موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مؤتمر البيضاء يؤيد قرار مقاطعة اعمال مجلسي النواب والشورى - مؤتمر لحج يؤيد مقاطعة اعمال(السياسي الاعلى والحكومة) - مؤتمر صنعاء يؤيد قرارات مقاطعة الاعمال الرسمية - مؤتمر الجوف يبارك قرار مقاطعة اعمال الحكومة والبرلمان - مؤتمر الضالع: قرار المقاطعة انتصاراً لقيم العدالة - مؤتمر سقطرى يؤيد قرار مقاطعة أعمال الحكومة والسياسي الاعلى - مؤتمر المحويت يبارك قرار مقاطعة اعمال مجلسي النواب والشورى - مؤتمر محافظة وجامعة ذمار يؤيد قرار مقاطعة (السياسي الاعلى) - مؤتمر العاصمة يؤيد مقاطعة إجتماعات واعمال الحكومة والبرلمان - مؤتمر ريمة يؤيد قرار المقاطعة ويؤكد الالتزام بمضامينه -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الثلاثاء, 25-أبريل-2017
كلمة الميثاق -

في زمن انقلاب المفاهيم والمبادئ والقيم رأساً على عقب.. في زمن ازدواجية المعايير يصبح غير مستغربٍ التعامي الدولي عما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان سعودي إجرامي سافر وغاشم يضم تحالفاً اقليمياً ودولياً لم يكتفِ بتدمير اليمن وقتل ابنائه بأقوى واحدث الأسلحة المدمرة.. بل وبالأسلحة الفتاكة المحرمة دولياً من الجو والبر والبحر طوال أكثر من عامين أحرقت الأخضر واليابس وخلَّفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين قتلى وجرحى معظمهم من الاطفال والنساء والشيوخ الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يمنيون يجاورون أسرة أقيم لها ملك اعتماداً على الإرهاب الوهابي الذي أريد له أن يسيطر على بحر نفط شبه الجزيرة العربية بسفك بحور من دماء العرب والمسلمين وعلى رأسهم الشعب اليمني.
إنها لعنة النفط التي أصابتنا والأمة والإنسانية كلها التي أُخرست وصمت آذانها حتى لا تتكلم ولا تسمع ولا ترى جرائم الحرب العدوانية القذرة الشاملة العسكرية والسياسية والاقتصادية والإعلامية التي تستهدف اليمن واليمنيين..
عام ثالث لعدوان وحصار ظالم جائر لم يسبق أن شهد التاريخ مثيلاً له، في الوقت الذي كان الشعب اليمني ينتظر وقفه ورفع الحصار عنه من المجتمع الدولي منعاً لإبادة شعب بأكمله.. إن من استجلبوا العدوان مقابل المال النفطي السعودي المدنس لتبريره على من يدعون أنه وطنهم وشعبهم، هم اليوم وتحت يافطة الشرعية يتاجرون بدماء ابنائه الذين لم يبقوا لهم شيء إلاّ ودمروه واستولوا عليه باسم الشرعية الممنوحة لهم من النظام السعودي وتحالفه الإجرامي الدولي الذي شرعن العدوان، واستحوذ أولئك الخونة والمرتزقة على أموال الشعب اليمني في الخارج وإيرادات المناطق والمنافذ التي يحتلها أسيادهم الغزاة وعلى رأسها إيرادات النفط والغاز والتي يتقاسمونها مع قيادات قوات المحتلين الجدد والتنظيمات الإرهابية الوهابية، اضافة الى المساعدات التي يحصلون عليها تسوُّلاً ومتاجرة بمأساة الشعب اليمني التي نتجت عن تآمرهم ودورهم في حرب التحالف السعودي العدوانية القذرة على اليمانيين الأعزاء الأُباة.
ولم يكتفوا بكل هذا، بل استحوذوا على الأموال التي تعاقد البنك المركزي في العاصمة صنعاء مع شركة روسية لطباعتها بعد تحديد أنها ستُصرف كمرتبات لموظفي الدولة المدنيين والعسكريين في كل اليمن، لكنهم نهبوها أيضاً باسم شرعيتهم المزيفة، وذلك طبعاً بمساعدة العدوان السعودي ودعم من المجتمع الدولي والتي تبلغ 400 مليار ريال، ليساهم تسليمها للمرتزقة ليس في صرف المرتبات -كما أعلن الفار هادي من منصة الأمم المتحدةالتزامه بذلك- ولكن منذ متى كان للخونة عهود، بل ما حصل هو العكس، فلم تؤدِ تلك الأموال إلاَّ الى التصعيد وتسعير الجبهات من قبل قوات تحالف العدوان والمرتزقة لاسيما في الساحل الغربي والهدف طبعاً المزيد من حصار وخنق الشعب اليمني.
واليوم يصب اجتماع ما يسمى بالمانحين في جنيف بشأن اليمن في ذات الاتجاه، والهدف ميناء الحديدة على الساحل الغربي، متزامناً مع استعداد العدوان ومرتزقته لذلك.. وهكذا فإن دعوة مؤتمر جنيف حكومة فنادق الرياض الى حضوره، يعني دعم محاولة احتلال مدينة الحديدة والقضاء على ما تبقى من حياة الشعب اليمني الذي سيجعل هذه القضية المصيرية معركته الفاصلة على طريق انتصاره، وسيرتد كيد تحالف آل سعود ومرتزقتهم الى نحورهم، ولن يكون ما بعدها إلاّ نهاية مملكة الإرهاب الوهابية وتحالفها الشرير في المنطقة والعالم.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثورة‮ ‬انتصار‮ ‬الإرادة‮ ‬اليمنية
بقلم/ يحيى علي الراعي- النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
ثورة‮ ‬14‮ ‬أكتوبر‮ ‬عنوان‮ ‬لمسيرة‮ ‬التحرر‮ ‬والاستقلال
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

ثورة‮ ‬أكتوبر‮ ‬العظمى
عبدالجبار‮ ‬سعد‮

عبدالعزيز الهياجم..طبت حيا˝ وميتا˝!!
يحيى الضلعي

محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثانية بقلم/ أمين محمد جمعان

عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

ولد‮ ‬سلمان‮ ‬والهروب‮ ‬إلى‮ ‬الاعتراف‮!!‬
راسل‮ ‬القرشي

ليس‮ ‬القادم‮ ‬أشد‮ ‬هولاً‮!‬
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

وقف‮ ‬العدوان‮ ‬ورفع‮ ‬الحصار‮ ‬وتحقيق‮ ‬السلام‮ ‬غايتنا
أحمد‮ ‬الزبيري

ظُلْم‮ ‬المستضعفين
عبدالجبار‮ ‬سعد

ثقافة‮ ‬التسامح‮ ‬الميثاقية‮ ‬نحد‮ ‬من‮ ‬الفتن‮ ‬ونحمي‮ ‬اليمن «1-2‬‮»
سلطان‮ ‬احمد‮ ‬قطران

نصر‮ ‬من‮ ‬الله‮ ‬في‮ ‬نجران
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)