موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


السياسي الأعلى: هذا العدوان لن يمر من دون رد - صنعاء: سنردّ بضرب أهداف حيوية للعدو الإسرائيلي - 80 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على الحديدة - مفتي عُمان يعلق على العدوان الإسرائيلي على اليمن - المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 23-ديسمبر-2013
بقلم/ د. احمد عبيد بن دغر -
مثلت حادثة اغتيال الشهيد سعد بن حبريش العليي الحمومي نقطة تحول في تطور الأحداث في حضرموت، وربما لاحقاً في المحافظات الجنوبية.
كان للرجل مكانة خاصة لدى سكان حضرموت، وفي الهضبة الجنوبية تحديداً. فقد كان الشهيد يتمتع دائماً بحضور طيب في الأوساط الحضرمية، بدواً وحضراً، ساحلاً ووادياً، لهذا فمصابنا فيه وفي مرافقيه جلل، وخسارتنا فيه عظيمة.
تبدو حضرموت هذه الأيام كمرجل يغلي، كل الأطراف تبدو مندفعة نحو استغلال الحدث كل بطريقته، والقليل من العقلاء فقط هم الذين يمثلون الطرف الصامت، ربما هؤلاء يتخيلون العواقب المحتملة للذهاب نحو حالات لا أحد يستطيع التنبؤ بها.
من المسلّم به في مثل هذه الحالة أن تبادر السلطات إلى اتخاذ موقف حازم من المشتبه بهم في ارتكاب الجريمة، تتحفظ عليهم، وتقدمهم للعدالة، وتعلن للناس نتائج التحقيق، فتتجلى الحقيقة كما هي، ويزول الغموض، فتهدأ النفوس، ولا يجد الخائضون في المياه العكرة فرصة للاستغلال.
في الواقع أدانت الحكومة بحزم الحادث في اجتماعها السابق، وبادر الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي بإرسال برقية عزاء لأسرة وقبيلة الفقيد، وأرسلت لجنة أمنية عليا لمتابعة التطورات، وترضية الحموم، التي تمثل نسبة كبيرة من سكان الهضبة الجنوبية لحضرموت، وحضر المحافظ مراسم الدفن واتخذت إجراءات غير قليلة للسيطرة على الموقف، وحتى الآن لا يبدو أن هذا التحرك قد أرضى الحموم، كما أنه لم يرض قبائل حضرموت المتحالفة مع الحموم، فشيخ الحموم، هو رئيس مجلس تحالف القبائل هناك.
وتأكيداً لاهتمامه بالموقف، تابع الأخ الرئيس الوضع في المحافظة، معزياً أسرة الفقيد ومتحدثاً مع شيوخها، واعداً باتخاذ ما يلزم من إجراءات. ومتعهداً بتنفيذ كل ما كان الشيخ يتابعه من مطالب لأبناء المنطقة، ومع ذلك ظلت الدعوة لما سمي "بالهبة" قائمة، وتجري التحضيرات لمواقف لا أحد يتكهن بمآلاتها فنحن نستطيع في الظروف الملتبسة أن نصنع الحدث ولكننا لا نستطيع أن نتحكم في نتائجه، وخاصة في ظروف معقدة كالتي تمر بها حضرموت خاصة واليمن عامة.
اليوم تتقاطر على حضرموت قوافل عدة تحمل الرجال، والعتاد، وترفع شعار التضامن مع الحموم، وتبدو الحالة في المنطقة خارج السيطرة إلا من نقاط أمنية، ومعسكرات تعرضت كثيراً للاعتداء. وسالت حولها دماء كثيرة، وتراجعت هيبة الدولة هناك إلى مستويات لم تعرفها المحافظة من قبل، ترافقت مع مشاعر متأججة، رافضة، ومتمردة، لم تستوعب الاجراءات الحكومية بعد غضبها. وخفتت أصوات العقلاء إلا من رحم ربك.
يرفع الجميع شعارات ومطالب مختلفة. الحق كل الحق فإن بعضها مما يمكن تحقيقه، فيما البعض الآخر يبدو مبالغاً فيه حد الغلو. فقد ركبت القوى المعادية لوحدة الوطن هذه الهبة وهي تحاول قيادتها إلى الوجهة التي تريدها.
