موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
مقالات
الإثنين, 16-ديسمبر-2013
الميثاق نت -   عبد الجبار سعد -
الكثير قد سمع عن لعنة الفراعنة التي حلت ببعثة العلماء الأجانب الذين كانوا أول من هتك الستر عن مخابئهم وكنوزهم المرتبطة بجثثهم المحنطة حيث حصد الموت كل من شارك في تلك الاكتشافات بل كل من أدلى بدلوه في موضوعها ولو من بعيد فماتوا بأسباب مختلفة حتى أن آخر من أصابته اللعنة ـ كما يروى ـ كان أكاديمياً مصرياً أتى ليقول للناس أن من ماتوا من المكتشفين لم تصبهم لعنة الفراعنة كما شاع عند الناس ولكن أصابتهم فيروسات دقيقة مرتبطة بسر التحنيط للجثث وطول العهد بها ولا علاقة غيبية لها بذلك ولكن من سوء حظ الرجل انه لم يمضِ على آرائه تلك غير وقت قصير حتى دهسته سيارة وهو يقطع شارعاً في مصر فقتلته .
هذه أصل حكاية لعنة الفراعنة باختصار وفي الواقع فقد تأملت أنا والكثير ممن عاش المشهد السياسي اليمني كيف سارت الأمور مع الانقلابيين منذ بداية الأزمة وحتى الساعة وكم شاركت من قنوات ومواقع ودعاة وخطباء وأدعياء وكذابين ومأجورين وقتلة وسراق في حملتهم ضد الرئيس الصالح أو كما أصبح مشتهراً عند الخصوم باسم ( عفاش ) .
فحتى هذه التسمية سار فيها الخصوم نفس مسار مشركي قريش ومن شابههم عبر التاريخ مع خصومهم فلقد كانوا يتخيرون للرسول والصحابة كل الأسماء التي يعتقدون أنها تنتقص من شأنهم فهم قد أطلقوا على رسول الحق -صلى الله عليه وآله وسلم- ( ابن أبي كبشة ) وأطلقوا على صاحبه الصديق ( ابن أبي قحافة ) وهكذا .
جوقة من الأشرار وطلاب السلطة افتقدوا لقيم الإنسانية والإسلام وافتقدوا التقوى وأخلاق الرجال فلم يردعهم رادع عن استخدام أحط أساليب الخصومة والإيذاء فماذا كسبوا من هذا الجهد الطويل؟
من يتأمل المشهد اليمني ويمر على الخصوم السياسيين الذين تولوا أعظم الأدوار في الإساءة والخصومة الفاجرة كيف أصبحوا خصوصاً بعد أن آلت إليهم أمور السلطة؟
لا أعتقد أن أحداً منهم احتفظ بمكانته قبل الأزمة بل هتك سترهم ولعنهم القاصي والداني وافتضحوا أمام الناس ولاكتهم الألسن ولم يدخروا لأنفسهم مكاناً في عيون أحد من الناس بما فيهم أتباعهم .
ولننظر مكانة أولاد الأحمر قبل الأزمة ومكانتهم بعدها ومكانة الإخوان المسلمين قبل الأزمة ومكانتهم بعدها ومكانة الاشتراكيين قبل الأزمة ومكانتهم بعدها ومكانة القوميين بأقسامهم ..
كلهم انحطوا من مكانتهم حتى في عيون أتباعهم وارتفع وسطع نجم عفاش .
لنتأمل كم اجتهدت رؤوسهم الشيطانية للمساس بمكانة الرجل وكم ذهبوا الى دول الجوار وكم ظهروا على القنوات وقتلوا أنفسهم بحثاً عن تغييب دوره السياسي والمساس بمكانته وصاحبنا ينظر إليهم باحتقار مع كل المؤمنين، وفي كل مرة كلما أحسوا أنهم قد اقتربوا من قطاف الثمرة تنحنح قليلاً فأسقطهم ومكايدهم أرضاً وبدأ أمام الله والناس شامخاً بقدر مايبدون أحقر.
الوحيدون الذين استثنتهم اللعنة هم أولئك الذين بدؤوا مراجعة مواقفهم وغيروا نظرتهم للأمور واعترفوا بعظمة الرجل ومقامه الانساني وأذاعوا على الملأ هذه المواقف فنراهم وقد حظيوا بتقدير الناس واحترامهم وظل الآخرون يتمرغون كالدواب في قيعان موحلة بالعمالة واللصوصية والفساد والأموال المدنسة .
كلهم لم يغادروا مخابئهم وكلهم لايدرون من أين تأتيهم الضربه من الهلع وكلهم سادرون في الغي غارقون في التآمر ولم يملوا وصاحبنا يمارس حياته بين جماهير شعبه ومحبة وتقدير كل من عرفه مصداقاً لقول الحق جل وعلا . " أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواءً محياهم ومماتهم ساء مايحكمون * وخلق الله السموات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بماكسبت وهم لا يظلمون "
ولقد جاء في الأثر .. " تكاد الدنيا أن تكون دار الجزاء "
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)