موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


توزيع 189 شاحنة غاز منزلي بأمانة العاصمة - دلالات‮ ‬ترحيب‮ ‬المؤتمر‮ ‬بجهود‮ ‬إيقاف‮ ‬العدوان - طيران العدوان يشن أربع غارات على مناطق متفرقة بمحافظة الحديدة - العدوان ومرتزقته يواصلون استهداف ممتلكات المواطنين في محافظتي الحديدة وصعدة - العدوان يستهدف مديرية سحار بمحافظة صعدة - عملية هجومية على مواقع مرتزقة العدوان شرق نهم وبيرباشا بتعز - صواريخ زلزال2 وقذائف المدفعية تدك تجمعات العدوان في مختلف الجبهات - رئيس برنامج الغذاء العالمي : اليمن على شفا كارثة - الهيئة الوزارية للمؤتمر تستعرض المستجدات الوطنية والتنظيمية - قتلى وجرحى من المرتزقة في تعز والبيضاء ومأرب -
مقالات
الميثاق نت -

الأحد, 04-نوفمبر-2018
مطهر‮ ‬تقي -
التيار‮ ‬الإسلامي‮ ‬الثالث‮ ( ‬الوهابية‮ ) : ‬

ظهرت الوهابية في نجد على يد مؤسسها محمد بن عبدالوهاب توفي في 1787م لتقضي على البدع التي افرطت في تقديس الاشخاص والتبرك بهم وطلب القربى من الله بزيارتهم وقد جاءت متخذة من فكر واجتهاد ابن تيمية (ولد في 661 هـ) منهجاً لها ، بل تجاوزت فكر ذلك الرجل وأُضيف إلى تشدده تشدد أقسى بل أصرت على آرائه التي عدلها بعد أن عرف خطأها وتجاوزت آراءه وأحكامه ووصل حال الفكر الوهابي إلى اعتبار التدخين محرماً بل إن المدخن مشرك .. كما أن القهوة حرام وشاربها مؤاثم ، وقد حمل الوهابيون السيف لمحاربة كل من لا يتفق معهم من المسلمين واعتبروهم‮ ‬كفاراً‮ ‬يجب‮ ‬قتالهم‮ .‬

وقد تزعم حمل السيف صهر محمد عبدالوهاب ، محمد بن سعود ، جد الاسرة السعودية الحاكمة الذي تعصب لفكر نسبه عبدالوهاب وقامت جحافل البدو الوهابية بغزو العراق وعمان واليمن وهدم الأضرحة كافة والمساجد واستأصلت بالسيف كل من يعترضها وقاموا بهدم كافة قبور الصحابة وطمس كل‮ ‬المعالم‮ ‬الإسلامية‮ (‬في‮ ‬نهاية‮ ‬القرن‮ ‬الثامن‮ ‬عشر‮ ‬وبداية‮ ‬القرن‮ ‬التاسع‮ ‬عشر‮) ‬ومن‮ ‬أشهر‮ ‬معالمهم‮ ‬الشنيعة‮ ‬مذبحة‮ ‬تنومة‮ ‬التي‮ ‬قتلت‮ ‬قرابة‮ ‬3000‮ ‬حاج‮ ‬يمني‮ ‬عام‮ ‬1923م‮ ‬باعتبارهم‮ ‬كفرة‮ ‬يجب‮ ‬قتلهم‮.‬

وهذا‮ ‬الفكر‮ ‬منغلق‮ ‬ومشغول‮ ‬بأمور‮ ‬صغيرة‮ ‬ليس‮ ‬فيها‮ ‬وثنية‮ ‬ولكنها‮ ‬في‮ ‬نظره‮ ‬كفر‮ ‬بواح‮.‬

وتمكن الفكر الوهابي في نهاية القرن العشرين من القرن الماضي بالتوسع بإمكانات مالية سعودية كبيرة في المناطق الإسلامية (جنوب الاتحاد السوفييتي) بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وفي دول إفريقية بل وصل أمر ذلك الفكر أن زرع الفتنة في كثير من الدول العربية والإسلامية كان آخرها ومازال في العراق وسوريا واليمن وافغانستان وكان مصدراً مهماً ومازال في تغذية الحروب بالمال والسلاح في تلك الدول .. ولم يكتفِ ذلك الفكر بصرف المال والسلاح في اليمن فقط بل لقد أصدر علماؤه الفتاوى بمن فيهم خطيب بيت الله الحرام وخطيب يوم عرفة (آل الشيخ) التي تكفر اليمنيين وتدعو إلى قتالهم باعتبارهم مجوساً وروافض ... ويعتبر بن لادن والظواهري وعبدالعزيز بن باز أشهر شخوص ذلك الفكر الإسلامي في هذا العصر ...وأهم نتاج ذلك الفكر القاعدة ثم داعش والممولون بالمال والسلاح من غلاة الفكر الوهابي وقد لعبت أمريكا دورا كبيراً في تأسيس القاعدة وداعش وهذا الفكر لا يعتد بآل البيت وأئمتهم والإمام علي ما هو إلا الخليفة الرابع لا أكثر من ذلك... ويعتبر هذا الفكر المناهض سياسياً للفكر السياسي الإثنى عشري ودعاته وعلمائه يتبعون ولي الأمر حتى ولو كان جائراً وظالماً ويحللون ويحرمون ما يرى ولي الأمر فعلى سبيل المثال فقد كانت سواقة النساء للسيارات حرام وحين وافق ولي الامر أصبحت حلالاً حتى أن مظاهرات الفلسطينيين ضد إسرائيل أصبحت حراماً في نظر عدد من علماء الوهابية فإسرائيل هي ولية أمرهم ولا يجب الخروج على ولي الأمر (هكذا أفتى عبر‮ ‬التلفزيون‮ ‬احد‮ ‬دعاة‮ ‬الوهابية‮)!!‬

