موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مساعدات طبية جديدة تصل صنعاء لمواجهة كورونا - في زمن كورونا.. يمنية تلد ثلاثة توائم في صنعاء - وفيات كورونا تفوق 544 ألفا في 196 بلداً - تلذذ‮ (‬الشرعية‮) ‬بالإذلال‮ !!‬ - قوى العدوان ارتكبت 80 خرقاً خلال 24 ساعة - طيران العدوان يقصف محافظة الجوف بـ(9) غارات - رئيس المؤتمر يعزي المحامي محمد سنهوب بوفاة والده - لندن .. مظاهرة تندد بجرائم العدوان السعودي على اليمن - "الهجرة الدولية" توفر مياه نظيفة لـ9 آلاف نازح في إب وتعز - البرلمان يؤكد ضرورة وضع معالجات لإنقاذ صافر -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الإثنين, 27-فبراير-2017
كلمة الميثاق -
يصادف اليوم الاثنين 27 فبراير 2017م الذكرى الخامسة لتسليم الزعيم علي عبدالله صالح -رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام- السلطة سلمياً وهو مازال الرئيس الشرعي لليمن والذي منحه غالبية ابناء شعبنا ثقتهم عبر صناديق الاقتراع في انتخابات رئاسية تنافسية ديمقراطية حرة شهد العالم بنزاهتها وشفافيتها، متنازلاً عنها من أجل وطنه ووحدته وحفاظاً على استمرار النهج الديمقراطي التعددي الذي رسخ أسس ومداميك تجربته منذ تحمله مسئولية قيادته في ظروف وأوضاع بالغة الصعوبة والتعقيد سياسياً وعسكرياً وأمنياً بلغت أحداث أزماته وصراعاته حدودها القصوى على مستوى الوطن اليمني المشطر كله وكادت تدفعه التحديات والاخطار الى حافة الهاوية لكنه تجاوزها بشجاعة وحكمة الى الأمن والاستقرار والتنمية والبناء وصولاً الى الوحدة والديمقراطية التي ارتفعت رايتها في 22 مايو الأغر 1990م معلناً من درة اليمن عدن قيام الجمهورية اليمنية التي بإعلانها أعاد مسار الثورة اليمنية «26 سبتمبر و14 أكتوبر» الى سياقه الوطني الوحدوي الذي قُدمت لأجله أغلى التضحيات وقوافل الشهداء في سبيل انتصاره بتحقيق أهدافه وصولاً الى يمن موحد ديمقراطي.
ما سبق غايته ليس التمجيد الأجوف وإنما تبيان الفرق بين زعامة وطنية صنعت لوطنها وشعبها انجازات عظيمة وتحولات كبرى فأثبت في تنازله عن السلطة حرصاً على حقن دماء شعبه وحفاظاً على مكتسباته الوطنية وفي مقدمتها الوحدة والديمقراطية والتعددية في مبادئها وقيمها الحقيقية المعاصرة المتمثلة في حرية الرأي والتعبير والتداول السلمي للسلطة واحترام حقوق الإنسان.. وبين فار عاش على العمالة والتآمر.. بين طود شامخ وقائد عظيم.. يقف دوماً مع شعبه في السراء والضراء وفي طليعة صفوفه الصامدة أمام كافة التحديات والاخطار رابطاً مصيره بمصير وطنه الموحد الحر المستقل.. وبين إمَّعة ارتضى طوال حياته دور الدمية التي أدمنت الخيانة والغدر.
لا وجه للمقارنة بين الزعيم علي عبدالله صالح الذي تحمل المسئولية وقبل السلطة وتنازل عنها من أجل وطنه وشعبه.. وبين من جاءته عن طريق نكبة ربيع التآمر الصهيوني فارتضى لغاية في ذاته تنفيذ أجندة أعداء اليمن مقابل ابقائه في سلطة انتهت شرعيتها الدستورية والتوافقية ليكون المبرر والذريعة لحرب عدوانية وحشية قذرة وشاملة لتدمير اليمن وإبادة ابنائه وتقسيمه وتشظيته بين الغزاة والمحتلين والكيانات المناطقية والطائفية المتناحرة.
وهكذا فشتَّان بين الزعيم الوطني صالح وبين الخائن الفار هادي.. بين مَنْ سيُخلَّد في ذاكرة شعبه وأجياله القادمة وسيُحفر اسمه عميقاً بأحرف من ذهب في أنصع صفحات التاريخ.. وبين مَنْ موقعه الطبيعي مزبلة التاريخ تطارده لعنة الله والشعب الى يوم الدين.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
لا‮ ‬خيار‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬نكون‮ ‬معاً
بقلم‮ /‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ❊‬

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
للمؤتمريين‮ ‬فقط‮..!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

فضفضة‮ ‬لا‮ ‬أكثر
‮ ‬سهير‮ ‬عبدالرحمن‮ ‬المعيضي‮ ❊‬

وجهة‮ ‬نظر‮: «الإصلاح»‬‮ ‬الواقع‮ ‬والمآل
محمد‮ ‬علي‮ ‬اللوزي

سُفننا‮ ‬المحتجزة‮ ‬إلى‮ ‬متى؟
هنادي‮ ‬أحمد‮ ‬

أطفال‮ ‬اليمن‮ ‬لابواكي‮ ‬لهم
حمدي‮ ‬دوبلة

إنْ‮ ‬لم‮ ‬نكن‮ ‬نحن‮ ‬اليمنيين‮ ‬أهل‮ ‬الحضارة‮ ‬الإنسانية‮.. ‬فمن‮ ‬الحضارة؟
د‮.‬عبدالعزيز‮ ‬البكير

تعز‮ ‬في‮ "24" ساعة
طه‮ ‬العامري‮ ‬

الشورى والأحزاب..ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
كتب‮/ ‬رئيس‮ ‬التحرير‮ ‬

حوار‮ ‬بسقف‮ ‬الوطن
‮ ‬د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

مع‮ ‬مرتبة‮ ‬القول‮ !!‬
عبدالله‮ ‬الصعفاني‮ ❊‬

استخفاف‮!!‬
جمال‮ ‬عامر‮ ❊ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)