موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


15 منظمة تدعو لتنفيذ ستوكهولم وتحذر من كارثة باليمن - "اليونيسيف": ربع أطفال العالم "أشباح غير مرئيين" - شهيد بصعدة واستمرار خروقات العدوان بالحديدة - الأمم المتحدة: نزوح 393 ألف يمني منذ بداية 2019 - إيقاف 175 سعودياً يدرسون الطيران العسكري بأمريكا - إسقاط طائرة تجسس معادية قبالة نجران - إتلاف ٨١ طنا مواد غذائية تابعة لبرنامج الأغذية العالمي - النواب يستمع لإيضاح من رؤساء الأجهزة الأمنية - شهداء وجرحى بقصف للعدوان في الحديدة وصعدة - 800 طفل معاق حركيا باليمن جراء غارات العدوان -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت - قال الدكتور قاسم لبوزة نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى: إننا ونحن نعيش اجواء العيد الـ54 للثورة اليمنية المظفرة »26 سبتمبر 14 أكتوبر« يتعزز لدينا الايمان الراسخ والحي بأن الثورة اليمنية المجيدة ستبقى نابضة باليقين الثوري في وجدان كل اليمنيين الاباة الاحرار.. وإنها ستزداد عنفواناً مع بروز التحديات الجديدة التي تحاول يائسة النيل من الإرادة الصلبة لليمنيين، ومواقفهم المبدئية والثابتة في الانتصار لحقهم في العيش في كنف الحرية وقيم الديمقراطية بعد ان نفضوا والى الابد غبار قوى التخلف والرجعية وتحرروا من الاستعمار البريطاني البغيض..<br />

