موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء - إجراءات جديدة للبنوك اليمنية.. وتحذير لمركزي عدن - البرلمان يستعرض تقرير بشأن الموارد المحصلة - وصول 1820 مهاجر أفريقي إلى اليمن في يونيو - “مخاطر الجرائم الإلكترونية على المجتمع اليمني” في ندوة بصنعاء - السعودية تدشّن حرب الموائد على اليمنيين - إيرادات ونفقات صندوق المعلم على طاولة البرلمان - ارتفاع عدد شهداء الدفاع المدني بغزة إلى 79 - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 38664 - "طوفان الأقصى".. تحوّلات إقليمية ودولية -
مقالات
الأحد, 26-أغسطس-2007
الميثاق نت -     عـبـده‮ ‬الجنـــدي -
بلا‮ ‬شك‮ ‬إن‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬جاء‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬أجواء‮ ‬سياسية‮ ‬مشحونة‮ ‬بالتوتر‮ ‬والقلق‮ ‬والشمولية‮.. ‬لا‮ ‬توجد‮ ‬تعددية‮ ‬ولا‮ ‬حريات‮ ‬ولاحقوق‮ ‬إنسان‮ ‬في‮ ‬شمال‮ ‬الوطن‮ ‬وجنوبه‮.‬ جاءت فكرة المؤتمر في شمال اليمن كأول عملية سياسية نتجت عن حوار بين الدولة ممثلة بشخص الرئىس وبين الشخصيات الوطنية المستقلة والقيادات السياسية غير المعترف بها والتي تمارس نشاطاً حزبياً سرياً.. واتفق الجميع على أن يكون المؤتمر مرحلة انتقالية من الحكم الشمولي‮ ‬إلى‮ ‬التعددية‮ ‬في‮ ‬إطار‮ ‬جمهوري،‮ ‬أي‮ ‬أن‮ ‬المؤتمر‮ ‬مثَّل‮ ‬في‮ ‬تلك‮ ‬المرحلة‮ ‬إطاراً‮ ‬لكل‮ ‬الأحزاب‮ ‬والشخصيات‮ ‬الاجتماعية‮ ‬والوطنية‮.‬ بعد فترة من الصراع المسلح في المناطق الوسطى، كانت السجون مليئة بالسياسيين وعمليات التعذيب النفسي والجسدي والملاحقات الأمنية، كان شعارها (مَن تحزَّب فقد خان) وشعار آخر (مَن طلب السياسة دفع رأسه ثمناً لها) وُلدت فكرة المؤتمر في شمال الوطن كبداية لمرحلة تحول عظيمة نحو إطلاق الحقوق والحريات السياسية المكبَّلة بأغلال الشمولية، وفي الوقت الذي انتعشت فيه الحركة السياسية في الشمال وأعطيت للأحزاب والتنظيمات السياسية المحظورة فرصة للتعبير عن آرائها دخل الجنوب في أحداث يناير وأسفر عنها مأساة قتل فيها الأخ أخاه وحدث ذلك الانقسام الكبير داخل صفوف الحزب الاشتراكي، في وقت استطاع الرئىس علي عبدالله صالح أن يمتلك سياسة مرنة أكدت حرصه على إخراج الوطن من دوامة الديكتاتوريات والصراعات والحروب بين الشطرين إلى مرحلة جديدة وصلت أزهى مراحلها في 22 مايو 1990م التي تم فيها إعلان الوحدة‮ ‬على‮ ‬أساس‮ ‬التعددية‮ ‬السياسية‮ ‬والحزبية‮ ‬وحرية‮ ‬الصحافة‮ ‬وحقوق‮ ‬الإنسان‮ ‬بهدف‮ ‬التداول‮ ‬السلمي‮ ‬للسلطة‮.