موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


المؤتمر وحلفاؤه يدينون العدوان الصهيوني على الحديدة ويؤيدون أي خطوات للرد عليه - النواب عن عملية يافا في تل أبيب: إنجاز تاريخي - عدوان إسرائيلي يستهدف ميناء الحديدة - "ثابتون مع غزة".. مسيرة مليونية بصنعاء - المؤتمر وحلفاؤه يباركون العملية النوعية التي نفذها الجيش اليمني في تل أبيب - استهداف سفينة "Lovibia" في خليج عدن - لبوزة يعزي بوفاة الدكتور مهيوب الصبري - صنعاء تقصف تل أبيب بطائرة مسيرة جديدة - بعد رصد فيروس شلل الأطفال.. كارثة جديدة في غزة - إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء -
مقالات
الإثنين, 27-أغسطس-2007
عبدالعزيز بن بريك -
ليس مبالغة القول إن الخطوات المتسارعة الآن في اصلاح العديد من الاختلالات التي برزت خلال الفترة الماضية وتراكمت أثقالها وعكست نفسها على تعطيل الايقاع العام للمنظومة السياسية والاقتصادية بحيث أصبحت محل تزلف وترصد قوى المعارضة التي تنطلق فقط في مارثون تصيد الأخطاء وليس غير ذلك.. كانت محل ارتياب هذه القوى التي رأت جدية القيادة السياسية في تتبع مكامن الخلل وتوجيه الجهات ذات العلاقة بالاسراع وعدم التباطؤ في حل القضايا وبصلاحية كاملة من قبل اللجان التي شكلت لرصد تلك الاختلالات.
وتأتي‮ ‬هذه‮ ‬الجدية‮ ‬والمتابعة‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬اللجان‮ ‬الرئاسية‮ ‬من‮ ‬منطلق‮ ‬أن‮ ‬تراكم‮ ‬الأخطاء‮ ‬لاشك‮ ‬سيولد‮ ‬أموراً‮ ‬لا‮ ‬نستطيع‮ ‬الامساك‮ ‬بها‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬أهملناها‮ ‬لوقت‮.‬
ومثلت رسالة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح التي وجهها الى الحكومة -والمتضمنة جملة من المهام والأهداف والاجراءات الواجب القيام بها- ضواءً ساطعاً لكل مفاصل الدولة لأداء مهامها وفقاً لتعزيز آلية العمل المنظم والدقيق، كما أن رسالة الرئيس التي أكدت على جملة من الاصلاحات قد قطعت الطريق على المعارضة التي لا تستطيع الآن أن تزايد بقضايا الناس والوطن وسوف تنزوي بعيداً لكي تصطاد في رمال صلبة حيث أن جدية القيادة السياسية في هذا الشأن واضحة خصوصاً وأن رسالة الرئيس حزمة الاصلاحات سيكون لها الدافع الرئيسي لصياغة التناغم في‮ ‬معالجة‮ ‬المشكلة‮ ‬الاقتصادية،‮ ‬التي‮ ‬أصبحت‮ ‬الهم‮ ‬الشاغل‮ ‬للعالم‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬جهاته‮ ‬الأربع‮.‬
لكن أن تبرز بعض الأحزاب في المعارضة وتحاول أن تحرك بعض القضايا التي أصبحت وجع العالم في جميع أطرافه وتعكسها بأنها من اخفاقات النظام فهذه الرؤية قد عفا عليها الزمن لأن العالم الان أصبح يتعامل مع المعلومة الصحيحة.
واذا كانت المعارضة تستجر معلوماتها نتيجة لأقدمية قادتها في العمل السياسي فهذا شأنهم، أما أن تعكس بعض الاختلالات في سعر سلعة ما عالمياً ونريد غداً أن تصبح كما هي.. فهذه المعادلة -لاشك- كل نتائجها لا تقبل القسمة ولا الضرب ولا غير ذلك من الوهم والخيال.. لذا فما‮ ‬على‮ ‬المعارضة‮ ‬في‮ ‬بلادنا‮ ‬إلاّ‮ ‬أن‮ ‬تنتظر‮ ‬قليلاً‮ ‬لتجد‮ ‬نفسها‮ ‬في‮ ‬لحظة‮ ‬ما‮ ‬تعارض‮ ‬نفسها‮ ‬مثل‮ ‬النار‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬تجد‮ ‬ما‮ ‬تأكله‮ ‬فتأكل‮ ‬نفسها‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)