين بقنابل دخانية ويقوم أحدهم، أو المدسم، بإطلاق النار على رئيس الجمهورية من مسدسات كاتمة للصوت.

وكما رفض عبدالخالق أبو روية (المساعد في حراسة مجمع العرضي) وزميله خالد عطية أن ينفذا طلب فضل ذيبان منهما القيام بتفجيرات في مكتب رئيس الجمهورية في العرضي، واكتفوا بجمع المعلومات عمَّن يدخل العرضي ويخرج منه وتقديمها لـعارف السامعي (الذي يحضِّر الدكتوراه في القراءات السبع)، كذلك أبلغ أعضاء مجموعة اللواء الثالث التي يرأسها عبدالرحمن الوشاح، إبراهيم الحمادي بأنهم لا يستطيعون تنفيذ توجيهات الدكتور لبيب مدهش بالقيام بتفجيرات داخل اللواء الثالث في النهدين، واكتفوا بتقديم المعلومات عن ضباط ومسئولي اللواء التي طلبها الدكتور لموافاة الفرقة الأولى مدرع بها.


في غضون ذلك كله كان مهندس الجرائم فضل ذيبان ينفذ ما كُلِّف به من تجهيزات للجريمة الكبرى التي تم التخطيط لها، وهي تفجير مسجد دار الرئاسة وصهريج الغاز وقصف دار الرئاسة ومعسكري اللواء الثالث حرس جمهوري، واللواء الثاني حماية بالمدفعية الثقيلة، دون حسم اغتيال الرئيس عن طريق القنص بواسطة الجندي في الحرس الخاص غالب العيزري، رغم اعتذاره عن ذلك مراراً وتعلله بأن الرئيس يختفي وأن في منصة السبعين درعاً زجاجياً، وأن معه زميلاً بشكل دائم لو رآه يطلق النار على الرئيس فسيقتله، وظلت هذه هي الخطة البديلة عن تفجير المسجد حتى يوم الثلاثاء 31/5/2011م، حيث اتصل به محمد علوان وطلب أن يلتقيه في جولة المصباحي، وأثناء تناولهما العشاء في مطعم ريماس أعطى محمد علوان لــ(العيزري) الضوء الأخضر لاغتيال الرئيس، وأوكل إليه اختيار المكان الذي يراه مناسباً، وطلب منه أن يخبره بالديون التي عليه، وحدثه طويلاً عن فضائل الشهادة، ولكن العيزري كرر أعذاره وعدم استطاعته (قنص الرئيس)، فلم يُلح عليه علوان ونصحه بأن لا يصلي في جامع الرئاسة، وإذا صلى فعليه أن يبقى خلف دعامة أو يصلي في الصوح.

الإعدادات والتجهيز

"هلمُّوا إلى ربكم" و"الأخوَّة في الله" و"ماذا يعني انتمائي للإسلام" وغيرها من الكتب والمحاضرات التي لقنها للمستقطَبِين الدكتور لبيب مدهش وفضل ذيبان، ودكتور القراءات عارف السامعي، وسواهم من شيوخ الإصلاح في صنعاء أو في الرحلات التي تمت إلى عدن وتعز، لم يكن كلُّ ذلك كافياً ولا هو الإعداد الوحيد لتنفيذ هذه الجريمة وإنما:

أ- فتحت الفرقة أبوابها لتدريب مجموعات من شباب الإصلاح ومليشيات قبلية على الأسلحة المتوسطة والثقيلة، ومنها (الهاون) و(بي10) ومدافع عيار (82و120) والرشاشات الثقيلة، وقاذفات الـــ(آر. بي. جي) وصواريخ (لو)، وتم توزيعهم في مجموعات في منازل قائد الفرقة، ومنزلي حميد ومذحج الأحمر، وتبة علي محسن والمناطق القريبة من معسكري اللواء الثالث والثاني حرس، بقيادة مباشرة من مذحج عبدالله الأحمر، وجبران درهم الأحمر، وتحت إشراف حميد القشيبي وعلى النحو التالي:

1- مجموعة حسين جسار، عدد أفرادها من (25-30) فرداً، وأسلحتهم مختلفة ما بين بنادق آلية، ومعدلات وبوازيك، ومدفع (بي10)، ومقرهم عند الفتحة المقابلة لمحطة البترول بشارع 14 أكتوبر.

2- مجموعة ظليمة، بقيادة عبدالله الغويدي، وأسلحتهم ما بين بنادق آلية، ومعدلات وبوازيك، ومقرهم الفتحة المجاورة لفتحة بقالة الوحدة (الجهة الشرقية لمنازل أولاد الأحمر).

