موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


طيران العدوان يشن 26 غارة على محافظتي صعدة وعمران - رئيس المؤتمر يواسي القيادي المؤتمري الشميري - بيان هام صادر عن المؤتمر الشعبي العام - النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون للانسحاب من اليمن - عمليات عسكرية نوعية تستهدف العدوان ومرتزقته - طيران العدوان يشن 15 غارة على عمران - الاتحاد الأوروبي يدرج ثلاث دول بينها السعودية على القائمة السوداء - رئيس المؤتمر يُعزي بوفاة الشيخ محمد الاسدي - الامين العام المساعد للمؤتمر يعزي بوفاة الشيخ اللهبي - النواب يستكمل استعراضه لتقرير لجنة الخدمات بشأن أوضاع الطرق والجسور والنظافة -
مقالات
الميثاق نت -

الأحد, 03-فبراير-2019
زيد‮ ‬الذاري‮ ‬ -
كنت قد فضلت الصمت وآثرت السكينة حيال الحملة المستعرة التي تدعو الى تجريم الهاشميين واستباحتهم. قيل الكثير من اللغط وسكب الكثير من الحبر لاستنهاض فتنة طائفية نائمة ، وفي بلدٍ به من الفتن والحروب التي ينبغي أن توجه كل الجهود لإطفائها ، لا لإشعال فتن أخرى.
المسوغات التي يسوقها موقدو الفتنة تصف جميع الهاشميين بلا استثناء في طابور واحد ثم تلبسهم ثوباً سياسياً واحداً دون أن تسمح بعبور أحد من طابور إلى آخر او تسمح له حتى بإيضاح الحقيقة ، ومن حاول ان يقول شيئاً او يكتب شيئاً من الحقيقة هاشميا كان او غير هاشمي صوبوا‮ ‬إليه‮ ‬سهامهم‮ ‬وألسنتهم‮ ‬وكأنه‮ ‬قال‮ ‬منكرا‮ ‬من‮ ‬القول‮ .‬
في ظل خطاب التعميم الذي يطلقونه هم بهذا يمارسون عنصرية اشد ممن يتهمونهم بالعنصرية، لقد بدأت الظاهرة بالهمز واللمز وفي السنوات الأخيرة تطورت الى المقالات والتغريدات ثم الندوات وتأليف الكتب وربما في المستقبل إلى قنوات فضائية خاصة.
إنهم‮ ‬ينبشون‮ ‬الماضي‮ ‬بحثاً‮ ‬عن‮ ‬الأخطاء‮ ‬وإذا‮ ‬لم‮ ‬يجدوا‮ ‬شيئاً‮ ‬يعمدون‮ ‬إلى‮ ‬تزوير‮ ‬بعض‮ ‬حقائق‮ ‬التاريخ‮ ‬بما‮ ‬يخدم‮ ‬أهدافهم‮! ‬
ما أود بيانه وتأكيده هنا لمن لايعرف الحقيقة من عامة الناس وحتى لا يقع في دائرة التضليل هو أن الهاشميين ليسوا فئة ولا جماعة منظمة ولا حزباً ولا قبيلة لها داعٍ واحد ، ومن عنده دليل مادي واحد فليتفضل يقدمه ، كما انه ليس هناك من يمثلهم او يتحدث باسمهم بل وليس‮ ‬من‮ ‬حق‮ ‬اي‮ ‬واحد‮ ‬ان‮ ‬يدعِي‮ ‬ذلك‮.‬
الهاشميون هم أفراد في المجتمع اليمني مثلهم مثل غيرهم ، منهم الموظف الحكومي ومنهم التاجر والمزارع والحرفي ، وفي السياسة يتفرقون ويختلفون حسب القناعات الشخصية لكل فرد ، بعضهم في أحزاب قومية وبعضهم في أحزاب دينية وبعضهم مستقل غير متحزب ، هذا مع الشرعية وذاك مع الحوثيين وبعضهم وقف محايداً أو آثر الصمت ، وفي الجانب المذهبي منهم (الزيدي ومنهم الشافعي او الصوفي ...الخ) وهذا شأن جميع اليمنيين فلماذا الإصرار على صبغ جميع الهاشميين بلون واحد و دون التفكير بعواقب هذا التلوين ومخاطره ، وبالنظر إلى ما نراه أمام أعيننا‮ ‬في‮ ‬بعض‮ ‬الدول‮ ‬كيف‮ ‬كانت‮ ‬وأين‮ ‬وصلت‮ ‬بسبب‮ ‬التقسيم‮ ‬الطائفي‮ ‬حتى‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬توقفت‮ ‬الحروب‮ ‬فيها،‮ ‬أليس‮ ‬هذا‮ ‬كافياً‮ ‬ومقنعاً‮ ‬لدى‮ ‬من‮ ‬يملك‮ ‬ذرة‮ ‬من‮ ‬عقل‮ ‬وضمير‮ ‬؟‮!‬
وهنا لابد لنا أن تساءل لماذا السكوت من قبل العقلاء الذين يعون مخاطر ذلك؟ وأين الشرعية والتحالف العربي من أولئك الذين يعملون وبإصرار على تحويل الأزمة من صراع أساسه وسببه سياسي داخلي على السلطة الى صراع داخلي طائفي؟
حتى‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬تطور‮ ‬وأصبح‮ ‬صراعاً‮ ‬إقليمياً‮ ‬تداخلت‮ ‬فيه‮ ‬مصالح‮ ‬دول‮ ‬كبرى،‮ ‬ومع‮ ‬ذلك‮ ‬مصرون‮ ‬ومستمرون‮ ‬على‮ ‬نهجهم‮ ‬،‮ ‬ما‮ ‬الحكمة‮ ‬وما‮ ‬المغزى‮ ‬من‮ ‬ذلك؟‮! ‬
تساؤلات نضعها أمام المعنيين بإدارة الصراع ، إذ لاشك بل ومن المؤكد أنه وأمام هذا التصنيف ربما كثير من الهاشميين ذهبوا إلى جماعة الحوثي لكي يحتموا بها أو ان بعضهم تركوا البلاد وغادروها إلى بلدان أخرى عندما وجدوا أنفسهم مهددين ومحاصرين من هذا الكم الهائل من الوعد والوعيد ، وصل بعضها إلى حد الاغتيال حين استهدفت شخصيات وطنية وفكرية خسرها الوطن لا لشيء الا لأنهم هاشميون ، والذين مازالت قضاياهم ضد مجهول ولم تقم أي سلطة بواجبها في تعقب الجناة وضبطهم وتقديمهم للعدالة الى اليوم .