الآن يبدو المشهد مقلقاً فأصحاب المشاريع الصغيرة، وجدوا في الحادث ضالتهم، وجدوا سبباً وجيهاً للتحرك نحو أهدافهم. لهذا يقومون بالتحشيد نحو حضرموت، والقول بأنهم يتضامنون مع الحموم غير مقنع، فقد توالت على المحافظة أحداث كثيرة وسالت دماء غزيرة بفعل الإرهاب وعناصره ولم يتحرك أحد للتضامن هناك مع الشهداء من أبناء المحافظة الذين قضوا نحبهم في أحداث مؤلمة، حتى مجرد بيان تضامن لم يصدر، فما هو القصد من هذا التسعير اليوم وكأن حضرموت داخلة في حرب مع الدولة.
لا يخفي البعض رغبتهم في إسقاط المحافظة، أي لا يخفي هؤلاء رغبتهم في مهاجمة المؤسسات الحكومية، المدنية والعسكرية، والشركات النفطية العاملة. وتجري حالات إساءة لأبناء المحافظات الشمالية كالإعتداء على ممتلكاتهم، وهي أمور ليست من طباع الحضرمي، ولا علاقة لها بثقافته التي نعرفها عنه.
إن المساس بأي مواطن بصرف النظر عن المحافظة التي ينتمي إليها هي جريمة لا يجوز أن يفلت مرتكبوها من العقاب، كما يجب أن ترتفع الأصوات الخيرة بإدانتها. أحزاباً، ومنظمات، وشخصيات، ومشائخ علم، ونقابات، إن بعض المظاهر التي تبدو تجاه العاملين في المحافظات لا تمت بصلة لحضرموت، ليس حضرمياً هذا الذي يمارس مثل هذه البشاعات، مهما كانت دوافعه وأسبابه للقيام بمثل هذا العمل الذي يتعارض مع عقيدتنا وسماحتنا التي عرفناها وعرفها عنا غيرنا. باختصار العنصرية شعور ممقوت، أما ممارستها فجريمة، أياً كان الشعار الذي يختفي خلفها.
هنا تتجاوز الأمور حدود الاحتجاج والتضامن مع أسرة المرحوم الشهيد بن حبريش وحادث استشهاده. الأمر هنا يتعلق بمستقبل حضرموت، ومكانتها، وأمنها واستقرارها والأمر أيضاً يتعلق بأمن الوطن، هنا تتعرض مصالح عليا للخطر، وتبدو الدولة مهددة في كيانها.
إن أمن البلاد والعباد ليس من القضايا الثانوية التي يمكن لأي منا الصمت حيالها أو الوقوف موقف المتفرج إزاءها.. إن أمن البلاد يعد مصلحة خاصة لكل فرد في المجتمع ومصلحة عليا للوطن كله ومن يحاول المساس بهذه المصلحة إنما يمس مصالحنا الخاصة والعامة ويهدد مستقبلنا، ومستقبل الأجيال اللاحقة من بعدنا.
هذا هو الذي يجعلني أختار عنوان هذا المقال "النداء"، فحكماء حضرموت وعقالها يدركون خطورة ما قد تذهب إليه الأحداث إذا ما تحكم في سيرها فاقدو البصر والبصيرة والنفوس المريضة، والذين أعمتهم نوازعهم الشخصية عن رؤية الأمور بآفاق مستقبلية.
حكماء حضرموت وعقالها أمامهم واجب وطني وعليهم يعول في قول كلمة الفصل، كلمة حق فيما يجري من تسعير للنداءات المناطقية، وتهييج للمشاعر الانفصالية والنعرات المناطقية والعنصرية، استغلالاً لا يخلو من حقد وضغينة. وهي أيضاً صفات ليست حميدة.
إن لنا في تجارب أهلنا في بعض بلادنا لعبرة، ولنا في تجارب الشعوب الأخرى لخبرة، فالفوضى لا يلحقها غير العنف والاقتتال والدمار، ومدينتا زنجبار وجعار، ولودر، خير شاهد على ما نقول، إن دماءً كثيرة قد سالت حتى استعادت الدولة السيطرة على هذه المدن، بعد أن سقطت بيد القاعدة، والأغلب أن دعاة الفتنة يريدون أن تؤول الأمور في المحافظة إلى هذا المصير المرعب.
