موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الجبهة الوطنية تقر تكليف نشوان النصيري بأعمال الأمين العام - قتلى وجرحى بصاروخ باليستي على تجمع في الضالع - دائرة شباب المؤتمر تنعي الأستاذ محمد إبراهيم - ابوراس يستقبل البرلمانيين الجدد الذين انضموا لكتلة المؤتمر - منتدئ شباب الميثاق الوطني يعقد اللقاء التشاوري الاول بعنوان الشباب بين الواقع والطموح - إب.. طيران العدوان يستهدف بغارتين قرية السور - امطار غزيرة تشهدها صنعاء وتحذيرات فلكية - منظمة: 195 ألف حالة اشتباه بالكوليرا باليمن - سياسيون‮ ‬لـ‮ ‮«‬لميثاق» : ‬البرلمان‮ ‬صوت‮ ‬الشعب‮ ‬واستهدافه‮ ‬خيانة‮ ‬وطنية‮ ‬كبرى - المجلس النرويجي: الدعم الأمريكي يطيل أمد المعاناة في اليمن -
حوارات
الميثاق نت -

الإثنين, 24-ديسمبر-2018
حاوره‮ / ‬نائب‮ ‬رئيس‮ ‬التحرير‮ ‬ -
ما اهمية انعقاد اللجنة الدائمة الرئيسية الذي دعت اليه اللجنة العامة للمؤتمر وما ابرز القضايا التي سيتم الوقوف عليها..؟ وماذا عن طبيعة العمل السياسي والتنظيمي للمؤتمر في المرحلة الحالية..؟ وماذا عن علاقة المؤتمر بالتنظيمات السياسية الاخرى على الساحة داخلياً‮..‬؟
وكيف يمكن للمؤتمر مواجهة الكثير من التحديات التي تستهدف وحدته التنظيمية.. وما الرسالة التي ينبغي توجيهها لمن يسعى إلى شق وتفتيت المؤتمر..؟ وماذا عن مخرجات مشاورات السويد.. هل ستنجح هذه المخرجات في تعزيز إجراءات بناء الثقة بين الأطراف اليمنية..؟
ولماذا‮ ‬اغفلت‮ ‬مشاورات‮ ‬السويد‮ ‬ما‮ ‬يشكله‮ ‬الخطاب‮ ‬السياسي‮ ‬والاعلامي‮ ‬من‮ ‬أهمية‮ ‬كون‮ ‬استمرار‮ ‬الأطراف‮ ‬السياسية‮ ‬في‮ ‬خطاب‮ ‬التأجيج‮ ‬والتأزيم‮ ‬يعد‮ ‬أحد‮ ‬أهم‮ ‬الاسباب‮ ‬وراء‮ ‬افشال‮ ‬أي‮ ‬اتفاقات‮..‬؟
هذه‮ ‬الأسئلة‮ ‬وغيرها‮ ‬يجيب‮ ‬عليها‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬الحوار‮ ‬الأستاذ‮ ‬يونس‮ ‬هزاع‮ ‬نائب‮ ‬رئيس‮ ‬الدائرة‮ ‬السياسية‮ ‬للمؤتمر‮ ‬عضو‮ ‬الأمانة‮ ‬العامة‮.. ‬