3- مجموعة محمد المعافا، وعدد أفرادها ما بين (25-30) فرداً، وأسلحتهم مختلفة ما بين بنادق آلي، ورشاش 7/12 مركب على طقم، ومقرهم باتجاه شارع الخمسين عند مدخل الخمسين الجامعة اليمنية.

4- مجموعة عبدالفتاح داوود، وعدد أفرادها ما بين (30-35) فرداً، وأسلحتهم بنادق آلية، ورشاش معدل، وصواريخ (لو) وبوازيك، ومقرهم بداخل مبنى الجامعة اليمنية.

5- مجموعة حسين سعننة، وعدد أفرادها (20) فرداً، وأسلحتهم بنادق آلية فقط، ومقرهم أمام بوابة الشيخ من الناحية الشرقية.

6- مجموعة تبة محمد علي محسن، بقيادة سلطان المفلحي، وعدد أفرادها (40) فرداً، وأسلحتهم مدفع (بي10) واثنين معدلات نوع (شيكي) وبوازيك وبنادق آلية وهاونات.

7- مجموعة عذر وعددهم (30) فرداً، ومقرهم الفتحة المقابلة لمنزل البخيتي من الناحية الشمالية، وأسلحتهم بنادق آلية ومعدل شيكي.

8- مجموعة عمارة الجزار، وهي تابعة لــ"حسين جسار".

ويتولى التنسيق بين المجموعات المتهم علي علي راجح تميم، الذي جاء في أقواله في محاضر التحقيق إنه استلم خمس عشرة شريحة سبأفون من فئة (71999) أرقام متسلسلة من جبران درهم غالب الأحمر، وأنه وزع عدد ثلاث عشرة شريحة منها على رؤساء المجاميع الذين يشرف عليهم، وبقي لديه شريحتان ليقوم باستخدامهما هو في التواصل معهم، والشريحتان برقم (719996006-719996002) والتي تم ضبطهما معه يوم الخميس 2/6/2011م.

وجاء في أقواله أيضاً أن عثمان درهم الأحمر (ضابط بالفرقة الأولى مدرع) سلَّم له يوم الخميس 2/6/2011م أوامر بصرف أسلحة وذخائر موجهة من قائد الفرقة الأولى مدرع إلى مسؤول التسليح بالفرقة علي الخياري، وهي عبارة عن عشرة صواريخ (لو) وعشرين قذيفة (آر.بي.جي) وعشرين ألف طلقة، إلى حيث طلب منه الذهاب لاستلامها من الفرقة وإيصالها إلى منازل أولاد الأحمر.

- أفاد أنه قد تردد على مقر الفرقة مدرع مرتين، المرة الأولى لإصلاح رشاش (7/12) التابع لأولاد الأحمر، والمرة الثانية أسلحة محولة من قائد الفرقة لأولاد الأحمر، وهي عبارة عن 25 قذيفة (هاون عيار 120) وتم إيصالها إلى منازل أولاد الأحمر بالحصبة.


ب- بطلب من الفرقة ودون الرجوع إلى وزارة الاتصالات قامت شركة (سبأفون) بتفعيل أرقام حديثة من فئة (71999000) وتم صرفها للمجاميع المسلحة وخلية تفجير دار الرئاسة.

جـ- قامت شركة سبأفون بتاريخ 26/5/2011م قبل الجريمة بأسبوع بفصل خدمة الرقابة الفنية وخدمة الفوترة عن الأجهزة الأمنية، ولم تستجب للخطابات المتكررة من وزارة المواصلات بإعادتها.

د- تم اعتماد مئات الملايين لشراء الأسلحة، وتأجير البيوت، وشراء السيارات، وتمويل المجاميع المسلحة والخلايا، وقد بلغ ما دفعه فضل ذيبان لتاجري سلاح من أصل ثلاثة تجار وردت أسماؤهم في التحقيقات أكثر من ثمانين مليون ريـال في عشرة أيام فقط، وقد كشف الجزء اليسير من محاضر جمع الاستدلالات التي تمت عن شراء (500) قالب (TNT)، و(370) بندقية آلية، و(10) بنادق (إف.إن)+ (5000) طلقة (إف.إن)، و(12) قاذف (آر.بي.جي) وعدد من القذائف، إضافة إلى ما تم صرفه من مخازن الفرقة بأوامر من اللواء علي محسن الأحمر، التي منها صواريخ (لو)، وقذائف الــ(آر.بي.جي)، وقذائف الهاون التي تسلمها المتهم علي راجح تميم.

