موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
الميثاق نت -

السبت, 26-يناير-2019
مطهر‮ ‬تقي -
استبشر أبناء اليمن باتفاق السويد بين إخوة الصراع من اليمنيين واعتبروا ذلك الاتفاق المدعوم بقرار من مجلس الأمن بداية حقيقية لأمل السلام الذي طال انتظاره من جميع أبناء اليمن باستثناء تجار الحروب ومراهقي السياسة الذين وجدوا في الحرب فرصه للثراء والارتزاق والشهرة‮ ‬السياسية‮ ‬حتى‮ ‬على‮ ‬حساب‮ ‬دماء‮ ‬أبناء‮ ‬شعبهم‮.‬
والمتابع لمجريات تنفيذ ما تم الاتفاق عليه يجد أن وفد صنعاء اعتبر بنود الاتفاق فرصه ثمينة أخرجته من دائرة الانقلابي المهمش في نظر المجتمع الدولي إلى فريق سياسي معترف به دوليا كند لوفد الرياض ولكنه في نفس الوقت له تفسيراته لبنود الاتفاق ومجريات تنفيذها وبالمقابل وجد وفد الرياض نفسه أمام اتفاق سيق إليه ومن ورائه تحالف العاصفة بإرادة دولية قررت إنهاء مأساة مجاعة اليمنيين ابتداء من موانئ الحديدة في زمن كان التحالف ومن معه على وشك حسم معركة الحديدة بالسلاح كما هي خطتهم ومبتغاهم وهم كذلك لهم تفسيراتهم لبنود الاتفاق... وهنا وجد الجنرال الهولندي نفسه أمام فريق سلمه الموانئ بإخراج ليس بالمتقن وفريق ممتعض من وقف مخططاته ولا بد له من تفسير لبنود الاتفاق ينقذه من ورطة التوقيع بادعائه ان الشرعية هي التي يجب أن تستلم الموانئ باعتبار انها كانت تمثل السلطة المحلية عام 2014 وفي الوقت نفسه أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة عبر ميناء المخا تعزز مواقعها العسكرية خصوصا ناحية كيلو 16 الشيء الذي اوجس في نفس أنصار الله الخيفة من فتح طريق كيلو 16 لمرور المواد الغذائية الآتية من ميناء الحديدة وعرضوا طريقا آخر.. الحديدة الكدن باجل بدلا من انسحابهم‮ ‬من‮ ‬كيلو16‮ ..‬
ونتيجة لخلاف الطرفين بتفسير الاتفاق بالإضافة إلى الإجراءات الأمنية المعقدة قبل كل اجتماع بين الأمم المتحدة وإخوة الصراع وجد مندوب الأمم المتحدة نفسه يوفق بين رؤيتين للاتفاق شبه متناقضتين ناهيكم عن المظاهرات الشعبية التي تحاصره بين وقت وآخر وعدم احترام كل طرف مواعيد الاجتماعات وكل ذلك كان على حساب وقت تنفيذ البرنامج الزمني للاتفاق المحدد بقرابة أربعين يوماً مما جعل مجلس الأمن يصدر قراراً جديداً بنشر مراقبين دوليين على نقاط التماس ورفع تقارير منتظمة عن كل طرف يخرق وقف إطلاق النار.
ولا يختلف الموقف المرتبط بالنقطة الاولى من اتفاق السويد عن تبادل الأسرى عن الخلاف على النقطة الثانية الحديدة وموانئها فما زالت الاجتماعات والمراجعات مستمرة بالرغم من احتقان شديد أصاب مسيرة التنفيذ مما جعل غريفيث يهب مسرعاً إلى صنعاء ليحاول إزالة الاحتقان..‮ ‬ومغادرته‮ ‬إلى‮ ‬الرياض‮ ‬وبرفقته‮ ‬الجنرال‮ ‬الهولندي‮ ‬تحمل‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬تفسير‮.‬
والواضح من كل ذلك أن المجتمع الدولي كما قرر دعم الحرب قبل أربعة أعوام على أيدي السعودية والإمارات وتصفيق الشرعية فقد قرر وقف تداعي تلك الحرب وفي المقدمة المجاعة المخيفة التي أصابت الشعب اليمني وشكلت رأياً عام عالمياً ضد الحرب ونتائجها الإنسانية بعد حادثة مقتل‮ ‬خاشقجي‮ ‬التي‮ ‬عرت‮ ‬النظام‮ ‬السعودي‮ ‬اكثر‮ ‬أمام‮ ‬الرأي‮ ‬العام‮ ‬العالمي‮.‬
والغريب في الموقف السياسي والإعلامي لليمنيين المتحاربين إزاء اتفاق السويد فبعد التصفيق والمباركة من الجميع بعد الاتفاق نجد البعض اليوم يعتبر الاتفاق غلطة يجب العودة عنها بل يتجاوز ذلك الفرد من السياسيين أن يطالب بطرد مندوب الأمم المتحدة ووصل حد اختلاف الطرفين أن كل طرف يدعي أن الأمم المتحدة ضده وتحابي الطرف الثاني ونسي اولئك أن هناك طرفاً ثالثاً وهو الشعب الذي تعب من العدوان وآثاره المدمرة فإذا كان هناك من المتحاربين من يستفيد من الحرب بتعمير العمارات وشراء الأراضي وفتح الحسابات في البنوك فالشعب المسكين المظلوم‮ ‬يدفع‮ ‬من‮ ‬دمه‮ ‬كل‮ ‬يوم‮ ‬ويجوع‮ ‬ويمرض‮ ‬ويسير‮ ‬نحو‮ ‬المجهول‮ ‬ولا‮ ‬ملاذ‮ ‬له‮ ‬واهله‮ ‬الا‮ ‬وطنه‮ ‬فلا‮ ‬فندق‮ ‬أمامه‮ ‬يستجير‮ ‬براحته‮ ‬ولا‮ ‬عاصمه‮ ‬تستقبله‮ ‬وتأويه‮ ‬كما‮ ‬هو‮ ‬حال‮ ‬طلاب‮ ‬الحرب‮.‬
فمن شدة المجاعة لشعبكم أيها السياسيون ومن آلام مرضى اطفالكم ايها المنتفعون نقول لكم حافظوا على الخطوة الاولى للسلام واسعوا بكل جهدكم نحو السلام الشامل لوطنكم والامان لشعبكم فإذا استمر الخلاف بينكم واستعديتم الأمم المتحدة النافذة الوحيدة أمام شعبكم فبمرور الوقت سيقتنع المجتمع الدولي بأنكم لستم طلاب سلام ولا يهمكم مجاعة ومعاناة شعبكم ولا تستحقون الا اللعنة والنسيان... أما ايران والسعودية والامارات فليس من مصلحة الأولى أن تتوقف الحرب في اليمن فهي ترى في استمرار الحرب مصدر قلق واستنزاف لأموال السعودية والإمارات، واما السعودية والإمارات فمصلحتهما عدم استقرار اليمن واستمرار الحرب بين أبنائه لتنتهك قواه ويتمزق اليمن بأيدي أبنائه وتستمر هيمنتهما السياسية والاقتصادية على اليمن.. فهل تعقلون أن إيقاف الحرب ونشر السلام هو مطلب أساسي لشعبكم... هل تعقلون؟
والله‮ ‬أسأل‮ ‬أن‮ ‬يهدي‮ ‬الجميع‮. ‬

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)