موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مؤتمر البيضاء يؤيد قرار مقاطعة اعمال مجلسي النواب والشورى - مؤتمر لحج يؤيد مقاطعة اعمال(السياسي الاعلى والحكومة) - مؤتمر صنعاء يؤيد قرارات مقاطعة الاعمال الرسمية - مؤتمر الجوف يبارك قرار مقاطعة اعمال الحكومة والبرلمان - مؤتمر الضالع: قرار المقاطعة انتصاراً لقيم العدالة - مؤتمر سقطرى يؤيد قرار مقاطعة أعمال الحكومة والسياسي الاعلى - مؤتمر المحويت يبارك قرار مقاطعة اعمال مجلسي النواب والشورى - مؤتمر محافظة وجامعة ذمار يؤيد قرار مقاطعة (السياسي الاعلى) - مؤتمر العاصمة يؤيد مقاطعة إجتماعات واعمال الحكومة والبرلمان - مؤتمر ريمة يؤيد قرار المقاطعة ويؤكد الالتزام بمضامينه -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الإثنين, 19-يونيو-2017
كلمة الميثاق -
الزخم الجماهيري المنقطع النظير المتجلي في الأمسيات الرمضانية التي أحياها المؤتمر الشعبي العام طيلة ليالي الشهر الفضيل المباركة والتي هي مناسبة للتأمل والتفكير والتدبر في أمور دينهم ودنياهم والوقوف أمام الظروف العصيبة والأوضاع الكارثية والتي بلغت فيها المأساة والمعاناة حداً لا يطاق وفوق احتمال أي شعب آخر غير الشعب اليمني الصابر الصامد الحر العظيم والمفروضة عليه من تحالف عدوان سعودي إجرامي حاقد دمر وقتل وحاصر، لكنه لم يَنَلْ من الارادة اليمنية التي عبرت عنها حشود الجماهير المؤتمرية في هذه الأمسيات المجسدة للروح الميثاقية اليمنية الصادقة المسئولة الوفية لشعبها المدافعة عن سيادة ووحدة وطنها واستقلاله.
إن هذه الأمسيات الرمضانية تقليد مؤتمري راسخ رسوخ المكتسبات والانجازات التي حققها لشعبه والمواقف الصلبة التي اتخذها لبقائه حراً كريماً عزيزاً على أرض وطنه.
ومع ذلك فإن أمسيات المؤتمر الشعبي العام في ظل الحرب العدوانية القذرة والشاملة المستمرة التي يتعرض لها شعبنا للعام الثالث، تكتسب أهميتها الاستثنائية من التحديات والاخطار التي يواجهها اليمن واليمانيون في وجودهم في حاضرهم ومستقبلهم، وبالتالي تتمثل في معانيها ومضامينها ودلالاتها وأبعادها اتجاهات وخيارات منبثقة من مواقف المؤتمر المتصدية لتحالف الشر بقيادة السعودية، الداعية لوقف عدوانه الهمجي الغاشم ورفع الحصار الجائر، والعودة داخلياً الى نهج التسامح والتصالح والحوار بين القوى السياسية اليمنية، وخارجياً الى الحوار الندي مع النظام السعودي من أجل إعادة مسار الأحداث الى سياقها الذي يجب أن تسير فيه لتعود أوضاع اليمن والمنطقة الى الأمن والاستقرار الذي كانت عليه قبل فوضى مشاريع الهيمنة الدولية الخلاقة للدمار والخراب والتقسيم، وحتى يعم السلام منطقتنا والعالم.
لقد حملت الأمسيات المؤتمرية لكل ابناء اليمن -من صعدة الى المهرة- رسائل ايجابية في كافة الاتجاهات، والمطلوب أن يقرأها المعنيون في الداخل والخارج قراءة صحيحة ودقيقة ليكتشفوا حقائقها ويعيدوا التفكير فيها ليدركوا أن المعادلات القائمة على منطق الاستقواء والاستعلاء قد فشلت.. وعلينا جميعاً -يمنيين وعرباً ومسلمين- تدارك ما يمكن تداركه بإطفاء الحرائق التي التهمت نيرانها الأخضر واليابس.. فإلى هنا وكفى وحان الوقت لتغيير المعادلات والانتقال بها من السلبية الى الايجابية ليكون ناتجها أمناً واستقراراً وسلاماً لشعوبنا ودولنا وأمتنا والانسانية جمعاء.. وهذا هو الاستخلاص الأهم الذي خرج به المشاركون- قيادات وكوادر وجماهير المؤتمر الشعبي العام- من هذه الأمسيات، وكل المعنيين الذين يهمهم اليمن ووحدته وأمنه واستقراره، ومصير العرب والمسلمين وسلام البشرية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثورة‮ ‬انتصار‮ ‬الإرادة‮ ‬اليمنية
بقلم/ يحيى علي الراعي- النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
ثورة‮ ‬14‮ ‬أكتوبر‮ ‬عنوان‮ ‬لمسيرة‮ ‬التحرر‮ ‬والاستقلال
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

ثورة‮ ‬أكتوبر‮ ‬العظمى
عبدالجبار‮ ‬سعد‮

عبدالعزيز الهياجم..طبت حيا˝ وميتا˝!!
يحيى الضلعي

محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثانية بقلم/ أمين محمد جمعان

عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

ولد‮ ‬سلمان‮ ‬والهروب‮ ‬إلى‮ ‬الاعتراف‮!!‬
راسل‮ ‬القرشي

ليس‮ ‬القادم‮ ‬أشد‮ ‬هولاً‮!‬
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

وقف‮ ‬العدوان‮ ‬ورفع‮ ‬الحصار‮ ‬وتحقيق‮ ‬السلام‮ ‬غايتنا
أحمد‮ ‬الزبيري

ظُلْم‮ ‬المستضعفين
عبدالجبار‮ ‬سعد

ثقافة‮ ‬التسامح‮ ‬الميثاقية‮ ‬نحد‮ ‬من‮ ‬الفتن‮ ‬ونحمي‮ ‬اليمن «1-2‬‮»
سلطان‮ ‬احمد‮ ‬قطران

نصر‮ ‬من‮ ‬الله‮ ‬في‮ ‬نجران
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)