موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


المنظمات‮ ‬المدنية‮.. ‬دور‮ ‬إنساني‮ ‬أم‮ ‬ربحي؟‮!‬ - صرف الرواتب ورفع العقوبات .. البرلمان يحث متشاوري السويد - استشهاد وإصابة 18 في غارات وقذائف للعدوان - وزير الصناعة ل" الميثاق " : مستمرون في تخفيض الاسعار..ومرحلة ثانية من النزول الميداني - السترات الصفراء.. صدامات في باريس - ضياء المقبلي : يجب اشراك الشباب في مرحلة ما بعد اتفاق السلام - مجلس النواب يقر تمديد فترة رئاسته - يحيى نوري عضو الوفد الوطني: نريد أن يكون الحل في قضية الأسرى الكل مقابل الكل - ابطال الجيش واللجان يحققون انتصارات ميدانية في مختلف الجبهات - العدوان يشن ثلاث غارات على مديرية الحالي بالحديدة -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 04-ديسمبر-2018
د. عبد العزيز الشعيبي -
تأتي الذكرى ال 51 للثورة اليمنية المباركة بجلاء الاستعمار البريطاني عن الاراضي اليمنية لتذكر أن موضوع الاستعمار مازال حاضرا في ذاكرة الشعب اليمني ولا يمكن نسيانه خصوصا ان ما خلفه من تركه ثقيلة في حياة اليمنين لا يمكن نسيانها أو تجاوزها بسهوله .
ان كان الاستعمار البريطاني قد رحل قبل واحد وخمسون عاما عن الأرض اليمنية الا ان تركته الثقيلة المتمثلة بمخلفاته وعناصره وممارساته بدأت اليوم تظهر من جديد بشكل اكثر ضراوة واكثر حدة، واكثر قساوة ، لانه تمثل بشخوص يمنيه وعربيه وهذه هي المعضلة الكبرى والمركبة في نفس الوقت .
ولذلك كان المؤتمر الشعبي العام ولا زال حريصا على ان تبقى هذه الافكار حاضره في ذهنية المواطن اليمني، وما الوحدة اليمنية التي ناضل المؤتمر الشعبي العام من اجل الوصول اليها في العام 1990م الا تأكيد على دأبه المستمر في اللحمة والاندماج ونبذ الفرقة والتعصب و محاوله الوقوف صفا واحدا تجاه هذه المخاطر والتي يأتي على رأسها الاستعمار الاجنبي الذي وان كان قد خرج جسدا في وقت من الاوقات الا ان روحه كانت باقيه متلبسه بعض الشخصيات التي صنعتها واوصلتها الى مستويات قياديه ، ظلت تطالب بالتخلي عن الوحدة والاندماج لمصلحه مشروعات فرديه انانيه وهي في الاخير تصب لمصلحه الاستعمار الاجنبي ، ولأن نهج المؤتمر الشعبي العام نهج وطني وبناؤه خليط من افكار وتاريخ وحضارة ، وعمق ، وثقافه، وارض يمنيه خالصه، كونت نهجه الفكري واطاره السياسي ، ليجعل من الحوار وسيله وحيده ومثلى طالما وان ذلك الحوار هو بين اليمنين ولمصلحه اليمنيين وتفويت الفرصة على الاخرين وخصوصا الاستعمار الاجنبي وتعطيل اهدفه المتمثلة في بذر روح الشقاق والفتن بين ابناء الوطن الواحد، بل واستمرارها من خلال تغذيته للصراعات بين ابناء الشعب الواحد، التي لن تخدم الا مصالحه فقط -أي مصالح الاستعمار- ولا يمكن ان تكون الصراعات بين ابناء الوطن الواحد فيها منتصر ومهزوم بل الكل خاسر فيها ، والمنتصر الوحيد هو ذلك الاستعمار الذي يمكن ان يحولنا الى ادوات تخدم وتسهل طريقه ليصل بكل سهوله وسلاسة الى ان يأخذ مكانك الحضاري والطبيعي ، بل وان تصبح اسيرا له فوق ذلك ، ليس على مستوى الحاضر ولكن كذلك في المستقبل .
وهذا ما يخشاه المؤتمر الشعبي العام وماينبه له ، مستشعرا بذلك مسؤوليته الوطنية والتاريخية بكل مصداقيه وبكل اخلاص ووفاء، وتفانى لمصلحة الشعب اليمني ، ولا يرى المؤتمر الشعبي العام وسيله غير الحوار للخروج من هذه الازمه التي وضعنا فيهالاستعمار وانها هي الطريقة الآمنة والوحيدة للعودة مره ثانية الى العمل البناء والحضاري لمستقبل بلادنا ، لأنها مسؤولية تاريخيه وامانة دينية ووطنية تحتم على الجميع التمسك بها كمبدأ لحياة امثل وسلوك وطني والتزام وفرض على اليمنيين كيف لا وقد قال فيهم نبينا محمد عليه افضل الصلاة وازكى التسليم "الإيمان يمان والحكمة يمانيه"
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الوفد الوطني يضع معاناة ومظلومية شعبنا نصب اهتماماته في مشاورات السويد
كتب‮/‬رئيس‮ ‬التحرير

المفاوضات‮ « ‬اليمنية‮ - ‬السعودية‮» ‬طريق‮ ‬السلام‮ ‬الحقيقي
أحمد‮ ‬الزبيري

بين‮ ‬جحيم‮ ‬اليمن‮ ‬ونعيم‮ ‬السلام‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

شعب‮ ‬يفهم‮ ‬كل‮ ‬شيء‮ !!‬
طه‮ ‬العامري

‬مشاورات‮ ‬استوكهولم‮ ‬ومؤشرات‮ ‬النجاح‮ ‬أو‮ ‬الفشل
د‮.‬عادل‮ ‬غنيمة

أول‮ ‬السلام‮ ‬تشاور
مطهر‮ ‬تقي

ذكرى الاستقلال .. والاستعمار العائد
د. عبد العزيز الشعيبي

المؤامرة‮ ‬الأمريكية‮ ‬البريطانية‮ ‬على‮ ‬العرب
طه‮ ‬العامري

الاستقلال‮ ‬الثاني‮ ‬الكامل‮ ‬والناجز
أحمد‮ ‬الزبيري

‬ذكرى‮ ‬الثلاثين‮ ‬من‮ ‬نوفمبر‮ ‬تاريخ‮ ‬وشموخ‮ ‬آبائنا‮ ‬وأجدادنا
نجيب‮ ‬العكاد

الثلاثون‮ ‬من‮ ‬نوفمبر‮ ‬تاريخ‮ ‬يؤرق‮ ‬كل‮ ‬غازٍ‮ ‬وطامع‮ ‬لليمن
أ‮/‬بسام‮ ‬إبراهيم‮ ‬الجعدي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2018 لـ(الميثاق نت)