موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مؤتمر البيضاء يؤيد قرار مقاطعة اعمال مجلسي النواب والشورى - مؤتمر لحج يؤيد مقاطعة اعمال(السياسي الاعلى والحكومة) - مؤتمر صنعاء يؤيد قرارات مقاطعة الاعمال الرسمية - مؤتمر الجوف يبارك قرار مقاطعة اعمال الحكومة والبرلمان - مؤتمر الضالع: قرار المقاطعة انتصاراً لقيم العدالة - مؤتمر سقطرى يؤيد قرار مقاطعة أعمال الحكومة والسياسي الاعلى - مؤتمر المحويت يبارك قرار مقاطعة اعمال مجلسي النواب والشورى - مؤتمر محافظة وجامعة ذمار يؤيد قرار مقاطعة (السياسي الاعلى) - مؤتمر العاصمة يؤيد مقاطعة إجتماعات واعمال الحكومة والبرلمان - مؤتمر ريمة يؤيد قرار المقاطعة ويؤكد الالتزام بمضامينه -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الثلاثاء, 02-مايو-2017
كلمة الميثاق -
العودة الى الدستور والعمل على سيادة النظام والقانون وتغليب منطق الدولة على منطق الحسابات الميليشيوية، هو ما يجب أن تتجه اليه القوى الوطنية التي تصدرت الصمود والتصدي اليماني الاسطوري لحرب عدوانية إجرامية قذرة وشاملة لم يسبق أن تعرض لها شعب آخر بصورة وحشية مستمرة للعام الثالث على التوالي، إنْ أرادوا أن يثمر صبر شعبهم وتضحيات ابنائه انتصاراً يرقى الى مستوى الوفاء لدماء الشهداء التي روت الأرض اليمنية دفاعاً عن سيادة الوطن ووحدته وحريته واستقلاله.
ومن هنا فإن اليمن -الوطن والشعب- ما كان له أن يصل الى ما وصل اليه لولا العقلية العصبوية الضيقة الجهوية والحزبية والمناطقية والطائفية والسلالية الضيقة.. واليوم لا يجب السماح بالمزيد من الصراعات العبثية العدمية المدمرة بين ابنائه تنحرف بمسار مواجهات تحالف العدوان السعودي الإقليمي والدولي المطلق اليدين في استهدافه لهذا البلد وابنائه لا يردعه دين ولا تزجره مبادئ أو قيم أخلاقية أو إنسانية ولا يحتكم لأى اعراف أو قواعد اشتباك، والأسوأ من هذا كله أنه بماله النفطي قادر ليس فقط على شراء الأسلحة الحديثة الأعلى تقنية وفتكاً بما فيها المحرمة دولياً والعملاء والمرتزقة الداخليين والخارجيين، بل والحكومات ونخبها السياسية والاعلامية والمجتمع الدولي، وقبل هذا كله التنظيمات الإرهابية الوهابية التي تعد تجسيداً حقيقياً للطبيعة الدموية التي يعرف العالم أن النظام السعودي وبعض الأنظمة الخليجية مصدرها الأساس ولكن لا بأس من استخدامها مادامت المصالح التي تحققها أكبر من تطاير شرار شرها عليه.
ما نريد قوله أن اليمن يتعرض لعدوان لا مثيل له في خبثه وحقده.. وأهدافه لا تتوقف عند الهيمنة عليه واخضاع شعبه بل محوه من الوجود جغرافياً وتاريخياً، حاضراً ومستقبلاً، وهذا ما يتجلى بعد أكثر من عامين على عدوانه في المحافظات والمناطق التي استطاع عبر عملائه ومرتزقته احتلالها، مستغلاً شمَّاعة شرعية الخائن الفار هادي المزورة ذريعة لشن حربه القذرة، ووقوع أجزاء من المحافظات الجنوبية تحت سيطرة قواته الغازية، ويصبح أول الضحايا أولئك الذين بريق المال النفطي السعودي الاماراتي أعمى أبصارهم وبصائرهم، إضافة الى أوهام مشاريعه الصغيرة الانفصالية المناطقية، ليجدوا أنفسهم اليوم وبعد ما يقارب العامين مجرد عصابات مرتزقة وميليشيات متناحرة يستخدمها أسيادهم من المستعمرين الجدد لتدمير وطنهم وقتل ابنائه وتصفية حسابات مصالحهم المتعارضة.. وطبعاً عدن وما يجري فيها مثال ساطع بما يسودها من فوضى الصراعات والاغتيالات والعمليات الإرهابية والأوضاع الحياتية والمعيشية المأساوية والتي جميعها تدار من الفار هادي وأطراف الاحتلال الذين يصفُّون حسابات مصالحهم المدمرة على حساب دماء اليمنيين.
لهذا كله لا يجب السماح لجرثومة العقلية العصابية للميليشيات أن تنتقل وتستشري لتصيب القوى الوطنية التي تقع على عاتقها مسئولية تاريخية عليها أن تستكملها بالانتصار على المعتدي وهزيمة مشروعه والى الأبد.. وهذا يتطلب وعياً وطنياً مدركاً خطورة المرحلة وأهمية استعادة مؤسسات الدولة عملها ودورها وترسيخه، لا التمادي في ممارسة الأعمال الفوضوية التي لا يعي من يقومون بها عواقبها، وهي -قَطْعاً- في محصلتها تخدم أهداف العدوان.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثورة‮ ‬انتصار‮ ‬الإرادة‮ ‬اليمنية
بقلم/ يحيى علي الراعي- النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
ثورة‮ ‬14‮ ‬أكتوبر‮ ‬عنوان‮ ‬لمسيرة‮ ‬التحرر‮ ‬والاستقلال
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

ثورة‮ ‬أكتوبر‮ ‬العظمى
عبدالجبار‮ ‬سعد‮

عبدالعزيز الهياجم..طبت حيا˝ وميتا˝!!
يحيى الضلعي

محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثانية بقلم/ أمين محمد جمعان

عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

ولد‮ ‬سلمان‮ ‬والهروب‮ ‬إلى‮ ‬الاعتراف‮!!‬
راسل‮ ‬القرشي

ليس‮ ‬القادم‮ ‬أشد‮ ‬هولاً‮!‬
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

وقف‮ ‬العدوان‮ ‬ورفع‮ ‬الحصار‮ ‬وتحقيق‮ ‬السلام‮ ‬غايتنا
أحمد‮ ‬الزبيري

ظُلْم‮ ‬المستضعفين
عبدالجبار‮ ‬سعد

ثقافة‮ ‬التسامح‮ ‬الميثاقية‮ ‬نحد‮ ‬من‮ ‬الفتن‮ ‬ونحمي‮ ‬اليمن «1-2‬‮»
سلطان‮ ‬احمد‮ ‬قطران

نصر‮ ‬من‮ ‬الله‮ ‬في‮ ‬نجران
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)