موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


محطات‮ ‬تاريخية‮ ‬في‮ ‬مسيرة‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام - ابناء عنس يعلنون المشاركة الواسعة في مهرجان 24 أغسطس - الأمم المتحدة: ارتفاع عدد المحتاجين للمساعدة في اليمن إلى 20 مليوناً - بلادنا تطالب مجددا بتشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم آل سعود - جليدان يطلق دعوة مهمة لحشود السبعين - الزعيم يزورالشيخ صالح بن سودة الى المستشفى - رئيس المؤتمر يستقبل القائم بأعمال سفارة روسيا في اليمن - الزعيم صالح يُعزي بوفاة الصحفي عباس غالب - الامين العام يشيد بمؤتمريي صنعاء ويحثهم على المشاركة الحاشدة بمهرجان السبعين - الزوكا يعزي آل البروشي وآل المحفدي -
تحقيقات
الميثاق نت - أكد أبناء محافظة الحديدة أن جميع ابناء المحافظة وبمختلف اطيافهم يقفون صفاً واحداً وعلى أهبة الاستعداد والعزم على التضحية للدفاع عن الساحل الغربي وكل تراب الوطن اليمني وإلحاق الهزائم النكراء بكل من يحاول الاعتداء على اليمن أو تدنيس ترابه الطاهرة وسيكون النصر لشعبنا.<br />

