موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء - إجراءات جديدة للبنوك اليمنية.. وتحذير لمركزي عدن - البرلمان يستعرض تقرير بشأن الموارد المحصلة - وصول 1820 مهاجر أفريقي إلى اليمن في يونيو - “مخاطر الجرائم الإلكترونية على المجتمع اليمني” في ندوة بصنعاء - السعودية تدشّن حرب الموائد على اليمنيين - إيرادات ونفقات صندوق المعلم على طاولة البرلمان - ارتفاع عدد شهداء الدفاع المدني بغزة إلى 79 - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 38664 - "طوفان الأقصى".. تحوّلات إقليمية ودولية -
مقالات
الثلاثاء, 21-أغسطس-2007
الميثاق نت -    ابن النيل -
للمقابلة الصحفية الأخيرة التي أجراها مع فخامته الزميل جمال عامر، ونشرتها صحيفة الوسط الأسبوعية المستقلة في عددها الأخير، قبل إذاعتها تلفزيونياً ومن ثم.. إعادة نشر محتواها في أكثر من مطبوعة اعلامية مماثلة، وبعميق حكمته السياسية المعهودة.. قدم فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح أنموذجاً رئاسياً يحتذى به في سبل ارساء تقاليد الممارسة الديمقراطية الحقة، على نحو يعكس صريح حرصه الجاد والمسئول على ضرورة أن يتمتع بنو وطنه على اختلاف توجهاتهم ورؤاهم.. بكامل حقوقهم الانسانية المشروعة في حرية الرأي والتعبير، دونما إلغاء‮ ‬أي‮ ‬منهم‮ ‬للآخر،‮ ‬مهما‮ ‬بلغت‮ ‬حدة‮ ‬الخلاف‮ ‬والاختلاف‮ ‬بين‮ ‬بعضهم‮ ‬البعض،‮ ‬تاركاً‮ ‬لمحاوره‮ ‬الصحفي‮ ‬المستقل‮ ‬ذاته‮.. ‬ قدراً لا بأس به من حيث تمكينه من طرح ما يشاء من أسئلة أو تساؤلات، مانحاً إياه بالمقابل أحقية أن ينفرد بتفريغ وقائع المقابلة المسجلة بمعرفته، دون تدخل من أحد، وهو ما اعترف به رئيس تحرير الصحيفة المشار إليها صراحة، وبكل الأمانة والصدق..ولصحيفة الوسط هذه خطابها الاعلامي الذي لا يعرف التزلف والممالأة، فهي ليست صحيفة رسمية أو حتى موالية، وللقائمين عليها كذلك حرية الانحياز لما يرونه صحيحاً من أفكار انسانية تستمد شرعيتها ومشروعيتها من كونها تصب في خانة المصلحة الوطنية العليا، بعيداً عن أية اعتبارات ذاتية ضيقة ومحدودة..من هنا.. اكتسبت المقابلة التي أجراها رئيس تحريرها مع فخامة الأخ الرئيس مذاقها الخاص، بقدر ما حملت في طياتها واحداً من أبلغ الدروس الرئاسية في العمل الديمقراطي الحق، الذي لا ينبغي اخضاعه لأهواء هذا الطرف أو ذاك، بعيداً عما نلامسه على الجانب الآخر من خلط متعمد للأوراق، وتداخل مغرض بين ما هو مشروع وما هو غير مشروع، فللديمقراطية غاياتها المثلى في الارتقاء بسوية اعتمادنا مبدأ الشراكة والتعددية في الحياة السياسية العامة، بحيث تبقى الخطوط الوطنية الحمراء المتعارف عليها بمنأى عن خلافاتنا واختلافاتنا، مهما بلغت‮ ‬حدتها،‮ ‬وهو‮ ‬ما‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يدركه‮ ‬جميعنا‮.. ‬سلطة‮ ‬ومعارضة‮.. ‬والى‮ ‬حديثٍ‮ ‬آخر‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)