موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


ترامب يطالب السعودية بدفع المزيد من المال - طيران العدوان يواصل جرائمه بحق الشعب اليمني خلال الساعات الماضية - 30 قتيل وجريح خسائر مرتزقة العدو السعودي بمأرب - قوات الجيش واللجان الشعبية تسيطر على مواقع للمرتزقة شمال المخا - قيادي مؤتمري يدعو إلى نفير عام ضد العدوان على الحديدة - الجيش واللجان يكسرون ثالث زحف لمرتزقة الجيش السعودي باتجاه ميدي - الامين العام يُعزي آل عمر وآل الملجمي - البيضاء.. إجتماعات مؤتمرية بمديريتي الطفة والملاجم وتحشيد لمواجهة العدوان - اتحاد الاعلاميين يطلق تقريره الثاني عن انتهاكات العدوان للإعلام والاعلاميين في اليمن - الـ27 من ابريل.. يوم خالد في ذاكرة اليمنيين -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 17-أبريل-2017
حسين شاجرة -
لم يكن 26 مارس 2015هو بداية العدوان السعودي الغاشم على بلادنا، بل كان امتداداً لسلسلة مؤامرات قذرة لمملكة الشر تجاه اليمن شعباً وحضارة وهوية وجغرافيا بدأتها في النصف الأول من القرن الماضي تارة' بالعدوان المباشر(1934م) وأخرى 'بدعم حروب بالوكالة وأحايين كثيرة بتغذية الصراعات وإشعال الفتن والقلاقل وإثارة الخلافات بأساليب وطرق مختلفة بهدف إبقاء اليمن ضعيفاً ومفككاً لتستمر في وصايتها عليه والتدخل في شؤونه الداخلية والتحكم بقراره السياسي وعلاقاته الخارجية وجعلت من نفسها شرطي سيطرة يجب على اليمن المرور عبره في تعاملاته وعلاقاته مع العالم الخارجي .
وعندما شعرت السعودية بأن اليمن قد حسم أمره واتخذ قراره المصيري بالخروج من تحت عباءتها وأصبح يحمل مشروع الاستقلال التام من خلال تسخير كل الطاقات في التنمية والبناء والتصنيع والانتاج، واختياره للمشروع النهضوي الشامل بدلاً عن مشروع التشظي والتبعية الذي اختارته وتعمل عليه مملكة الشر ، مستنداً في ذلك الى ما يمتلكه من عوامل ذاتية وموضوعية ووجود الإرادة السياسية الوطنية الشجاعة القادرة على اختصار المسافات وتذليل الصعاب لتجعل من اليمن دولة نموذجية في الرقي والتقدم والازدهار.
فما كان من السعودية وتحالفها إلا شن عدوانها الغاشم على اليمن و شعبه العظيم مستخدمةً أحدث الأسلحة والتكنولوجيا الحربية بما في ذلك الصواريخ والقنابل المحرمة دولياً لقتل الشعب اليمني وتدمير بنيته التحتية وآثاره وتاريخه العريق في عدوان بربري سافر استهدف البشر والشجر والحجر في ظل صمت دولي مخز، دون أن تدرك أن اليمن مقبرة الغزاة وأن الشعب اليمني هو الشعب الذي لا يقهر لتجد نفسها وبعد مرور عامين على عدوانها في مستنقع لا تستطيع الخروج منه كما تريد ومتى تريد.
عامان من العدوان الوحشي غير المسبوق في تاريخ البشرية قوبل بصمود وشموخ يمني أذهل العالم، تلقت خلاله مملكة الزهايمر دروساً قاسية وهزائم تلو الهزائم وتكبدت أفدح الخسائر على أيدي أبطال اليمن الذين سطروا أروع الملاحم في الفداء والتضحية بعزائم لا تلين وإصرار منقطع النظير على مواجهة العدوان ودحره حتى تحقيق النصر الكامل والحاسم في حربه المصيرية من أجل البقاء والحياة بعزة وكرامة وشموخ وكبرياء، ونعتقد ان ما يعزز حدوث هذا النصر هو مزيد من تمريغ أنف المعتدي واجتياح مدنه الجنوبية ورفع العلم اليمني شامخاً على اراضيها وهو ما يدركه أبطالنا ويعملون على تحقيقه.
المجد والخلود للشهداء..الشفاء للجرحى..الحرية للأسرى..ولا نامت أعين الجبناء.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
نهاية تحالف الشر
كلمة الميثاق

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
في‮ ‬رحيل‮ ‬القاضي‮ ‬أبو‮ ‬الرجال
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

بين المطالبة بإعلان الطوارئ وتخفيض الراتب !
محمد عبده سفيان

عن حكومة الإنقاذ الوطني
عبدالرحمن مراد

ثروة الزعيم
حسين علي الخلقي

الرواتب.. مرة أخرى
فيصل الصوفي

هل ينجح العدوان بالحمقي المدنيين فيما أخفق فيه عسكرياً؟!
د.عبدالرحمن أحمد ناجي

باب المندب.. المشكلة التي قد تصبح الحل
مطهر الاشموري

مسيرة الخبز دعوة للسلام
عارف الشرجبي

رسائل على الطائر
عبدالفتاح علي البنوس

ثراء أزماتي قاتل..!!
عبدالله الصعفاني

اليمن.. وعقدة الفار والفئران
محمد انعم

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2017 لـ(الميثاق نت)