الإثنين, 17-أبريل-2017
لقاءات/ محمد شنيني -

أكد أبناء محافظة الحديدة أن جميع ابناء المحافظة وبمختلف اطيافهم يقفون صفاً واحداً وعلى أهبة الاستعداد والعزم على التضحية للدفاع عن الساحل الغربي وكل تراب الوطن اليمني وإلحاق الهزائم النكراء بكل من يحاول الاعتداء على اليمن أو تدنيس ترابه الطاهرة وسيكون النصر لشعبنا.
وقال عدد من قيادات ابناء المحافظة لـ«الميثاق»: إن شباب اليمن وفي مقدمتهم شباب الحديدة وكل قبائل تهامة وتحت قيادة المناضل حسن احمد الهيج محافظ المحافظة سيلقنون العدوان ومرتزقته دروساً قاسية وسيلحقون العار بهم الى الأبد اذا حاولوا السير في مخططهم الكارثي. فإلى الحصيلة:
بدايةً قال الشيخ محمد سليمان حليصي - رئيس لجنة الخدمات بالمجلس المحلي بمحافظة الحديدة: يقف كل ابناء المحافظة صفاً واحداً بقيادة البطل اللواء حسن احمد الهيج محافظ المحافظة رئيس المجلس المحلي ضد العدوان، وان كانت الحديدة تسمى محافظة السلام- وهذا وصف نفخر ونباهي به كأحد أبرز عناوين ثقافة وحضارة ومدنية ابنائها -فإنها لم ولن تكون محافظة الاستسلام بل سيجد المعتدون كل شبر من أراضيها براكين من غضب التهامي الحر الأبي الغيور الذي لا يقبل الضيم ولا يساوم على أرضه وعرضه
لا نقول ذلك للاستهلاك بل حقائق التاريخ تثبت وتؤكد أن تهامة كلها عصية على الغزاة وقبائلها معروفة بالبأس الشديد إذ يتحول التهاميون المسالمون الى وحوش ضارية كاسرة ان جد الجد واحتدم الوغى.
وأضاف: صحيح اثر العدوان والحصار على كل مناحي الحياة ولكن هيهات ان يبلغ او ينال من ايمان وكرامة وجَلَد وبطولات احفاد الفاتحين وقبائل البسالة والفداء كالأشاعرة والزرانيق والقحرية والواعظات والرامية والحشابرة وكل قبائل تهامة الأباة الذين يشكلون الى جانب صناديد اليمن البواسل ابطال الجيش والامن واللجان الشعبية جبهة الصمود والتحدي والبطولة والفداء.
نثق بقدرة رجال وشباب المحافظة على صد ودحر الغزاة، ونحن اصحاب حق ونتمسك بحقنا في الدفاع عن انفسنا ووطننا فمحافظة الحديدة رئة اليمن والتفريط فيها تفريط في اليمن وهيهات ان ينال الطامعون منها ألا خيبتهم وخسرانهم المبين. ولا بد من الاشارة هنا الى أن الحديدة وطن في محافظة كما وصفها الاخ المحافظ، إذ تحتضن كل ابناء اليمن وسكانها من كل المحافظات وتشكل احد ابرز عناوين الوحدة الوطنية، وهي اليوم اكثر التحاماً في وجه العدوان.. وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
من جانبه قال الاستاذ حسين سهل يحيى زين -مدير عام مديرية بيت الفقيه رئيس المجلس المحلي: تُعد مديرية بيت الفقيه، مديرية الزرانيق، القبيلة التهامية الأبية، المعروفة ببأس رجالها وتاريخها البطولي في كل مراحل النضال الوطني ولن يكون الزرانيق إلا الأباة البواسل مقدمة الصفوف دفاعاً عن الارض والعرض..
ونؤكد أن قبائل الزرانيق كلهم جاهزون لمواجهة وصد ودحر الغزاة ونقف صفاً واحداً مع كل اهلنا واخواننا رجال وشباب المحافظة وكلنا تحدٍّ وثقة اننا الظافرون وسنقهر كل من تسول نفسه التطاول على تهامة الإباء والكرامة..
ونقول لمن تسول لهم انفسهم المريضة: لن تفلحوا وخيبتكم ظاهرة ولكن الله أعماكم وطبع على قلوبكم.. وهو القائل (كذلك نطبع على قلوب المعتدين) ولن تجدوا من اسود الله سواء ابطال الزرانيق او غيرهم الا الموت المؤكد.. ومرحباً بالموت من اجل الحياة الحرة الكريمة.. ولا نامت اعين الجبناء.
جاهزون منذ البداية
الى ذلك قال: الدكتور محمد هبة الله شريم -مدير عام مديرية الدريهمي رئيس المجلس المحلي: موقع المديرية الذي يشكل السور الجنوبي لعاصمة المحافظة (مدينة الحديدة) جعلها اكثر استهدافاً بالقصف من طيران وبوارج العدوان.. وأبناء المديرية يعلمون تماماً اهداف المعتدين، لذلك تواجدت مدينة وميناء الحديدة بصدر الاهميات والعهود التي تملكت ابناء المديرية الذين ما زادهم سعار قصف الطيران والبوارج الا ثباتاً وشموخاً.
وأضاف: جاهزيتنا ليست من اليوم بل منذ انطلاق عاصفة البغي والعدوان ونحن نعلم ان مديريتنا مستهدفة، وان علينا واجباً للذود عن كرامة وكبرياء وطن وشعب.. وفي كل الاحوال لقد صار من المعلوم أن العدوان لا سقف لجرائمه وان اختلاق الذرائع لاحتلال الحديدة ليس جديداً ولا مفاجأة، ونحن في اعلى درجات الجهوزية للفداء والتضحية لحماية ارضنا وشرفنا وعرضنا وكرامة وطهر ارض وأمة الايمان والحكمة، وسنقاتل أتباع الشيطان والله ناصرنا سيرى من اسوده الرجال الشباب الرجال الصناديد ما يرضيه في البغاة.. ويكفينا شرفاً أننا ابناء واحفاد المناضلين والثوار امثال الشيخ العظيم احمد فتيني جنيد.
فمديرية الدريهمي صمام امان المحافظة وعهد على الثبات والبسالة وتهون الارواح والاموال والاولاد وتقديمها ثمناً لحرية واستقلال وكرامة شعب اهله ارق قلوباً وألين افئدة واشد بأساً، ووطن عرفه التاريخ بأنه مقبرة الغزاة.
على أهبة الاستعداد
من جانبه قال الشيخ عادل عبده أهيف- الأمين العام للمجلس المحلي بمديرية التحيتا: تشكل مديرية التحيتا الجزء الغربي من وادي زبيد المبارك، اقول هذا كإشارة اولية يمكن للمعتدين ان يستفيدوا منها لقراءة التاريخ ليعلموا كم ذاق الغزاة الموت ومرارة الهزائم هنا خصوصاً الاتراك.. نحن جاهزون جاهزون لواجبنا وحقنا في الدفاع عن ارضنا وعرضنا وكل المديرية على اهبة الاستعداد لصد ودحر الغزاة الذين قدمنا لهم الدرس الأول في محاولة الانزال الفاشلة بشواطئ المجيلس، إذ رغم جنون الاباتشي وهيستيريا الإف 16 وسعار البوارج لم يفلحوا.. ونفخر ان ابناء المديرية كانوا متواجدين وقاموا بدور مشرف الى جانب اخوانهم ابطال الجيش واللجان وكانت النتيجة خيبة العدوان وانكسار المعتدين وصار جند بغيهم بين قتيل وجريح واسير..
وأضاف: نقول لجحافل ابليس لا يغرينكم ما تعلمون من بساطتنا وجنوحنا للسلام ولا ما ألحقتم بنا من الضرر وما تبدون من الحقد المشين، فإنها مديرية التحيتا الأشعرية مديرية قبائل البأس.. التحيتا والقراشية والمغرس والمتينة والمجاهصة ، مديرية 4.5 مليون نخلة واطول شواطئ المحافظة، ويعلم اهلها ماذا تريدون ولن تجدوا إلا ما يرضي الله فيكم من قوم أذاقوا الغزاة الأمرَّين ومازالوا على ذات العهد اهل الفداء والتضحية وستواجهون التنكيل الذي لا تطيقونه ولن يجديكم، القصف والحصار بل سيزيدكم قبحاً على قبحكم وستكون اهون من الهوان ان أبيتم إلا المغامرة باستثارة اسود الوغى..
مختتماً تصريحه بالقول: لبيك يا يمن نحورنا دون ارضك وعرضك، والموت في سبيل الله اسمى واغلى ما نتمنى، ولا ركوع لأبناء شعبنا اليمن إلا لخالقهم.
من كذّب جرّب!!
من جانبه قال الشيخ محمد مساوى شيخ جزيرة كمران: لم ولن تكون جزيرة كمران إلا أرض الإباء والبسالة في وجه المعتدين.. أبناء الجزيرة على أتم الاستعداد للدفاع عن جزيرتهم.. واكتفي بالقول: "والشعب كله مُدَرب ومن كذَّب جرَّب".