تلك‮ ‬نماذج‮ ‬للإسلام‮ ‬السياسي‮ ‬التي‮ ‬تحكم‮ ‬وتتحكم‮ ‬في‮ ‬الإسلام‮ ‬والمسلمين‮ ‬اليوم‮ ‬تتصارع‮ ‬على‮ ‬الساحة‮ ‬العربية‮ ‬والإسلامية‮.‬

واتخذت تلك القوى الدينية من بلاد المسلمين وكذلك أرض اليمن ملعباً للصراع والقتال والفرقة ووقودها للأسف الشديد أبناء اليمن وأبناء العروبة والإسلام الذين حوصروا حتى في مساجدهم ، فقد تغلبت المساجد الضرار على غيرها وكل في مسجده يؤكد للمسلمين أن دعوته هي الصحيحة وأن دعوة غيره ضلال وكفر ووصل حد الصراع الديني حد تصفية الخصوم من الدعاة وأئمة المساجد حتى وهم في مساجدهم في كثير من الدول والأزمان ، وكان ذلك ومازال في عدن وحضرموت والمهرة ،فلا حول ولا قوة إلا بالله.

والسؤال : أي إسلام يختار المواطن المسلم وأي مسجد يلوذ إليه ليعبد الله ويجد الدين الإسلامي الحق الذي أنزله الله على نبيه الصادق الأمين عليه الصلاة والسلام وعلى آله وأصحابه أجمعين وخصوصاً وهو يرى كل تيار يرفع المصحف الكريم ويفسر آياته ويحملها أوجه سياسته ومراميها‮ ‬الخاصة‮ ‬بدعوته‮ ‬حتى‮ ‬يستولي‮ ‬على‮ ‬الحكم‮ ‬تحت‮ ‬دعوة‮ ‬ظاهرها‮ ‬دينية‮ ‬وباطنها‮ ‬سياسة‮ ‬رخيصة‮... ‬ويسمع‮ ‬المواطن‮ ‬أيضاً‮ ‬الأحاديث‮ ‬النبوية‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬طرف‮ ‬توظف‮ ‬سياسياً‮ ‬حسب‮ ‬غاياته‮ ‬وأهداف‮ ‬حزبه‮ ‬والحكم‮ ‬الذي‮ ‬يؤيده؟

وكنا نحن في اليمن وحتى سبعينيات من القرن الماضي يعيش المذهب الزيدي والشافعي في وئام وتوافق بعيداً عن التعصب والغلبة ولا يعرف منا هل هو زيدي أو شافعي فقد كانت الفكرة السائدة بين المواطنين أن الكل مسلم ولا حساسية من مُصَلٍّ يسربل او يضم ومؤذن للصلاة يقول حي على‮ ‬خير‮ ‬العمل‮ ‬وغيره‮ ‬لا‮ ‬يقولها‮.‬

ولنا أن نتساءل أيضاً اي مستقبل أمام بلادنا والعالم الإسلامي وقد أصبح المتعصبون يتصارعون من أجل الحكم بعيداً عن الدين الإسلامي الحنيف الصحيح ويعملون على تشتيت فكر المسلم لغايات سياسية تجعل من الدين وسيلة للوصول إلى الحكم والسيطرة على مقاليد أمر المسلمين، فلا‮ ‬حول‮ ‬ولا‮ ‬قوة‮ ‬إلا‮ ‬بالله‮.‬

ملاحظة‮: ‬ما‮ ‬ورد‮ ‬أعلاه‮ ‬مستمد‮ ‬من‮ ‬بعض‮ ‬الكتب‮ ‬الإسلامية‮ ‬المحايدة‮ ‬والبعيدة‮ ‬عن‮ ‬التعصب‮.‬

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وانتصر‮ ‬البرلمان‮ ‬للشعب‮ ‬ولشرعيته‮ ‬
يحيى علي نوري

أدوات‮ ‬المطامع‮ ‬الخليجية‮!!‬
توفيق‮ ‬الشرعبي

في‮ ‬ذكرى‮ ‬ميلاد‮ ‬الهدى
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬

الحرب‮ ‬والسلام‮.. ‬إلى‮ ‬أين؟‮!‬
أحمد‮ ‬الزبيري

الفضفضة‮ ‬ضرورية‮ ‬منعاً‮ ‬للانفجار
أيمن‮ ‬الإرياني‮ ‬

إلى‮ ‬أين‮ ‬تمضي‮ ‬صراعات‮ ‬المنطقة؟‮!‬
طه‮ ‬العامري

الأنصار‮ ‬بين‮ ‬سلاح‮ (‬العقل‮) ‬ومناطحة‮ ‬الثيران‮!‬
مطهر‮ ‬الاشموري

لحظة‮ ‬السلام‮ ‬لليمن
مطهر‮ ‬تقي

قبل‮ ‬أن‮ ‬تبرز‮ ‬قوى‮ ‬جديدة‮ ‬من‮ ‬رحم‮ ‬معاناة‮ ‬الشعب
يحيى علي نوري

العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن‮.. ‬ تجارة‮ ‬«ترامب‮» ‬الرابحة‮!!‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

معركة‮ ‬الحديدة‮ ‬مفصلية‮ ‬والعدوان‮ ‬إلى‮ ‬هزيمة‮ ‬نهائية
أحمد‮ ‬الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2018 لـ(الميثاق نت)