موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الفهيدي رئيساً للمركز الاعلامي - المؤتمر يدين العمليات الإرهابية في مصر - الامين العام يُعزي بوفاة الصحفي عبدالمنعم الجابري - غداً.. انطلاق حملة التحصين ومسح الأمراض المزمنة - الزوكا يعزي بوفاة الشيخ محمد أحمد العامري - وفاة الصحفي عبدالمنعم الجابري بعد معاناة مع المرض - انتصارات في مختلف الجبهات يحققها الجيش واللجان - خمس غارات يشنها العدوان على منطقتي جربان وعمد في سنحان - توقعات باطلاق سراح الشيخ منصور سليمان ونجله غداً الأحد - الصحة: أكثر من 8 مليارات دولار خسائر .. 55 % من المستشفيات خرجت عن العمل جراء العدوان -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 03-أكتوبر-2017
سلوى المتوكل -
قرابة الثلاثة أعوام ونيران العدوان العالمي لم تترك مدينة أو قرية بل أكاد أقول شبراً واحداً في بلادنا إلا وطالته، مخلفة الدمار والقتلى والجرحى والمشردين، وهذا ما نعانيه جميعاً أبناء اليمن حيث إن العدوان السعوأمريكي الصهيوني لم يستثنِ أحداً -أطفالاً ونساء وشيوخاً- لأن ما يمارس علينا هو إبادة جماعية سواءً بصواريخ الطائرات أو بالقنابل المحرمة دولياً..
ورغم هذه المحنة التي اُبتلي بها الشعب اليمني يأتي الصمود وإعلان المواجهة والثبات في وجه هذا العدوان سلاحاً تتحطم عليه كل المؤامرات الدولية الدنيئة وشرفاً عظيماً أحرزه الجيش اليمني واللجان الشعبية وكل القوى السياسية التي أعلنت الصمود والتحدي للعدوان بل حتى كل فرد من أفراد الشعب اليمني وهو يعلن الصمود والثبات مهما بلغت وحشية العدوان والحصار.
الأخ رئيس المجلس الأعلى صالح الصماد.. في خضم هذا الشرف العظيم الذي يسطره الجيش واللجان وجميع الصامدين ماذا تقولون لمن يحمل البندقية للوجاهة والمظهر الاجتماعي ويمارس القمع والترويع برفع الصوت والهيمنة لمن هم يستأجرون شقة لديه بل وعلى مدى العام والنصف وهو يمطرهم بكلمات جارحة وأسلوب شديد اللهجة ثم يتظاهر بالتفاهم في حال تحصيل إيجار عدة أشهر، وما يكاد يلبث حتى يعود للغطرسة والترويع واستخدام الأسلوب الجارح في توجيه الكلام، وفي أغلب الأحيان يوجهه لطفل لم يتجاوز الثانية عشرة من العمر علماً أن هذا الرجل الذي يدعي الجهاد تجاهل تعرض الأسرة للحريق مرتين عندما يقوم الاطفال الصغار بشبك أسلاك الألواح الشمسية بطريقة خاطئة مما أدى الى اتلاف البطارية في حين أن الله قد حفظ أفراد الأسرة من الحريق ورغم ذلك لم يعطِ الموضوع أهمية ولو بكلمة والتحري عن الاسباب.. اتساءل مرات ومرات هل هذا هو الجهاد، في حين أني أغبط كل مجاهد توجه الى الجبهات، ووالله لولا مسئولية أطفالي لكنت معهم حتى ولو أعد الطعام وانقل المؤن وليت لي خبرة في حمل السلاح.. لذلك أذكّر هذا الذي يدعي «الجهاد» وأمثاله بقول الله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا لِمَ تقولون مالا تفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون»..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
عفاش‮ ‬يدوّخ‮ ‬بإعلام‮ ‬العدوان‮ ‬ومرتزقته
محمد‮ ‬أنعم

ثورة 14 أكتوبر.. والعدوان التاريخي على اليمن
مطهر الأشموري

الـ14 من أكتوبر المجيد بريئ من هؤلاء
د/عبدالرحمن أحمد ناجي

الإعداد لتفجير ثورة «14 أكتوبر»
علي احمد السلامي

هُنا صالح العملاق.. فأين أنتم أَيُّهَا الأقزام..؟!!
عبدالله المغربي

هكذا تُردد الملايين من أبناء شعبك: «إذا أنت بخير فنحن بخير»
توفيق الشرعبي

وطن يضيع.. تذكير للأغبياء..!!
عبدالله الصعفاني

تعز وأكتوبر.. جواز عبور للحرية
راسل عمر

الطابور الخفي
مطهر تقي

الإصلاح.. و«شكراً إمارات الخير»!!
محمد علي عناش

14 أكتوبر ثورة الاستقلال والانتصار للحاضر والمستقبل
احمد الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2017 لـ(الميثاق نت)