موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
مقالات
الخميس, 12-ديسمبر-2013
الميثاق نت -    عباس الديلمي -
«الأحمق هو الأحمق.. المعتوه هو المعتوه..» هكذا يكون التعريف غير المنطقي.. او تعريف الشيء بذاته الباعث على السخرية والحكم على صاحبه بالغباء.. كما فعلت العرب قديماً وهي تسخر ممن عرف الماء بعد الجهد بالماء..

وهنا يصادفنا السؤال التالي: هل هناك ما يمكن ان نعرفه بذاته دونما نتعرض لسخرية السائل او الاتهام بالغباء..؟

أما الاجابة فيقول ملخصها، بان هناك شيئاً واحداً يمكن تعريفه بذاته.. وهو المتطرف فنقول: المتطرف.. هو المتطرف.. أما لماذا؟ فلأن التطرف، وهو اختلال التوازن الذي تقوم عليه النفس الإنسانية يعد من الامراض ذات العلاقة بالجينات المتوارثة.. أي ان عدم التوازن.. أو الاختلال النفسي مرض يرثه المصاب به من أحد والديه أو من اجداده الى السابع جد..

وما نبني عليه رأينا هذا، هو رأي بعض علماء النفس القائل بان المتطرف لا يمكن إلا ان يكون متطرفاً، ويقدمون على ذلك أدلة ونماذج منها ان من يعرف بتطرفه اليميني، فيغير موقفه الى اليسار- مثلاً- لا يمكن ان يكون إلا متطرفاً يسارياً والعكس.. وكذلك الحال بالنسبة لبقية صور التطرف الديني والإجرامي..إلخ..

يكون المتطرف كذلك لانه ولد متطرفاً.. أي حاملاً لجينات تجعله قابلاً للسلوك غير المتزن..

ومما تقدم يمكن التوصل الى نتيجة انه من الصعب تجنب أو تفادي ما يقوم به المتطرفون من اعمال خارجة عن نطاق التوازن النفسي، أو موغلة في التشدد.. وبشاعة ما ترتكبه من جرائم، وهذا لا يعني مطلقاً سقوط مساءلتهم القانونية والقضائية إزاء ما يحدثه تطرفهم.. أو التساهل إزاء اتخاذ التدابير التي لابد منها لمنع مخاطرهم واضرارهم بالغير.. وان بدى ذلك للبعض مخالفاً لما لهم من حقوق.. كون حقوق الانسان لكل فرد في المجتمع تنتهي حيث تبدأ حقوق غيره، وحتى لا يحدث الاختلال في التوازن الاجتماعي، ويصير الانسان غير السوي نقمة على غيره، ومصدر إزعاج لمن هو سوي، ملتزماً لواجبات المواطنة الصالحة..

نلخص الى القول: ان التطرف مرض خطير، وان المتطرف لا يمكن ان يكون إلا متطرفاً.. وان غير مواقفه.

تبقى الاشارة الى ان ما ورد كم يكون من وحي الاحداث الارهابية المتلاحقة بل هي خاطرة كتبت في شهر اغسطس العام 9991م.. فهل ستكون صالحة للنشر بعد خمس عشرة سنة؟!
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)