فإلى‮ ‬التفاصيل‮ :‬


‮< ‬لنبدأ‮ ‬من‮ ‬الاجتماع‮ ‬الأخير‮ ‬للجنة‮ ‬العامة‮ ‬وتكليفها‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬واعضاء‮ ‬الامانة‮ ‬العامة‮ ‬بالاعداد‮ ‬لانعقاد‮ ‬اللجنة‮ ‬الدائمة‮ ‬الرئيسية‮ ‬قريبا‮..‬
ما‮ ‬اهمية‮ ‬انعقاد‮ ‬هذا‮ ‬الاجتماع‮ ‬وما‮ ‬ابرز‮ ‬القضايا‮ ‬التي‮ ‬سيتم‮ ‬الوقوف‮ ‬عليها‮..‬؟
‮- ‬كان‮ ‬من‮ ‬الطبيعي‮ ‬ان‮ ‬تقف‮ ‬اللجنة‮ ‬العامة‮ ‬على‮ ‬نتائج‮ ‬مشاورات‮ ‬السويد‮ ‬وقفة‮ ‬تقييم،‮ ‬وأن‮ ‬ترحب‮ ‬بها‮.. ‬كونها‮ ‬تشكل‮ ‬انطلاقة‮ ‬جديدة‮ ‬في‮ ‬اتجاه‮ ‬السلام‮ ‬المنشود‮ ‬الذي‮ ‬يسعى‮ ‬إليه‮ ‬كل‮ ‬اليمنيين‮.. ‬
وفيما يتعلق بالتحضيرات لانعقاد اجتماع اللجنة الدائمة الرئيسية.. هناك تطورات حدثت، وأوضاع تغيرت.. وأحداث استثنائية تتطلب مناقشتها واتخاذ قرارات بشأنها.. خاصة وأن اللجنة الدائمة الرئيسية تعتبر بمثابة مؤتمر عام مصغر.. نأمل أن يتوافر النصاب لانعقاد هذا الاجتماع‮.‬

‮< ‬كيف‮ ‬تنظرون‮ ‬إلى‮ ‬طبيعة‮ ‬العمل‮ ‬السياسي‮ ‬والتنظيمي‮ ‬للمؤتمر‮ ‬في‮ ‬المرحلة‮ ‬الحالية‮..‬؟
- العمل السياسي والتنظيمي للمؤتمر في هذه المرحلة الاستثنائية يتطلب جهداً استثنائياً وقيادات استثنائية نتيجة الظروف التي تعيشها البلاد والمحيط الاقليمي، والتي انعكست على المؤتمر "أداء، وتنظيماً، وقيادة" وهي في مجموعها تحديات لابد من التعامل معها بحكمة وعقلانية‮.‬

‮< ‬ما‮ ‬منطلقات‮ ‬العمل‮ ‬السياسي‮ ‬للمؤتمر‮ ‬في‮ ‬المرحلة‮ ‬المقبلة‮..‬؟
- لا بد ان يمتلك المؤتمر استراتيجية متكاملة، وخططاً عامة للمرحلة القادمه كونه التنظيم الاكثر جماهيريا، والاكثر قبولاً على المستويات الاقليمية والدولية، والذي يراهن على دوره الجميع بمن في ذلك الفرقاء..
أما منطلقات تلك الاستراتيجية والخطط فتتمثل في الدليل الفكري والنظري للمؤتمر (الميثاق الوطني)، قرارات المؤتمر العام السابع، برنامج العمل السياسي.. بالاضافة الى الدروس المستفادة من أحداث ديسمبر 2017م التي أسفرت عن استشهاد الزعيم علي عبدالله صالح، والمناضل عارف‮ ‬الزوكا‮ ‬أمين‮ ‬عام‮ ‬المؤتمر‮ ‬رحمهما‮ ‬الله‮..‬

‮< ‬ما‮ ‬تقييمكم‮ ‬لعلاقة‮ ‬المؤتمر‮ ‬بالتنظيمات‮ ‬السياسية‮ ‬الاخرى‮ ‬على‮ ‬الساحة‮ ‬في‮ ‬الداخل‮..‬؟
‮- ‬علاقات‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬بالاحزاب‮ ‬والتنظيمات‮ ‬السياسية‮ ‬الاخرى‮ ‬جيدة‮ ‬ومتميزة‮.. ‬وستظل‮ ‬كذلك‮ ‬طالما‮ ‬انها‮ ‬تنطلق‮ ‬من‮ ‬اسس‮ ‬واضحة‮ ‬وشفافة‮ ‬تضع‮ ‬المصلحة‮ ‬الوطنية‮ ‬فوق‮ ‬كل‮ ‬الاعتبارات‮..‬