إن جنــوح المطالب نحو العصيان، وإقلاق الأمن والسكينة العامة، أو الإضرار بالمصالح الاقتصادية والوطنية ووشائج القربى بين الأهل عمل لا يستقيم مع ما عُرف عنا في حضرموت، من حب للخير، والتمسك بمكارم الأخلاق، واحترام القانون، وطلب العدالة من أبوابها.
وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن مطلب خروج الجيش من حضرموت، إنما يعني تسليم حضرموت للفوضى والنهب والدمار. وإن كان إعادة تموضع بعض الوحدات الموجودة في قلب المدن إلى خارجها يبدو منطقياً، واستجابة الدولة له أمر مرغوب فيه.
نحن جميعاً. وعلى اختلاف مشاربنا وانتماءاتنا السياسية نمر بمرحلة صعبة، استثنائية. فالطريق الأمثل لحل المشكلات وعلاج أمراضنا التي أزمنت، وتكاد تهدد كياننا الإنساني والحضاري هو أن نعطي للحوار فرصة للنجاح، فرصة للتوافق حول مستقبلنا وفرصة للخروج من أزمتنا الراهنة، ومن حسن الحظ أننا نكاد نقترب من وفاق وطني حول معظم قضايانا.
إن الحوار الوطني بما قد يسفر عنه من أسس جديدة لبناء الدولة هو الفرصة الأخيرة لإعادة الاعتبار لدولة الوحدة، وإعادة الاعتبار للتضحيات الجسيمة لشعبنا في تاريخه المعاصر، وبالتأكيد فإن هذه التضحيات صنعت ثورتي سبتمبر، وأكتوبر، والوحدة ليست قابلة للعرض والطلب. نرتضيها بالأمس، ونرفضها اليوم.
إن مشكلاتنا في حضرموت هي جزء من المشكلات العامة في اليمن وبالتأكيد فإننا نعول كثيراً على جهود القيادة، ومخرجات الحوار للوصول إلى دولة نرتضيها جميعاً. في تقديري أنها دولة اتحادية من عدة أقاليم، الإقليم الشمالي، هو واحد من مخرجاتها المتوقعة، وفي هذه الحالة فإن احتقانات ما قبل الوحدة، وما بعد الوحدة وشعور الحضارم بالغبن سوف يتلاشى مع استلام سكان الإقليم كافة مقاليد القرار ووضع السلطة المحلية في متناول أهله. مما يعني ممارسة سلطة حقيقية على الواقع ونصيب غير منقوص من الثروة، وعدالة تشمل سكان اليمن عموماً.
حضرموت أمانة في أعناقنا، تماماً كما هي اليمن وديعة استخلفها الله فينا، وأسباب الفتن في هذا الزمن حاضرة، والعقلاء والمخلصون فقط هم من يستطيعون قول الحقيقة، ومنع هذه الأسباب من خلق النتائج، وتقديم المصالح العليا للوطن على كل مصلحة.
إن أمن حضرموت، واستقرارها والحفاظ على سكينتها العامة هي مصلحة كبرى لحضرموت، وهي مصلحة عظمى لليمن والمحيط الإقليمي، ولا يجوز ولا يجب أن نسمح لأحد أياً كان استغلال هذا الحدث الجلل، لشيخ عظيم كالشيخ الحمومي لتحقيق مكاسب خاصة، ومصالح ضيقة، فيزرع فينا الفتنة ويورث لنا الدمار، ولنا في حكمة أهلنا، وصبرهم على الشدائد، وتاريخهم في مراحل حياتنا الإنسانية الطويلة عبرة وموعظة حسنة.
إننا معنيون بما يجري في حضرموت، كما أننا معنيون بما يجري في كل شبر من اليمن، وقد حان الوقت أن نعالج أمورنا بعيداً عن تأثير المصالح الضيقة، والرؤى التي ألحقت بنا أضراراً سنحتاج إلى وقت غير قليل لتجاوزها، إن حضور الحكمة، والعقل والثبات على الحق في الملمات هو ما نحتاجه اليوم في حضرموت. فهل حان الوقت للاتعاظ وأخذ العبرة؟
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)