إذا كان جزء مما أنفقه المهندس فضل ذيبان، الموظف في الكهرباء في عشرة أيام على شراء أسلحة فقط ما يقارب المائة مليون ريـال مؤشر على أن ما رُصد من مبالغ لتنفيذ الجريمة هو مئات الملايين، وربما المليارات، فإنه دليل على أن فضل ذيبان، ومحمد علوان، ولبيب مدهش، والغادر، وإبراهيم الحمادي لم يكونوا سوى أدوات في تنفيذ مخطط الجريمة، الذي رسمه وموله من يملك تلك المليارات، وأن خيوط الجريمة المتعددة يقف في نهايتها جميعاً قائد الفرقة الأولى مدرع، والتجمع اليمني للإصلاح، ومن يتبعهما من أولاد الأحمر..


تجهيز العبوات الناسفة وتوزيع الأدوار

قام فضل ذيبان بشراء شرائح متنوعة بأسماء مزورة وهواتف بعضها للتواصل بين الخلايا، والبعض الآخر لتثبيتها على العبوات الناسفة، وفي منزله في شملان طلب من ابن اخته شعيب البعجري أن يفك أغلفة اللوحة (الماذربورد) لعدد (10) تلفونات، وقام هو بإيصالها بصواعق تفجير لتثبيتها على العبوات الناسفة حتى يمكن تفجيرها عن بُعد، وقام بتجربة بعضها على إطار سيارة في حوش منزله، ثم وضعها في ظروف كاكي قائلاً: هذه لمكافحة رموز النظام.

قبل عشرة أيام من الحادث اجتمع فضل ذيبان في منزله مع بقية الخلية وعرض عليهم المتفجرات، وشرح للملازم الطعامي كيفية تثبيت الصواعق والتلفونات على العبوات الناسفة وتوصيل الأسلاك من صواعق التفجير إلى أسلاك التلفونات.

وفي يوم الاثنين 30/5/2011م عقدت الخلية اجتماعها في منزل لبيب مدهش بحضور عبدالله الطعامي، ومحمد الغادر، ومحمد عمر، وحددت فيه المهام على أن تستلم عبدالله الطعامي المتفجرات ويقوم بإدخالها إلى المعسكر بدار الرئاسة، على أن يسلمها لكلاً من (محمد الغادر، ومحمد عمر) ليقومها بوضعها في مسجد وخزانات الغاز في دار الرئاسة.


بقية التفاصيل في حلقات قادمة....

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "جريمة الرئاسة"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الْمُؤْتَمَرُ‮ ‬الْشَّعْبِيُ‮ ‬الْعَامْ‮ الرَّاِئدُ‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يَكْذِبُ‮ ‬أهله
اللواء‮ ‬الركن‮ / ‬جلال‮ ‬علي‮ ‬الرويشان‮ ‬

شرعنة‮ ‬الاغتصاب‮!‬
حنان‮ ‬حسين

شرعية‮ ‬الراعي‮ .. ‬وأبعاد‮ ‬المؤامرة
إبراهيم‮ ‬الحجاجي

ياعقلاء‮ ‬اليمن‮ ‬اتقوا‮ ‬الله‮ .‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

دائرة‮ ‬الانتقام‮ .. ‬دوامة‮ ‬من‮ ‬العنف‮ ‬اللامنتهي‮ ‬
إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬

مجلس‮ ‬نواب‮ ‬التحالف
مطهر‮ ‬تقي

تجاوز‮ ‬الصعوبات‮ ‬وإفشال‮ ‬المخططات‮ ‬التآمرية
ربيع‮ ‬الحزمي

‮ ‬إعادة‮ ‬ترشيد‮ ‬الأخطاء‮ ‬وتعديلها
بسام‮ ‬إبراهيم‮ ‬الجعدي‮ ‬

مراجعة‮ ‬العمل‮ ‬السياسي‮ ‬والتنظيمي
سليم‮ ‬محمد‮ ‬الشيخ‮ ‬

‬مخرجات‮ ‬تليق‮ ‬بالمؤتمر
منصور‮ ‬الصايدي‮ ‬

قوة‮ ‬المؤتمريين‮ ‬في‮ ‬الميثاق‮ ‬الوطني‮.. ‬وأبو‮ ‬رأس‮ ‬رجل‮ ‬المرحلة
سلطان‮ ‬قطران

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)