موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
السبت, 25-أغسطس-2007
الميثاق نت -   محمد‮ ‬أنعم -
يعتقد الواهمون أن المؤتمر الشعبي العام تأسس داخل صالات فنادق خمسة نجوم، أو أنه حزب ارستقراطي منشغل بالموضة أو بروائح العطور بما فيها المقطرة من الأعشاب.. لا.. إن المؤتمر الشعبي العام الذي يحتفل شعبنا اليمني اليوم باليوبيل الفضي لتأسيسه جاء من أعماق الشعب‮ ‬ولايزال‮ ‬ضمير‮ ‬الأمة‮ ‬قولاً‮ ‬وفعلاً،‮ ‬وحامل‮ ‬هموم‮ ‬الأسرة‮ ‬اليمنية‮ ‬بشجاعة‮ ‬واقتدار‮ ‬وبمسئولية‮ ‬وطنية‮ ‬عالية‮.‬
^ إننا نستلهم اليوم من المسيرة التاريخية لتنظيمنا الرائد دروساً وعبراً عظيمة جديرة بالتأمل للاستفادة منها في مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل.. ومن ذلك أن المؤتمر الشعبي العام تأسس في مرحلة تُعد من أشد وأوج فترات الصراعات السياسية التي عاشتها اليمن.. مرحلة كانت فيها المؤامرات الاقليمية والدولية تخوض حروباً ومواجهات توسعية بدم يمني.. ولم تتوقف ويقفل سجل ضخم من التاريخ المأساوي لشعبنا إلاّ بقيام المؤتمر الشعبي الذي جاء من وسط الشعب حاملاً سيفاً يزنياً رافضاً لكل مقاولي الصراعات الأساسيين.. أو مقاولي الباطن.
نعم، لم تكن لحظات الميلاد -هي- من صُنْع الصدف.. وإنما جاءت من النبع المتدفق للقائد العبقري الفذ الرئيس علي عبدالله صالح، الذي جمع عهده آياتٍ عظاماً تجسد معجزات الحكمة اليمانية بأبهى صورها والتي أحدثت انقلاباً كبيراً في تاريخ التطور السياسي لليمن.. وبذلك انتهت‮ ‬عهود‮ ‬من‮ ‬تاريخ‮ ‬التمزق‮ ‬الجغرافي‮ ‬والفكري‮ ‬وحياة‮ ‬التصارع‮ ‬والفوضى‮ ‬السياسية‮ ‬والاقتصادية،‮ ‬التي‮ ‬زجت‮ ‬باليمن‮ ‬الى‮ ‬أدنى‮ ‬مراتب‮ ‬التخلف‮ ‬بسبب‮ ‬حروب‮ ‬وصراعات‮ »‬داحسية‮« ‬مقززة‮.‬
إن المؤتمر الشعبي العام الذي استطاع أن يطفئ نيران الصراعات والتناحرات ويوقف نزيف الدم اليمني في ثمانينيات القرن الماضي بعد أن ظلت مستعرة مئات السنين.. لا يمكن أن يكون عاجزاً عن حل قضايا التلاعب بأسعار الشعير والبر..
نعم، السُذَّج يُخيَّل لهم أن المؤتمر أصبح ضعيفاً اليوم، أو يعتقدون أن مشكلة الأمن الغذائي ومعالجة مشكلة البطالة، وقضايا وطنية أخرى يمكن أن تحل عبر المسيرات أو التظاهرات.. لا.. وألف لا.. إنما هذا استغلال انتهازي يستهدف الوطن ومنجزاته.. والشعب أولاً.. الذي يُعتبر‮ ‬جيش‮ ‬المؤتمر‮ ‬القوي‮ ‬الذي‮ ‬يحسم‮ ‬به‮ ‬كل‮ ‬المواجهات‮ ‬مع‮ ‬المعارضة‮ ‬في‮ ‬المعارك‮ ‬الديمقراطية،‮ ‬أثناء‮ ‬عمليات‮ ‬الانتخابات‮ ‬التنافسية‮.‬
^ نعم، إنه المؤتمر الشعبي العام، الذي سيظل ضمير الأمة وقائدها نحو »يمن جديد.. ومستقبل أفضل«.. لايزال يتصدر قيادة معارك شعبنا في شتى المجالات.. ولن يرتجف من خوض معارك سلاحها تطبيق النظام والقانون.. وهو التنظيم الذي ما فرَّط بمصالح الشعب والوطن في معارك كانت أقل أسلحتها بشاعةً هي الألغام، وفي تلك الظروف والمواجهات الصعبة، لم يتاجر المؤتمر بقضايا الوطن عندما كانت المغريات يسيل لها اللعاب.. إن تنظيماً رائداً كهذا، أكبر من أن يتاجر بقوت الشعب ويلهث وراء مصالح خاصة أو دراهم معدودة.
^ إن استذكارنا اليوم لخارطة الوطن في أغسطس ٢٨٩١م، تجعل كل اعضاء المؤتمر وأنصاره وكافة أبناء الشعب اليمني يضعون قيادة المؤتمر أمام حقائق لتحديات زمنين بين أهوال الأمس مقارنةً بقضايا اليوم الهينة.
إن المؤتمر مطالب أن يظل يسابق أحلام الشعب، وأن يحافظ على منهاج رباني ونهج شوروي، عن وطن لابد أن يحطم اغلال التخلف وينطلق للالتحاق بركب التطور والتحديث.. وذلك لن يكون من المستحيلات أمام ما يمتلكه المؤتمر من إرادة سياسية شجاعة وعزيمة لا تهتز.. أو تلين.
هكذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وسيظل‮ ‬أكبر‮ ‬من‮ ‬أن‮ ‬يتبنَّى‮ ‬مشروعات‮ ‬صغيرة‮.. ‬فتاريخه‮ ‬ارتبط‮ ‬بمنجزات‮ ‬وطنية‮ ‬عظيمة‮ ‬وسيظل‮ ‬هكذا‮.. ‬أما‮ ‬الباحثون‮ ‬عن‮ ‬الأدوار‮ ‬الصغيرة‮ ‬فلا‮ ‬مكان‮ ‬لهم‮ ‬بين‮ ‬صفوفه‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)