موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


وباء" الكوليرا "في اليمن خطر يضاعف معاناة اليمنيين - في لقاء لقيادة المؤتمر بشيخ مشائخ سقطرى ...التاكيد على الوحدة ودعم فلسطين - الامين العام للمؤتمر يعزي رئيس فرع المؤتمر بريده - الأمين العام المساعد للمؤتمر يعزي بوفاة الشيخ المهدلي - القوات المسلحة تستهدف سفينتين تضامنا مع غزة - وزارة النقل تحذر من تأجير ميناء عدن لموانىء ابوظبي - التكوينات الشبابية والطلابية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - أحمد الرهوي يهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى - " حيدرة " تنفذ مشروع الأضاحي بأمانة العاصمة - المنظمات الجماهيرية تهنىء رئيس المؤتمر بعيد الاضحى -
تحقيقات
الإثنين, 03-أكتوبر-2016
الميثاق نت -
تواصلت خلال الأسبوع الماضي المواجهات المسلحة في مختلف الجبهات بمحافظتي تعز ولحج بين ابطال الجيش المسنودين باللجان الشعبية وبين الميليشيات المسلحة التابعة لمرتزقة العدوان السعودي من مختلف الفصائل حيث استمرت تلك الميليشيات في محاولاتها الفاشلة التقدم صوب المواقع والمناطق التي تحت سيطرة ابطال الجيش واللجان، ورغم التعزيزات العسكرية الكبيرة التي تلقاها المرتزقة من السعودية والامارات والمتمثلة بالأسلحة الرشاشة وقذائف الآر بي جي وصواريخ لو وصواريخ الكاتيون والمدافع والدبابات والمدرعات والعربات العسكرية الحديثة والمتطورة وبأعداد من المجندين الجدد ورغم الاسناد الجوي من قبل الطيران الحربي والأباتشي التابع لتحالف العدوان إلاّ أنهم لم يتمكنوا من إحراز أي تقدم في أية جبهة من الجبهات بمحافظتي تعز ولحج فقد كان أبطال الجيش واللجان لهم بالمرصاد وافشلوا جميع زحوفاتهم وكبدوهم المزيد من الخسائر الفادحة في الأرواح والعتاد، كما تمكن ابطال الجيش من تحقيق انتصارات ساحقة على ميليشيات مرتزقة العدوان خصوصاً في المحورين الشرقي والغربي لمحافظتي تعز ولحج والسيطرة على مواقع جديدة في كرش.وأتت هذه الانتصارات لأبطال الجيش واللجان بعد التصريحات التي أدلى بها المرتزق علي محسن الاحمر المعين من قبل الفار هادي نائباً له والتي قال فيها إن خطتهم القادمة تقتضي السيطرة على كرش والشريجة ومن ثم التوجه نحو مدينة تعز «وفقاً لما نشره موقع (الصحوة نت) التابع لحزب الاصلاح الموالي للعدوان».
مزيداً من التفاصيل حول التطورات الميدانية والعمليات العسكرية في مختلف الجبهات رصدناها في التقرير التالي:

