موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


توزيع 189 شاحنة غاز منزلي بأمانة العاصمة - دلالات‮ ‬ترحيب‮ ‬المؤتمر‮ ‬بجهود‮ ‬إيقاف‮ ‬العدوان - طيران العدوان يشن أربع غارات على مناطق متفرقة بمحافظة الحديدة - العدوان ومرتزقته يواصلون استهداف ممتلكات المواطنين في محافظتي الحديدة وصعدة - العدوان يستهدف مديرية سحار بمحافظة صعدة - عملية هجومية على مواقع مرتزقة العدوان شرق نهم وبيرباشا بتعز - صواريخ زلزال2 وقذائف المدفعية تدك تجمعات العدوان في مختلف الجبهات - رئيس برنامج الغذاء العالمي : اليمن على شفا كارثة - الهيئة الوزارية للمؤتمر تستعرض المستجدات الوطنية والتنظيمية - قتلى وجرحى من المرتزقة في تعز والبيضاء ومأرب -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 11-سبتمبر-2018
احمد الحسني -
لم تتاخر مفاوضات جنيف عن موعدها و قد كان وفدنا الوطني موفقا كثيرا حين اختار ان يبدأها هذه المرة من صنعاء و هذه هي المرة الأولى التي نبدأ فيها التفاوض موفوري الكرامة دون أن نتأخر في مطار او تمنع طائرتنا من العبور في اجواء السيسي و قد كان رائعا ان نفكر بالحفاظ على كرامتنا قبل ان نهرع الى طاولة تقديم التنازلات. .
حرصنا على السلام جعلنا نذهب إلى جولة مفاوضات جنيف الاولى مفترضين أنه و لو لم يكن لدى الطرف الآخر رغبة في السلام فإنه سيحترم الاعراف الديبلوماسية او على الأقل لن تسمح الأمم المتحدة له بانتهاكها معتبرين ان تأمين الوصول اللائق الى مكان المفاوضات و الاقامة اللائقة و العودة الطبيعية من المسلمات المتعارف عليها حتى في المجتمعات البدائية و مسألة لا تحتاج الى نقاش و لم نتوقع ان يظل وفدنا 24 ساعة في مطار جيبوتي و لا ان يرفض السيسي و البشير عبور طائرة الوفد في اجوائهما . و في مفاوضات الكويت اعلن المبعوث الأممي تعليق المفاوضات مدة شهر للتشاور ثم تمت عرقلة عودة الوفد الوطني و ظل في مسقط ضيفا على سلطنة عمان لما يقرب من ثلاثة أشهر و لما تزل حقائب اعضائه هناك حتى اليوم و الاستياء الوحيد الذي ابداه المبعوث الأممي حينها و بمنتهى الوقاحة كان من تدميرنا للبارجة الاماراتية ..
لقد منعت الطائرة العمانية التي اقلت الوفد الوطني من صنعاء ان تعيده اليها متهمة للسلطنة بتهريب الاسلحة و اشترطت المملكة و تحالفها احد أمرين الاول إرسال مفتشين الى مسقط و هو ما رفضته السلطنة بشدة باعتباره انتهاكا لسيادتها معتبرة ان اتهامها بتهريب الاسلحة اساءة بالغة في حقها اما الثاني فهو ان تمر الطائرة على مطار بيشة للتفتيش و هو مارفضه الوفد الوطني اما الامم المتحدة فقد عرضت اولا طائرة صغيرة لتقل 15 شخصا من الوفد المكون من 35 شخصا ثم عرضت لاحقا طائرة تقل الوفد بشرط التوقيع على استمارات الاخلاء التي تعفي المنظمة من تحمل اية مسؤلية عن ركاب الطائرة في حال اسقطت او خطفت و كلا العرضين رفض من قبل الوفد كان الهدف هو احتجاز الوفد الوطني بصغيته الثنائية لمفاوضات اخرى في حال فشل قرار نقل البنك المركزي في تفجير الوضع الداخلي و حسم المعركة و كان واضحا أن وضع تلك الشروط التعجيزية لعروض التحالف و الامم المتحدة المؤكد رفضها من قبل الوفد هو محاولة لإخلاء مسؤلية الأمم المتحدة من فضيحة احتجاز الوفد و القاء اللائمة بذلك على عدم قبول الوفد الوطني بتلك العروض و شروطها المهينة للوفد و المسيئة لسلطنة عمان الشقيقة .
اصرار الوفد الوطني اليوم على ان تقله الطائرة العمانية الى جنيف كان قرارا صائبا و حكيما و مهما و ضروريا أيضا ليس لأنه يندرج ظمن إجراءات السلامة البدنية لاعضاء الوفد فالحياة و الموت بيد الله و الاخطار التي يمكن ان تهدد الطائرة الاممية يمكن أيضا ان تهدد الطائرة العمانية كما انه ليس ضمانة بعودة الوفد فالوفد الذي احتجزه التحالف طوال ثلاثة أشهر في مسقط كان قد سافر من صنعاء بطائرة عمانية.. ما فعله و فدنا الوطني اليوم كان ضروريا لأنه
1- تأكيد على الصفة الديبلوماسية للوفد دون انتقاص لأي من مقتضيات هذه الصفة وحصاناتها التي كفلتها المواثيق و الاعراف الدولية كاملة و بما يظمن التمثيل اللائق للطرف الثي تمثله في هذه المفاوضات
2- رد اعتبار لسلطنة عمان الشقيقة و الدور الإنساني و القومي النبيل الذي تقوم به منذ بداية الحرب و تعبير عملي عن رفضنا المطلق لكل ما يسيء اليها و في مقدمتها فرية تهريب السلاح التي اخترعها تحالف العدوان لتبرير منع الطائرات السلطانية من الاستمرار في تقديم خدماتها الجليلة للشعب اليمني
3 - ان استمرار الحصار و اغلاق مطار صنعاء ليس موضوعا للتفاوض و انما هو عقبة امام اي تفاوض .
لم تتأخر مفاوضات جنيف كا العادة و انما بدأت قبل موعدها بيوم و بطريقة صحيحة و موفقة .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وانتصر‮ ‬البرلمان‮ ‬للشعب‮ ‬ولشرعيته‮ ‬
يحيى علي نوري