‮< ‬هناك‮ ‬من‮ ‬يحاول‮ ‬تشويه‮ ‬المواقف‮ ‬السياسية‮ ‬للمؤتمر‮ ‬وخاصة‮ ‬المتعلقة‮ ‬بالعدوان‮.. ‬كيف‮ ‬تردون‮ ‬عليهم‮..‬؟
- لا مجال لتشويه مواقف المؤتمر ..ومن يحاول ذلك كمن يحرث في البحر.. المؤتمر حزب عملاق وكبير، ومواقفه واضحة ومبدئية، ومعبر عنها بوضوح في كل ما يصدر عن هيئاته ومؤسساته القيادية من قرارات وبيانات..

‮< ‬تواجه‮ ‬المؤتمر‮ ‬الكثير‮ ‬من‮ ‬التحديات‮ ‬التي‮ ‬تستهدف‮ ‬وحدته‮ ‬التنظيمية‮.. ‬كيف‮ ‬يمكن‮ ‬مواجهتها‮ ‬والتغلب‮ ‬عليها‮..‬؟‮ ‬وما‮ ‬الرسالة‮ ‬التي‮ ‬توجهونها‮ ‬لمن‮ ‬يسعى‮ ‬إلى‮ ‬شق‮ ‬وتفتيت‮ ‬المؤتمر‮..‬؟
‮- ‬بالمزيد‮ ‬من‮ ‬الوحدة‮ ‬والتماسك‮ ‬والاتصال‮ ‬والتواصل‮ ‬بين‮ ‬التكوينات‮ ‬والشخصيات‮ ‬المؤتمرية‮ ‬في‮ ‬إطار‮ ‬جهد‮ ‬متواصل‮ ‬لاعادة‮ ‬ترتيب‮ ‬البيت‮ ‬المؤتمري‮ ‬تتعزز‮ ‬الوحدة‮ ‬التنظيمية‮ ‬وتسقط‮ ‬الرهانات‮ ‬على‮ ‬تشظي‮ ‬المؤتمر‮..‬

‮< ‬ما‮ ‬تقييمكم‮ ‬لمخرجات‮ ‬مشاورات‮ ‬السويد‮.. ‬وهل‮ ‬ستنجح‮ ‬هذه‮ ‬المخرجات‮ ‬في‮ ‬تعزيز‮ ‬إجراءات‮ ‬بناء‮ ‬الثقة‮ ‬بين‮ ‬الأطراف‮ ‬اليمنية‮..‬؟
- انعقاد مشاورات السويد بحد ذاته حدث ايجابي.. أما ما خرج به من اتفاقات على صعيد انقاذ مدينة الحديدة ، والتغلب على الكارثة الانسانية، وتبادل الاسرى، والتفاهمات حول مدينة تعز .. خطوات مهمة وايجابية في مسار السلام ، ومقدمة تبعث على التفاؤل لاستكمال ما تبقى من‮ ‬ملفات‮ ‬اقتصادية‮ ‬وسياسية‮ ‬في‮ ‬الجولات‮ ‬القادمة‮.. ‬انها‮ ‬محطة‮ ‬على‮ ‬طريق‮ ‬السلام‮ ‬المنشود‮.‬

‮< ‬إلى‮ ‬أي‮ ‬مدى‮ ‬تتوقعون‮ ‬صمود‮ ‬اتفاقات‮ ‬السويد‮ ‬امام‮ ‬تعنت‮ ‬دول‮ ‬العدوان‮ ‬وانعكاسات‮ ‬ذلك‮ ‬على‮ ‬المشاورات‮ ‬القادمة‮ ‬التي‮ ‬اكد‮ ‬المبعوث‮ ‬الأممي‮ ‬انعقادها‮ ‬في‮ ‬يناير‮ ‬المقبل‮..‬؟
- سيتحقق بناء الثقة بناءً على ما سيتحقق على الارض من نتائج ملموسة.. وحتى الآن الاوضاع مبشرة بالخير رغم بعض الخروقات التي نتوقع ان تتضاءل تدريجيا مع مباشرة لجنة التنسيق المشتركة وتواجد المراقبين الدوليين على عملية اعادة الانتشار..