كرش - الشريجة
ففي المحور الشرقي لمحافظة تعز «جبهة كرش-الشريجة» بمديرية القبيطة التابعة لمحافظة لحج تمكن ابطال الجيش واللجان الأربعاء الماضي من كسر أكبر زحف للمرتزقة باتجاه حمامات الحويمي شمال غرب مدينة كرش بعد معارك عنيفة استمرت طوال ليلة الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء استخدم فيها المرتزقة الدبابات بشكل غير مسبوق في محاولة يائسة لإحراز تقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان ولكن دون جدوى حيث كان ابطال الجيش واللجان لهم بالمرصاد وتمكنوا من كسر زحفهم واجبارهم على التراجع الى مواقعهم التي قدموا منها بعد تكبيدهم المزيد من الخسائر الفادحة في الأرواح والعتاد..وبحسب مصادر عسكرية فقد تم تدمير دبابة تابعة للمرتزقة بصاروخ موجه وتمكن ابطال الجيش واللجان من التقدم غرب مدينة كرش والسيطرة على موقع «سخابرة» وتأمينه بشكل كامل بالاضافة الى تأمين كامل محيط الجبل الاحمر الذي كان قد تم السيطرة عليه أواخر الأسبوع قبل الماضي وحاول طيران العدوان اسناد المرتزقة بغارتين استهدفتا نفق الشريجة وسنترال الاتصالات في جبل «السنترال» جنوب مدينة الشريجة مما أدى الى تدمير شبكة الاتصالات.واعترف الاعلام الموالي لتحالف العدوان السعودي بخسارة المرتزقة موقع «سخابرة» ومحيط الجبل الاحمر، معللاً ذلك بنفاد الذخيرة مما اضطر ما يسمونهم «الجيش الوطني والمقاومة» للانسحاب بسبب نفاد الذخيرة واحتجاجاً على عدم استلام مرتباتهم.
وكان ابطال الجيش واللجان قد تصدوا يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين لعدة محاولات للمرتزقة للتقدم في عدد من المواقع والمناطق المحيطة بمدينة كرش بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة دفع بها تحالف العدوان من قاعدة العند عبارة عن مدرعات ودبابات ومدافع متحركة وكميات من الذخيرة ومجاميع من المرتزقة بينهم سلفيون.
وبحسب مصدر عسكري فقد دارت معارك عنيفة بين الجيش واللجان وبين ميليشيات مرتزقة العدوان في مختلف المواقع المحيطة بمدينة كرش استمرت من الساعة العاشرة مساء يوم الاثنين وحتى منتصف نهار الثلاثاء، استخدم فيها المرتزقة مختلف الأسلحة الثقيلة وحاولوا التقدم تحت غطاء مدفعي وغطاء جوي من قبل طيران العدوان باتجاه مواقع «رون الحويمي وقرن العلب وحيد المناقيف وتبة الدبابة والكدحة والصفراء وقمة الصرور» شمال غرب مدينة كرش ولكنهم لم يتمكنوا من إحراز أي تقدم فقد كان ابطال الجيش واللجان لهم بالمرصاد وتصدوا بقوة لزحوفاتهم وأجبروهم على الفرار والعودة من حيث قدموا بعد تكبيدهم المزيد من الخسائر في الأرواح والعتاد، ومن بين المرتزقة الذين لقوا مصرعهم قائد مجاميع المرتزقة من محافظة الضالع المدعو أصيل صالح شائف ناجي وعدد من مرافقيه واصابة 14 مرتزقاً أخرى.
كهبوب
وفي المحور الغربي لمحافظتي تعز ولحج «جبهة كهبوب» بمديرية المضاربة التابعة لمحافظة لحج واصل ابطال الجيش واللجان تسطيرالملاحم البطولية خلال الاسبوع الماضي فقد تصدوا بقوة لجميع الزحوفات التي نفذها مرتزقة العدوان وكان أكبرها الزحف الذي نفذوه الأربعاء الماضي وتقدم الميليشيات التابعة لمرتزقة العدوان مجاميع سلفية متطرفة من اتباع المرتزق «بسام المحضار» صوب جبل «حجيجة» الواقع جنوب سلسلة جبال كهبوب الاستراتيجية.. وبحسب مصدر عكسري فإن الزحف العسكري للمرتزقة قاده المرتزق العميد الركن عبدالغني الصبيحي قائد ما يسمى لواء زايد ولكنهم لم يتمكنوا من إحراز أي تقدم وأجبروا المرتزقة على الفرار والعودة الى المواقع التي قدموا منها بعد أن تكبدوا مزيداً من الخسائر في الأرواح والعتاد.وكان أبطال الجيش واللجان قد تصدوا الاثنين الماضي لزحفين للمرتزقة باتجاه كهبوب من الجهة الشرقية وافشلوهما كسابقاتهما حيث تم استهداف ميليشياتهم وآلياتهم بصواريخ الكاتيوشا واجبروهم على التراجع بالتزامن مع قصف صاروخي لتجمع لميليشيات وآليات المرتزقة في مفرق العشاش جنوب كهبوب ونتج عن قصف المرتزقة خسائر في الأرواح والعتاد.وعلى مدى الشهرين الماضيين ومرتزقة العدوان يتجرعون الهزائم الساحقة والخسائر الفادحة في الأرواح والعتاد في كل محاولاتهم لاستعادة جبال كهبوب الاستراتيجية والتي باءت جميعها بالفشل رغم الاسناد المكثف من قبل طيران العدوان والتعزيزات العسكرية التي دفع بها تحالف العدوان لمرتزقتهم في المحور الغربي لمحافظتي تعز ولحج، فيما تمكن ابطال الجيش واللجان من السيطرة على مواقع جديدة في محيط جبال كهبوب.
ذوباب
وفي المحور الغربي أيضاً «جبهة ذوباب» قصف أبطال الجيش واللجان الأربعاء الماضي بقذائف المدفعية تعزيزات عسكرية للمرتزقة بالقرب من منطقة خور الشورى الواقعة بين باب المندب ومدينة ذوباب وهي عبارة عن آليات واطقم عسكرية لحظة قدومها من معسكر خور العميرة ونتج عن ذلك تدمير عدد من الآليات العسكرية وسقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة.. ويوم الثلاثاء الماضي استهدف ابطال الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا تجمعاً لمرتزقة العدوان وآلياتهم العسكرية بمنطقة العبارة جنوب شرق مدينة ذوباب.وكان ابطال الجيش واللجان قد استهدفوا الاثنين الماضي تجمعاً لميليشيات وآليات مرتزقة العدوان جنوب مديرية ذوباب لحظة محاولتها التقدم صوب مدينة ذوباب تحت غطاء جوي من طيران العدوان الذي شن غارتين على المنطقة.. ونتج عن قصف تجمعات المرتزقة سقوط قتلى وجرحى وتدمير آليات.
مدينة تعزة
وفي مدينة تعز تواصلت المواجهات المتقطعة خلال الاسبوع الماضي بين ابطال الجيش واللجان وبين الميليشيات التابعة لمرتزقة العدوان من مختلف الفصائل في مختلف الجبهات في شرق وغرب وشمال المدينة ففي جبهة ثعبات والجحملية تجددت الاشتباكات الثلاثاء الماضي بين الجيش واللجان وبين الميليشيات السلفية وتنظيم القاعدة ونتج عنها سقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة، ومن بين الذين لقوا مصرعهم قائد ميداني للسلفيين في جبهة ثعبات يدعى محمد التنين وعدد من مرافقيه.
الجبهات الأخرى
وفي مديرية حيفان تمكن ابطال الجيش واللجان المرابطون في المناطق الواقعة بين مديرية حيفان التابعة لمحافظة تعز ومديرية طور الباحة التابعة لمحافظة لحج الاثنين الماضي من السيطرة على موقع الخزان في منطقة المفاليس التابعة لمديرية حيفان حيث تمكن بضعة أفراد من الجيش واللجان من الهجوم على الموقع وطرد المرتزقة الذين كانوا يتمركزون فيه.
وفي جبهة الضباب غرب مدينة تعز تواصلت المواجهات المتقطعة بين الجيش واللجان وبين مرتزقة العدوان خلال الاسبوع الماضي دون احراز تقدم لأي طرف، وتكبد المرتزقة في مواجهات الخميس الماضي المزيد من القتلى والجرحى.. وكان الجيش واللجان قد استهدفوا يوم الاحد من الاسبوع الماضي بصاروخ زلزال محلي الصنع وقذائف المدفعية تجمعات لميليشيات المرتزقة في وادي الضباب ونتج عن ذلك سقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة وتدمير عدد من آلياتهم العسكرية وذلك بعد يوم واحد من قصف مماثل نتج عنه مصرع واصابة 40 من ميليشيات المرتزقة.
واستهدف ابطال الجيش واللجان الثلاثاء الماضي تجمعات لمرتزقة العدوان وآلياتهم العسكرية في منطقة الظهرة بمديرية مقبنة وجنوب مديرية الوازعية بصواريخ الكاتيوشا نتج عنها سقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة.
استعراض مسلح لتنظيم القاعدة
مسلحو تنظيم القاعدة بمدينة تعز مجدداً بتنظيم استعراض مسلح في عدد من شوارع المدينة.. وبحسب شهود عيان فقد قامت عناصر تنظيم القاعدة باستعراض مسلح على متن أطقم عسكرية تحمل شعارات ورايات تنظيم القاعدة وجابت شوارع حي المستشفى الجمهوري و26 سبتمبر والتحرير وجزءا من شارع جمال عبدالناصر وسط مدينة تعز وذلك بعد ساعات من العرض العسكري الذي نظمه قادة ميليشيات حزب الاصلاح والموالون لهم في شارع جمال.