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "تحقيقات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
خزعبلات‮ ‬خادم‮ ‬صاحب‮ ‬الصندقة
محمد‮ ‬شرف‮ ‬الدين

المؤتمر... أيدلوجيةٌ براجماتية
بقلم / حمود خالد الصوفي

يا‮ ‬كل‮ ‬محويتي‮ ‬تحشد‮ ‬واحتشد
شعر‮/‬فاطمة‮ ‬المحيا

نازل‮ ‬إلى‮ ‬السبعين
شعر‮ ‬عبدالله‮ ‬البحم

أنا‮ ‬نازل
شعر‮/‬عبدالقادر‮ ‬البنا

شب‮ ‬النفير‮ ‬للحشد‮ ‬والتحشيد‮ ‬شب
شعر‮ ‬الشيخ‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬حسين‮ ‬ماتع‮ ‬الشطبي‮- ‬قبيلة‮ ‬خارف

سر‮ ‬نزولي‮ ‬للميدان
شعر‮/‬حياة‮ ‬إبراهيم

يا‮ ‬قُبل‮ ‬عمران
الميثاق نت :

معك‮ ‬يابو‮ ‬حمد‮ ‬في‮ ‬سر‮ ‬وإعلان
شعر‮/‬أبو‮ ‬عفاش‮ ‬الهجيني

حشد وطني عظيم واتهامات نرجسية ضيقة
عبدالله محمد الارياني

مهرجان المؤتمر وألغام الطابور الخامس
محمد أنعم

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2017 لـ(الميثاق نت)