أدوات‮ ‬المطامع‮ ‬الخليجية‮!!‬
توفيق‮ ‬الشرعبي

في‮ ‬ذكرى‮ ‬ميلاد‮ ‬الهدى
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬

الحرب‮ ‬والسلام‮.. ‬إلى‮ ‬أين؟‮!‬
أحمد‮ ‬الزبيري

الفضفضة‮ ‬ضرورية‮ ‬منعاً‮ ‬للانفجار
أيمن‮ ‬الإرياني‮ ‬

إلى‮ ‬أين‮ ‬تمضي‮ ‬صراعات‮ ‬المنطقة؟‮!‬
طه‮ ‬العامري

الأنصار‮ ‬بين‮ ‬سلاح‮ (‬العقل‮) ‬ومناطحة‮ ‬الثيران‮!‬
مطهر‮ ‬الاشموري

لحظة‮ ‬السلام‮ ‬لليمن
مطهر‮ ‬تقي

قبل‮ ‬أن‮ ‬تبرز‮ ‬قوى‮ ‬جديدة‮ ‬من‮ ‬رحم‮ ‬معاناة‮ ‬الشعب
يحيى علي نوري

العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن‮.. ‬ تجارة‮ ‬«ترامب‮» ‬الرابحة‮!!‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

معركة‮ ‬الحديدة‮ ‬مفصلية‮ ‬والعدوان‮ ‬إلى‮ ‬هزيمة‮ ‬نهائية
أحمد‮ ‬الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2018 لـ(الميثاق نت)