تفجير المساجد والأضرحة ونبش قبور الموتى في محافظة تعز.
الاسبوع الماضي أقدمت مجاميع مسلحة من الجماعات المتطرفة أو ما يسمى بـ«كتائب أبو العباس السلفية» التي يقودها المرتزق عادل عبده فارع الذبحاني ابو العباس بالاعتداء على مقبرة العلامة احمد المتوكل في حارة الميدان بمدينة تعز القديمة.. وقال سكان محليون إنه تم نبش نحو ثلاثين قبراً في مقبرة العلامة احمد المتوكل ونقل رفاة الموتى على متن أطقم عسكرية الى مكان مجهول.
وكانت الجماعة المتطرفة الموالية للعدوان في محافظة تعز قد أقدمت في أوقات سابقة على تفجير عدد من المساجد والأضرحة ونبش المقابر ومنها: مسجد مقبنة وضريح الشيخ العلامة عبدالهادي السودي وقبة وضريح الشيخ العلامة عمر بن مدافع الخولاني وقبة وضريح الشيخ العلامة عبدالله الطفيل ومسجد وقبة وضريح الشيخ العلامة جمال الدين وقبة وضريح الشيخ العلامة سلمان وقبة وضريح الشيخ العلامة السيد عبدالله محمد الرميمة وضريح مفتي محافظة تعز السابقة الشيخ العلامة ابراهيم بن عقيل باعلوي.


