موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


طيران العدوان يشن 26 غارة على محافظتي صعدة وعمران - رئيس المؤتمر يواسي القيادي المؤتمري الشميري - بيان هام صادر عن المؤتمر الشعبي العام - النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون للانسحاب من اليمن - عمليات عسكرية نوعية تستهدف العدوان ومرتزقته - طيران العدوان يشن 15 غارة على عمران - الاتحاد الأوروبي يدرج ثلاث دول بينها السعودية على القائمة السوداء - رئيس المؤتمر يُعزي بوفاة الشيخ محمد الاسدي - الامين العام المساعد للمؤتمر يعزي بوفاة الشيخ اللهبي - النواب يستكمل استعراضه لتقرير لجنة الخدمات بشأن أوضاع الطرق والجسور والنظافة -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 04-سبتمبر-2018
يحيى علي نوري - -
الاجتماع الذي عقده الوفد الوطني قبل مغادرته إلى جنيف مثل اشراقة حقيقية عكست عظمة الأهداف التي يتطلع الى تحقيقها في المشاورات وحرصه الكبير على اتباع منهجية تنتصر لآمال وتطلعات الشعب في بلوغ  نتائج عملية تخفف من معاناته جراء الحرب والحصار وتفتح آفاقا اكثر رحابة لمفاوضات اكثر جدية  تفضي الى ايقاف العدوان وتأثيراته..

لقد عكست المناقشات للإطار العام للمشاورات  وما عبرت عنه النقاشات من روح وطنية بالغة الحساسية والحرص على تقديم رؤى متجردة تماما من الأهواء الضيقة والنظر للمصلحة الوطنية كمصلحة تعلو على كافة المصالح والاجندات الضيقة باعتبار شعبنا وبصموده الاسطوري يستحق إدارة تفاوضية تعي متطلباته العاجلة وتقدم من الرؤى والمعالجات لمعاناته   بدرجة عالية من الشفافية والوضوح وبصورة لاتسمح للآخر الاستمرار في عبثيته التفاوضية     في البحث عن مشاجب ومبررات لافراغ المشاورات من محتواها الوطني والانساني  وباعتبار هذه المشاورات قد خطط لها بغية تحقيق اهداف انسانية ومحاولات بناء الثقة التي هدمت نتيجة لمفاوضات سابقة غردت بعيدا عن اهدافها الحقيقية ونتيجة أيضا للتدخلات الإقليمية والدولية في مسارها..،  وباعتبار ان الشعب يرقب باهتمام بالغ ماستنتج عنه من معالجات ناجعة للعديد من معاناته المتفاقمة والتي اضحت لاتطاق في قسوتها   وهو مايتطلب منها كمحطة مهمة تحقيق انجاز يعيد الامل للشعب ويعزز من تطلعه للخروج من نفقه المظلم ..

ولكون الموضوعية والشفافية تمثل اتجاها إجباريا ينبغي على الجانب الآخر التفاعل معها بنفس الروح الوطنية للوفد الوطني وعدم الانجرار وراء اهواء من هم بالغرف المغلقة  المجاورة للعمليه التشاورية باعتبار ماتنتجه هذه الغرف من تأزيم وتعكير  لصفو المشاورات   هو لصالح قوى خارجية تكره ان ترى تشاورا  يمنيا_يمنيا  يضع النقاط على الحروف ويحدد بدقة وسهولة المعالجات التي تمكنهم من وضع حد لأزمة وطنهم.. وان يستفيد جميع المتحاورين من اخطاء الامس وتجاوز كل ذلك  بإرادة يمنية حرة ..، ومع ان  بلوغ هذا  المستوى العميق للحوار ينظر له الكثير  بالمستحيل في ظل تأثير التداخلات الاقليمية ومايشهده الملف اليمني من تجاذبات لدى القوى الكبرى وما يؤثره ذلك من تقييد حركة المفاوض  وجعله رهينة لأجندات خارجية إلا أن اتباع  الاسلوب العلمي في إدارة التفاوض واعتماد الشفافية والموضوعية في الطرح لمجمل القضايا المطروحة للنقاش من شأنه ان يجبر الآخر على ضرورة التقيد بهذه المنهجية لما لذلك من تأثير في تعرية وفضح الجانب الباحث عن المزيد من المنغصات امام الرأي العام الذي اصبح لايحتمل المزيد من الجدال الحواري العقيم ..

ولاريب ان ما يتطلع الى تسجيله الوفد الوطني  من نشاط تفاوضي فاعل ينتصر لقيم التفاوض المهني المسؤول سيكون له تأثيره الايجابي  لدى الجماهير المتابعة والتي حتما ستجد رؤى ناضجة تحرك مابداخلها من تطلعات ومن رفض قاطع لاستمرار حالة العبث في حوارات ترمي بعرض الحائط بكل معاناتها ..،ولاشك ان حرص الوفد الوطني على اعتماد الشفافية والوضوح  يجسد ايضا إيمانه بعدالة قضيته وهى عدالة يستحيل على أي مناورات او تكتيكات حجبها .. ذلك ان قضية شعبنا ومظلوميته اصبحت واضحة للعيان أمام المجتمع الدولي وخاصة مع تعاظم الاحتجاجات لفعاليات دولية مختلفة ضد مايعتمل من عدوان سافر لايعبر عن أهداف  انسانية بالمرة..

والى نتائج مثمرة تتحقق في جنيف ان شاء الله إيذانا بانطلاق مرحلة جديدة اكثر جدية..
ودعونا نرفع من منسوب تفاؤلنا..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
حرفية الاعداد لدورة الدائمه
يحيى نوري

أبوراس‮.. ‬والصادقون‮ ‬معه‮ ‬
‬عبدالملك‮ ‬المروني

دعوة‮ ‬لرجال‮ ‬اليمن‮ ‬
زعفران‮ ‬المهنا

عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬

خيراً‮ ‬فعلت‮ ‬المغرب‮!‬
‮ ‬أحمد‮ ‬الزبيري

إنما‮ ‬الأمم‮
شوقي‮ ‬شاهر

ترامب‮ ‬وسياسة‮ ‬تطويع‮ ‬أمريكا‮ ‬الجنوبية‮ !!‬
طه‮ ‬العامري‮ ‬

الحسابات‮ ‬الخاطئة‮ .. ‬في‮ ‬عالم‮ ‬السياسة‮ !! ‬
‮ ‬إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬

‮ ‬11فبراير‮ (‬بين‮ ‬النجاح‮ ‬والفشل‮) ‬
‬د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮ ‬

اجتماع‮ ‬الدائمة‮ ‬الرئيسية‮ ‬ضرورة‮ لمواجهة كافة التحديات
الشيخ‮ ‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب‮*‬

العدو الأول لليمنيين
راسل‮ ‬القرشي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)