الثلاثاء, 27-سبتمبر-2016
الميثاق نت -
قال الدكتور قاسم لبوزة نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى: إننا ونحن نعيش اجواء العيد الـ54 للثورة اليمنية المظفرة »26 سبتمبر 14 أكتوبر« يتعزز لدينا الايمان الراسخ والحي بأن الثورة اليمنية المجيدة ستبقى نابضة باليقين الثوري في وجدان كل اليمنيين الاباة الاحرار.. وإنها ستزداد عنفواناً مع بروز التحديات الجديدة التي تحاول يائسة النيل من الإرادة الصلبة لليمنيين، ومواقفهم المبدئية والثابتة في الانتصار لحقهم في العيش في كنف الحرية وقيم الديمقراطية بعد ان نفضوا والى الابد غبار قوى التخلف والرجعية وتحرروا من الاستعمار البريطاني البغيض..
وأكد الدكتور قاسم لبوزة -في تصريح لصحيفة »الميثاق«- أن ثورة الـ26من سبتمبر المجيدة جسدت وحدة الكفاح الوطني ضد النظام الامامي في الشمال والاستعمار البريطاني والكيانات السلاطينية في الجنوب.. واسست مداميك اول نظام جمهوري في الجزيرة العربية.. وإنه منذ ذلك التاريخ اصبح للحركة الوطنية اليمنية بُعْد جامع وهي تختط مسيرة نضالها في منعطفاتها الجديدة انطلاقاً من التزامها الكامل ونظامها الجمهوري بدعم نضال شعبنا في الجنوب اليمني المحتل وقتها من اجل تحقيق القيمة الاسمى المتمثلة بقيمة التحرر الوطني والوحدة، وعكس هذا التوجه الوطني تخصيص حقيبة وزارية لشئون الجنوب المحتل في اول حكومة وطنية شكلت في صنعاء بعد قيام الجمهورية.. وهو الامر الذي يعكس التجسيد الحي لوحدة الارض والانسان والإرادة الوطنية الجامعة.
ومع ما تعرضت له ثورة 26سبتمبرونظامها الجمهوري من خطر المؤامرة عبر فلول النظام الكهنوتي البائد المدعوم من قوى الرجعية في السعودية التي حاولت اعاقة مسيرة التحول الكبير الذي اجترحه اليمنيين.. لكن الدفاع عن الثورة وقتها مثل مرحلة جديدة من مراحل الكفاح الوطني تجسدت فيه واحدية الثورة اليمنية شمالاً وجنوباً والتي تعمدت معها وحدة اليمنيين بدماء الشهداء الابرار من مختلف مناطق اليمن .. وهم يخطون مسارات واحدية الثورة والدفاع عنها.. وهم ما سطَّره المتطوعون من ابناء ردفان وغيرهم من ملاحم بطولية وهم يدافعون عن ثورة الـ26 من سبتمبر والجمهورية حين رفض هؤلاء الثوار وعلى رأسهم المناضل راجح غالب لبوزة تسليم انفسهم واسلحتهم للمستعمر الذي كان يريد التحقيق معهم..لتندلع على إثر ذلك المواجهات المسلحة بين ابناء ردفان والقوات البريطانية وقد تعرضت منازلهم ومزارعهم لقصف الطائرات والمدفعية الثقيلة مما ادى الى استشهاد المناضل راجح غالب لبوزة في يوم الـ14 من أكتوبر 1963م الذي صار تاريخاً استثنائياً اشعل شرارة الكفاح المسلح في كل انحاء الجنوب اليمني المحتل وقتها.
ومن هنا يتضح ان اندلاع ثورة الـ14من اكتوبر مثل انتقالة فارقة من مرحلة الكفاح المسلح التي بدأت مع ثورة الـ26 من سبتمبر الى مرحلة جديدة من الوعي بأهمية مشروع التحرر الوطني من التبعية والهيمنة ليغدو ذلك فضاء يشمل كل تراب الوطن اليمني شمالاً وجنوباً لتتجذر معه واحدية الثورة..
وقال نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى: لاحظنا كيف كافح النظام الجمهوري في الشمال من اجل حماية منجزه الجمهوري، وفي الوقت ذاته قدم الدعم اللوجيستي والسياسي والاعلامي لثورة 14 أكتوبر التي كانت قد دخلت مرحلة الفعل الثوري وبدأت تلقن الاستعمار البريطاني والكيانات السلاطينية دروساً من الاستبسال والتضحية في سبيل التحرر وتوحيد الجنوب في دولة واحدة واعادة الهوية الوطنية اليمنية الجامعة الى مسارها الطبيعي..كخطوة على طريق إعادة تحقيق الوحدة اليمنية الهدف الاساس للثورة اليمنية ومسيرة الحركة الوطنية.
وأوضح الدكتور لبوزة ان السير في مسار استكمال خطى الوحدة اليمنية قد واجه عقبات ومتاريس شائكة بعد انجاز مشروع التحرر والاستقلال في الجنوب اليمني ..كما عاش الشطر الشمالي نفس الظروف..
مضيفاً: أنه رغم ذلك بقيت قضية الوحدة هي الفعل الاهم والعلاقة الأنقى بين قيادة الشطرين خاصة بعد تسنم الرئيس علي عبدالله صالح هرم السلطة في الشطر الشمالي من الوطن في العام 1978م والذي معه شهدت اليمن تحولاً متسارعاً باتجاه تعظيم قيم العمل الوحدوي السلمي بين الشطرين السابقين وتزايد نشاط العمل المدني، ومعه اصبح مسار الوحدة يسير بخطى متقدمة واكثر تماسكاً ووعياً في مواجهة العواصف والمنعطفات.. حتى تحقيق المنجز الوحدوي العظيم في الـ22 من مايو1990م.
وبين كل تلك المحطات اثبت اليمنيون قدرتهم على التحول الكبير وانتقالهم من الكفاح المسلح الى الفعل الخلاق في القضاء على الجهل والظلم والاستعباد واستطاعوا تقديم تجارب انسانية غاية في السمو ونبل الغايات عنوانها الاعلاء من قيم الديمقراطية والحوار والتسامح لتغدو اليمن ملمحاً مهماً في سجل الديمقراطيات الناشئة في ظل يمن الثاني والعشرين من مايو1990م والتي توجت بمنجزات كبيرة شهد لها العالم.
وها نحن اليوم نجترح نفس النضالات بل واكثرها ادهاشاً للعالم.. ونحن نوجه بوصلة مشروعنا التحرري الجديد وفعلنا الثوري المستمر تجاه العدو الحقيقي الذي ظل يتربص بوطننا ويعمل على اجهاض قيم التحرر والانعتاق من الوصاية والهيمنة التي ولَّت الى غير رجعة.. بعد التضحيات الكبيرة التي يسطرها اليمنيون اليوم في ميادين العزة والتضحية لمواجهة العدوان السعودي الغاشم الذي تحلل من كل المبادئ والقيم الانسانية وحق الجوار ومارس صنوف القتل والتدمير تجاه وطننا وشعبنا معتمداً على مرتزقته واذنابه من ابناء جلدتنا للاسف..
مؤكداً -في ختام تصريحه- أن عزيمة المقاتلين من ابطال الجيش واللجان الشعبية والارادة السياسية والشعبية الصلبة الصامدة في وجه المؤامرة قد افشلت العدوان عسكرياً وسياسياً.. واليوم يضع شعبنا اللمسات الاخيرة لتجاوز معركته الاقتصادية التي يحاول العدوان يائساً المراوحة من خلالها.. لتحقيق مافشل فيه عسكرياً وسياسياً.. وسيفشل فيها كما فشل في كل مؤامراته المخزية في كل مراحل الأذى التي الحقها بشعبنا اليمني العظيم الصامد والصابر.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثلاثون‮ ‬نوفمبر‮ .. ‬عنوان‮ ‬لانتصار‮ ‬الحرية‮ ‬
بقلم‮ / ‬الشيخ‮ ‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
هذرمات‮ ‬الجبير‮ !‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

العراق‮ ‬ينتفض‮ ‬في‮ ‬وجه‮ ‬جلاَّديه‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

هكذا‮ ‬يُنفَّذ‮ ‬اتفاق‮ ‬الرياض‮!!‬
توفيق‮ ‬الشرعبي

الاستقلال‮ ‬الهدف‮ ‬والمصير
سعد‮ ‬الماوري

المظاهرات‮ ‬ليست‮ ‬الحل‮ ‬
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

كوابح‮ ‬بناء‮ ‬الدولة‮ (3)
‮ ‬د‮.‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

اليمن‮ ‬من‮ ‬الاستقلال‮ ‬إلى‮ ‬إعادة‮ ‬الاحتلال‮ ‬
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح

(30 نوفمبر) نصر وطني
سمر‮ ‬محمد‮ ‬البشاري‮ ‬

اليمن مقبرة الغزاة
‮ ‬أمل‮ ‬اليفرسي

لماذا‮ ‬نحتفل‮ ‬بذكرى‮ ‬رحيل‮ ‬الاستعمار؟
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬الشعيبي

30‮ ‬نوفمبر‮..‬ وسقوط‮ ‬مشروع‮ ‬الجنوب‮ ‬العربي
د‮. ‬يحيى‮ ‬قاسم‮ ‬سهل‮

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)