موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 27-مارس-2017
أكرم حجر -
فقط: راقبوا الشعب اليمني وتعلموا منه الصمود..!
أشرقت شمس اليوم والرجال في الميدان.. وغابت والرجال في الميدان.. كانت تلك هي الصورة العامة للعاصمة صنعاء..
وفي التدقيق على المشهد وجدنا أجواءً احتفالية باهرة أدهشت كل من اطلع عليها أو سمع عنها..
أتحتفلون يا هؤلاء والعدوان عليكم لم يتوقف بعد.. أتحتفلون يا هؤلاء وتملأون الميادين بسيول الرجال وأزيز الطائرات الذي لم يبارح سماء ساحات تجمعكم.. أتحتفلون والعالم كله يعتقد أنكم بتّم على حافة الهاوية وأنكم منهارون وأنكم ضعفاء وأن احتياجاتكم الإنسانية بلغت حد الخطر.. أيُّ شعبٍ هو أنتم.. كان اليوم عيداً بكل ما تحمله الأعياد من المعاني والدلالات.. فبماذا احتفلتم.. ولمَ كان عيدكم.. وأين آثار عامينٍ من القصف والقتل والموت والدمار عليكم..؟!
أيها العرب إن كان لا يزال فيكم عروبة.. أيها الأعراب إن كنتم لا تزالون أعراباً.. أيها الدنيا اسمعي:
نحن لم ننسَ الشهداء الذين قضوا سواءً في ميادين الشرف أو تحت أنقاض آلة القتل السعودية وحلفائها.. نحن لم نتجاوز عامين من الاستكبار والاستحمار الذي رمتنا به مملكة الشر وحلفاؤها.. نحن لم نعلن للعالم بعد انتهاء العدوان السعودي الأمريكي الخليجي على يمننا وأرضنا وشعبنا..
لكننا احتفلنا اليوم بالأساس الذي بنينا عليه معركتنا معكم.. والذي حقاً بتنا أكيدين أنكم لا تفهمون معانيه ودلالاته..
نحن احتفلنا اليوم بعزّتنا التي حققت لنا نصر الصمود في وجه أكبر آلة حربٍ كونية في العصر الحديث.. ألا يقاتلنا الأمريكان والبريطانيون والفرنسيون والمصريون والسعوديون والإماراتيون والمرتزقة دولاً وعصابات..؟!
ألا تحاربنا الوهابية والقاعدة وداعش وبلاك ووتر والجنجويد والمرتزقة من أوروبا وأفريقيا وكل أصقاع العالم..؟!
ألا تحاربوننا وتحاصروننا براً وبحراً وجواً..؟!
بعد هذا كله.. ألا يحسب عامان كاملان من الصمود انتصاراً يستحق أن نحتفل به.. بل وغيَّرنا فيه معادلات الحدود وجعلناكم تأتون إلى طاولتنا صاغرين وستكون نهايتكم وخيمة ..
كان لوجود طرفين في الجهتين المتقابلتين من العاصمة صنعاء المدافعتين عن الارض والعرض في ميدان السبعين دلالة رمزية عكست حقيقة مناهضة العدوان..
حقيقةً.. حاول المرجفون وعيال العاصفة ومرتزقة البطولات الكرتونية من العالم الافتراضي الفيسبوك حاولوا أن يشوهوها وأن يشقوا الصف الوطني الذي أذهلهم، بل أغاظهم درجة التنسيق العالية بين مكونات الصمود في وجه العدوان من المؤتمر وانصار الله ..
ألف ألف تحيةٍ لجماهير السبعين.. والتحية أيضاً للصامدين في كل الميادين..
ولنتذكر أن أقوى رسالةٍ شاهدناها في السبعين هي تجسّد الوحدة الوطنية في أبهى صورها، فقوافل المشاركين أتت من كل محافظات الجمهورية بما في ذلك عدن والمحافظات الجنوبية التي ترزح تحت نير الغزو والفلتان والإرهاب ".
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)