احتجاز المرتزق خالد فاضل
في جديد الصراع المتفاقم بين مرتزقة العدوان أقدم مسلحون من كتائب الإرهابي أبو العباس على احتجاز المرتزق خالد فاضل المعين من الفار هادي قائداً لمحور تعز خلفاً للمرتزق يوسف الشراجي.. وبحسب مصادر محلية فإن مسلحين من كتائب أبو العباس السلفية أوقفوا المرتزق خالد فاضل ومرافقيه في نقطة الهنجر بداية وادي الضباب لأربع ساعات متواصلة على إثر خلاف بين عناصر النقطة من كتائب ابو العباس ومرافقي المرتزق خالد فاضل الذي كان قادماً من محافظة عدن على متن مدرعة ويرافقه طقمان للمرتزقة وحاولوا المرور من النقطة دون الوقوف إلاّ أن المسلحين في النقطة اطلقوا النار في الهواء كتحذير لهم، الأمر الذي أدى الى توقف المرتزق خالد فاضل ومرافقيه الذين ترجل عدد منهم وتشاجروا مع أفراد النقطة وتطور الأمر الى احتجاز فاضل ومرافقيه لأربع ساعات من قبل مسلحي كتائب أبو العباس السلفية، ثم الافراج عنهم.
وكان العميل خالد فاضل قد تعرض خلال تواجده في عدن للاعتداء والاحتجاز من قبل عناصر الحراك الذين اقتحموا المنزل الذي كان يتواجد فيه والاعتداء عليه ومرافقيه واحتجازهم لعد ساعات.

احتلال مبنى شركة النفط
وفي اطار الصراع بين قيادات ميليشيات مرتزقة العدوان بتعز اقدمت مجاميع مسلحة الثلاثاء الماضي من حزب الاصلاح وأتباع المرتزق العميل صادق سرحان المخلافي على اقتحام واحتلال مبنى شركة النفط الكائن في شارع جمال جوار مقر حزب الاصلاح وفرض السيطرة الكاملة على المبنى وطرد المسلحين التابعين للمرتزق علي محمد المعمري المعين من الفار هادي محافظاً لتعز ويتخذ من مبنى الاستراحة التابع لشركة النفط مقراً مؤقتاً له.
وقال شهود عيان إن العناصر المسلحة التابعة لحزب الاصلاح وصادق سرحان انتشروا في محيط مبنى شركة النفط والشوارع المحيطة بالمبنى كنوع من التحدي للمعمري والفصائل الاخرى الموالية له من السلفيين وغيرهم.
وكان المعمري -الذي يتواجد حالياً في تركيا التي فر إليها عبر محافظة عدن- قد تعرض للحصار قبل عيد الأضحى المبارك داخل مبنى استراحة شركة النفط من قبل مسلحين يتبعون المرتزق عارف جامل المعين من الفار هادي وكيلاً لمحافظة تعز ونجل المرتزق صادق سرحان، وحدثت اشتباكات مسلحة نتج عنها سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

اشتباكات في سوق دي لوكس
اندلعت اشتباكات مسلحة في سوق القات في حي «دي لوكس» وسط مدينة تعز بين مسلحين من كتائب الإرهابي أبو العباس ومسلحين يتبعون العميل صادق سرحان ونتج عن ذلك سقوط أربعة جرحى من المواطنين.
وسبق أن شهد سوق القات في حي دي لوكس مواجهات مسلحة عدة بين عناصر كتائب أبو العباس السلفية وعناصر حزب الاصلاح على خلفية مساعي كل طرف للسيطرة على السوق والاستحواذ على الجبايات المالية التي يفرضها المرتزقة على بائعي القات والتجار.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "تحقيقات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
معركة طوفان الأقصى عرت وفضحت بعض العرب
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

يَمَنُ التاريخ
توفيق الشرعبي

بين الشتيمة والعتاب..!!
د. عبدالوهاب الروحاني

طوفان الجوع العربي المقبل
موفق محادين*

معركة الطرقات على شبكات التواصل الاجتماعي
طه العامري

أحمد الحورش الشهيد المربي
محمد العلائي

تقديرات
د. طه حسين الروحاني

الرياض/صنعاء.. الحرب المؤجَّلة
محمد علي اللوزي

الموقف الأمريكي المنحاز للكيان الصهيوني.. بين الدعم والتبعية
عبدالله صالح الحاج

وفيات الحجيج.. هل من حل؟!
عبدالله القيسي

ماذا بعد ؟!
عبدالرحمن بجاش

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)