‬ في هذا الإطار نستطيع أن نقول ان المؤتمر بزعامة الرئىس علي عبدالله صالح لعب دوراً رئىسياً في التحول من الشمولية والتشطير إلى الوحدة القائمة على الديمقراطية، وفي الوقت الذي خرجت الأحزاب والتنظيمات المنضوية تحت لواء المؤتمر لتشكيل أحزابها الخاصة، ظل المؤتمر هو التنظيم الأكثر جماهيرية الذي تجمعت فيه كل التجارب الحزبية السابقة ومنحته طاقات سياسية تعكس التعدد والتنوع في إطار الوحدة..لجنة الحوار الوطني شكلت واستوعبت مختلف الأحزاب السرية المحظورة، في مقدمتها الاخوان المسلمون والبعث والاشتراكي والناصري، لأن المؤتمر‮ ‬كان‮ ‬عبارة‮ ‬عن‮ ‬إطار‮ ‬عام‮ ‬به‮ ‬منابر‮.. ‬لذلك‮ ‬فإن‮ ‬التنوع‮ ‬الذي‮ ‬وقف‮ ‬وراء‮ ‬تشكيل‮ ‬المؤتمر‮ ‬نتيجة‮ ‬الحوار‮ ‬الموسع‮ ‬جعل‮ ‬منه‮ ‬حزب‮ ‬الأغلبية‮ ‬دون‮ ‬منافس‮.‬ ^ مازال المؤتمر الشعبي العام هو حزب الأغلبية وبالتالي ينظر إليه الآخر بأنه الأكثر مسئولية في استيعاب كل الآراء، وبالتأكيد ان حواره الجاري الآن مع أحزاب اللقاء المشترك يشكل حلاً للتجاوزات الناتجة عن العصبية الحزبية. كم نحن بحاجة اليوم إلى أن يكون المؤتمر صاحب دور في تفعيل عملية الحوار وتقريب وجهات النظر على قاعدة أن حكام اليوم هم معارضو الغد والعكس صحيح، والمطلوب من الجميع الحوار على قاعدة الوحدة لأن الاختلاف على الوصول إلى السلطة أمر طبيعي بين أحزاب متنافسة، ولكن يجب أن يتم عبر برامج وانتخابات حرة ونزيهة من منطلق احتكام الجميع للمرجعية الدستورية والقانونية في تنظيم التداول السلمي للسلطة وعدم الانسياق وراء الخطابات الدعائية المثيرة للفتن الناتجة عن المزايدات السياسية.. اختلفت الآراء وأصبح الذين خرجوا من المؤتمر بالأمس يتطلعون‮ ‬لأن‮ ‬يصبحوا‮ ‬بديلاً‮ ‬له،‮ ‬وهذا‮ ‬من‮ ‬حقهم‮ ‬ولكن‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬الاحتكام‮ ‬للهيئة‮ ‬الناخبة‮ ‬وليس‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬إثارة‮ ‬الناس‮ ‬والإساءة‮ ‬للثوابت‮ ‬وتوظيف‮ ‬الأزمات‮ ‬السياسية‮ ‬العارضة‮ ‬لخدمة‮ ‬أغراض‮ ‬حزبية‮.‬ ^ في الوقت الذي ندعو المؤتمر إلى أن يظل دائماً صاحب دور قيادي في إخراج الوطن من الأزمات وان يتعامل مع المعارضة بقلب مفتوح وعامر بالحب وألا تتسم ردود أفعاله بالشطط من منطلق الخوف على السلطة.. ننصح المعارضة أيضاً بأن تدخل إلى عقول الناخبين وقلوبهم والحصول على ثقة الأغلبية.. وهذا لايتم بالخطابات الدعائىة المنفرة والبيانات السياسية العقيمة من منطلق الطمع بالسلطة، لأن توظيف أزمات الناس لتحقيق أهداف سياسية لاتليق بالمعارضة.. التي هي أحوج اليوم إلى التعاون مع الحزب الحاكم وتقديم الرأي والاسهام الفاعل في التخفيف من‮ ‬معاناة‮ ‬الناس‮ ‬بعيداً‮ ‬عن‮ ‬حسابات‮ ‬الفعل‮ ‬ورد‮ ‬الفعل‮ ‬اللامعقولة‮ ‬واللامقبولة‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)