موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الفهيدي رئيساً للمركز الاعلامي - المؤتمر يدين العمليات الإرهابية في مصر - الامين العام يُعزي بوفاة الصحفي عبدالمنعم الجابري - غداً.. انطلاق حملة التحصين ومسح الأمراض المزمنة - الزوكا يعزي بوفاة الشيخ محمد أحمد العامري - وفاة الصحفي عبدالمنعم الجابري بعد معاناة مع المرض - انتصارات في مختلف الجبهات يحققها الجيش واللجان - خمس غارات يشنها العدوان على منطقتي جربان وعمد في سنحان - توقعات باطلاق سراح الشيخ منصور سليمان ونجله غداً الأحد - الصحة: أكثر من 8 مليارات دولار خسائر .. 55 % من المستشفيات خرجت عن العمل جراء العدوان -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 03-أكتوبر-2017
محمد صالح حاتم -
مع استمرار العدوان السعودي الغاشم والظالم على شعبنا اليمني لأكثر من 900يوم، وارتكابه أبشع المجازر بحق المدنيين والتي راح ضحيتها عشرات الآلاف من الشهداء الأبرياء، اغلبهم اطفال ونساء، وعشرات الآلاف من الجرحى ومنهم الطفلة ذات السبع سنوات بثينة الريمي، التي فقدت اسرتها كاملة ًبغارة حاقدة لطيران العدوان السعودي في منطقة فج عطان بالعاصمة صنعاء.
فبثينة عين الأنسانية، بثينة أيقونة السلام، أيقونة النصر: مَنْ قتل والدكِ، وامكِ واخوانكِ، هو مَنْ خطفك ِ
فالعدو السعودي عندما خطف بثينة، فإنه يضيف جريمة الى جرائمه، فمن خطف بثينة هو من اراد بعدوانه وعاصفته ان يخطف المستقبل، ويسلب منا الحرية، ويمنعنا من اتخاذ القرار السياسي المستقل، هو من اراد ان نكون عبيدا ًوموالين له.. من خطف بثينة هو من يعتقد انه بماله يمكن ان يتحكم في ابناء الشعب اليمني ويشتري أحراره.. من خطف بثينة هو من اسكت الضمير الأنساني العالمي.. من خطف بثينة هو من اعمى عيون المنظمات الحقوقية والإنسانية العالمية.. لكن نقول :
افتحي عينيك يا بثينة، فأنتِ اليوم تعيشين عند السفاح العالمي، الذي قتل اسرتك ِ، الذي دمر بلدك، الذي حرم الطفوله اليمنية من حقوقها، والذي يتَّم أطفال بلدك، ورمَّل نساءهم.
افتحي عينيك يا ِبثينة لتري حقد هذا النظام على بلدك وشعبك، انظري الى بشاعة مجازره في اليمن، والعراق وليبيا وسوريا وافغانستان..
لايغرنك المال والترف الذي هم فيه، فهو الى زوال.
وانت ايها النظام السعودي المجرم لاتعتقد انك بمالك تستطيع ان تشتري الأحرار والشرفاء من ابناء الشعب اليمني العظيم.. لن تستطيع ان تعمي عين الإنسانية، ولن تستطيع ان تشتري الطفولة البريئة، لن تستطيع بمالك ان تعوض بثينة عن حنان امها وحب أبيها.. لن تستطيع بملايينك ان تعوضها عن لعبها وضحكتها مع اخوانها.. انت وبمالك لاتساوي قطرة لبن رضعتها من ثدي أمها الشهيدة.
إن مالك لايساوي لحظة واحدة عاشتها في حضن أمها.. ان مالك المدنس لايعوض بثينة عن فرحتها بعودة والدها من عمله وهو متعب ويحمل كيساً ًفيه فاكهة ولعبة لبثينة.
ليس المال ايها النظام الغبي هو كل شيء، ولن يعطيك أي شيء تريده.
اسأل بثينة ماذا تريدين وهي عندك مخطوفة مسلوبة الحرية، وعندها الألعاب والهدايا، وتعيش في قصرك المبني من الرخام، وحولها الخدم من بنغال وهنود وهم الذين على ايديهم تربيت: ماذا تريدين يابثينة؟
ستقول لك بكل تأكيد اريد أمي وأبي، اريد ان ألعب مع اخواني، وأولاد جيراني.
عندما تذهب ببثينة في جولة حول مدينتك التي تمتاز بمبانيها الزجاجية، وشوارعها الواسعة واسواقها الكبيرة، والتي يغيب عنها التاريخ العربي والاسلامي الأصيل، ويغلب عليها النظام الغربي، هنا عليك ان تسأل بثينة الى اين تريدين الذهاب، ستقول اريد ان اذهب الى باب اليمن، ودخول صنعاء القديمة وسوق الملح.
فمهما عملتم لن تستطيعوا ان تغمضوا عين بثينة..
لن تقدروا ان تغمضوا عين الإنسانية..
لن تستطيعوا تغييب عدالة رب السماء والأرض.. عدالة الجبار المنتقم.. لن تستطيعوا تغييب قضيتنا ومظلوميتنا، فنحن اصحاب حق، اصحاب قضية عادلة، وموقف ثابت.. فدماؤنا لن تذهب هدراً، وارواح شهدائنا هي من ستنتقم منكم، وشعبنا اليمني هو من سيقتص منكم وهو من سيحاكمكم في الدنيا بصمودنا واستبسال جيشنا ولجانه الشعبية، ومواصلة مسيرة النضال حتى تحقيق النصر الكامل ضد عدوانكم الغاشم البغيض.
وعاش اليمن حراً أبياً.. والخزي والعار للخونة والعملاء.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
عفاش‮ ‬يدوّخ‮ ‬بإعلام‮ ‬العدوان‮ ‬ومرتزقته
محمد‮ ‬أنعم

ثورة 14 أكتوبر.. والعدوان التاريخي على اليمن
مطهر الأشموري

الـ14 من أكتوبر المجيد بريئ من هؤلاء
د/عبدالرحمن أحمد ناجي

الإعداد لتفجير ثورة «14 أكتوبر»
علي احمد السلامي

هُنا صالح العملاق.. فأين أنتم أَيُّهَا الأقزام..؟!!
عبدالله المغربي

هكذا تُردد الملايين من أبناء شعبك: «إذا أنت بخير فنحن بخير»
توفيق الشرعبي

وطن يضيع.. تذكير للأغبياء..!!
عبدالله الصعفاني

تعز وأكتوبر.. جواز عبور للحرية
راسل عمر

الطابور الخفي
مطهر تقي

الإصلاح.. و«شكراً إمارات الخير»!!
محمد علي عناش

14 أكتوبر ثورة الاستقلال والانتصار للحاضر والمستقبل
احمد الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2017 لـ(الميثاق نت)