< يشكل الخطاب السياسي والاعلامي المؤجج أحد أهم الاسباب وراء افشال اي اتفاقات.. لماذا لم تؤكد مشاورات السويد على الابتعاد عن الخطاب السياسي والاعلامي المؤجج والمبرمج اساساً لافشال ما تم التوصل اليه..؟
- فيما يتعلق بالخطاب الاعلامي.. كل طرف يحاول اعلاميا تقديم تفسير مختلف لما وافق عليه من نصوص.. وهذا شيء طبيعي لتسويق جهده امام مؤيديه ومناصريه.. لكن التنفيذ هو المحك، وهو ما سيُبنى عليه العمل في جولة المشاورات القادمة المزمع انعقادها في يناير 2019م..
لدى دول العدوان الكثير من الأهداف التي تسعى لتحقيقها على الأرض اليمنية ومنها السيطرة على الموانئ والجزر اليمنية الاستراتيجية.. وتمثل هذه الأهداف احد الاسباب الرئيسية من وراء شنهم العدوان الغاشم.. ما موقف المؤتمر إزاء هذه المساعي وكيف يمكن مواجهتها..؟
- موقف المؤتمر الشعبي العام واضح وصريح حول رفض أي اجراءات أو تصرفات من شأنها المساس أو الانتقاص من السيادة الوطنية.. وهذا ما عبر عنه في دعوته الى فتح المطارات والموانئ البحرية والجوية والمنافذ البرية لحرية التجارة، وتدفق المساعدات، وحرية تنقل المسافرين والبضائع‮..‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "حوارات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الْمُؤْتَمَرُ‮ ‬الْشَّعْبِيُ‮ ‬الْعَامْ‮ الرَّاِئدُ‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يَكْذِبُ‮ ‬أهله
اللواء‮ ‬الركن‮ / ‬جلال‮ ‬علي‮ ‬الرويشان‮ ‬

شرعنة‮ ‬الاغتصاب‮!‬
حنان‮ ‬حسين

شرعية‮ ‬الراعي‮ .. ‬وأبعاد‮ ‬المؤامرة
إبراهيم‮ ‬الحجاجي

ياعقلاء‮ ‬اليمن‮ ‬اتقوا‮ ‬الله‮ .‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

دائرة‮ ‬الانتقام‮ .. ‬دوامة‮ ‬من‮ ‬العنف‮ ‬اللامنتهي‮ ‬
إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬

مجلس‮ ‬نواب‮ ‬التحالف
مطهر‮ ‬تقي

تجاوز‮ ‬الصعوبات‮ ‬وإفشال‮ ‬المخططات‮ ‬التآمرية
ربيع‮ ‬الحزمي

‮ ‬إعادة‮ ‬ترشيد‮ ‬الأخطاء‮ ‬وتعديلها
بسام‮ ‬إبراهيم‮ ‬الجعدي‮ ‬

مراجعة‮ ‬العمل‮ ‬السياسي‮ ‬والتنظيمي
سليم‮ ‬محمد‮ ‬الشيخ‮ ‬

‬مخرجات‮ ‬تليق‮ ‬بالمؤتمر
منصور‮ ‬الصايدي‮ ‬

قوة‮ ‬المؤتمريين‮ ‬في‮ ‬الميثاق‮ ‬الوطني‮.. ‬وأبو‮ ‬رأس‮ ‬رجل‮ ‬المرحلة
سلطان‮ ‬قطران

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)