فحين‮ ‬تسقط‮ ‬الدولة‮ ‬وتهدر‮ ‬الحقوق‮ ‬وتغيب‮ ‬العدالة‮ ‬يلجأ‮ ‬الناس‮ ‬إلى‮ ‬اي‮ ‬جماعة‮ ‬قوية‮ ‬تحميهم‮ ‬بحثاً‮ ‬عن‮ ‬الأمن‮ ‬والأمان‮ ‬،‮ ‬أو‮ ‬يهاجرون‮ ‬إلى‮ ‬بلدان‮ ‬أخرى‮ ‬حتى‮ ‬تنطفئ‮ ‬الفتنة‮.‬
ولأن الهاشميين ليسوا قبيلة بل كانوا محميين بالقبائل نفسها بوصفهم (هجرة) ولكن وفي ظل هذا الخطاب العنصري المشحون فقد وجد بعض الهاشميين أنفسهم أمام تصنيف آخر من بعض أفراد أو رموز من القبيلة نفسها التي يعيشون فيها منذ سنين أو الأحزاب المنتمين إليها من قبل التعددية‮ ‬الحزبية‮ ‬،‮ ‬ووجدوا‮ ‬أن‮ ‬ظهورهم‮ ‬بات‮ ‬مكشوفاً‮ ‬رغم‮ ‬إخلاصهم‮ ‬للقبيلة‮ ‬أو‮ ‬الحزب‮ ‬،‮ ‬فما‮ ‬كان‮ ‬منهم‮ ‬إلا‮ ‬البحث‮ ‬عن‮ ‬ظهر‮ ‬يحميهم‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬أصبحوا‮ ‬هدفاً‮ ‬للقتل‮ ‬أو‮ ‬التهديد‮ ‬أو‮ ‬التوعد‮ ‬بذلك‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬غياب‮ ‬الدولة‮.‬
لقد خدم أولئك المتعصبون خصمهم بهذا التصنيف فضلاً عن آثاره الخطرة على النسيج الوطني والاجتماعي ، نار وحروب مذهبية وطائفية لعقود قادمة لن تكون حدودها اليمن فقط وإنما المنطقة برمتها ، وهذا ربما ما يسعى له أولئك بقصد أو بدون قصد.
كلمة‮ ‬أخيرة
اعقلوا يا هؤلاء.. الهاشميون مواطنون يمنيون لا يمكن الانتقاص من وطنيتهم وهويتهم ولن يتم لكم ذلك وإنما تزرعون فتنة سيبوء بوزرها ووزر ما يترتب عليها ووزر من عمل بها من يؤمن بها سراً أو علانية او يشجعها او يدعمها هذا اولاً ، ثم يجب على الأشخاص أكانوا أفراداً‮ ‬أو‮ ‬شخصيات‮ ‬اجتماعية‮ ‬،مشائخ‮ ‬قبليين‮ ‬او‮ ‬مشائخ‮ ‬دين‮ ‬ونحوهم‮ ‬أو‮ ‬جماعات‮ ‬أو‮ ‬أحزاباً‮ ‬ممن‮ ‬يجند‮ ‬نفسه‮ ‬ظهيراً‮ ‬وعوناً‮ ‬لهذه‮ ‬الفتنة‮ ‬أو‮ ‬التشجيع‮ ‬عليها‮ ‬أو‮ ‬غض‮ ‬الطرف‮ ‬عنها‮ ‬أن‮ ‬يقولوا‮ ‬كلمة‮ ‬حق‮ ‬ليطفئوها‮ ‬لا‮ ‬العكس‮.‬
اختتم واوجه دعوتي للهاشميين عدم الوقوع تحت ضغط التجاذب وان على الجميع منهم استحضار حقيقة انتماءهم الوطني وخطابهم الجمهوري الذي كان لآبائهم فخر وشرف الريادة في تأسيس نظامنا الجمهوري وان يكون خطابهم وطنيا جامعا مجسدا لحقيقة تمثلهم لروح وقيم الوطنية الحقة‮ ‬والنظام‮ ‬الجمهوري‮ ‬وانتمائهم‮ ‬العروبي‮ ‬والله‮ ‬من‮ ‬وراء‮ ‬القصد‮ ‬وهو‮ ‬حسبنا‮ ‬ونعم‮ ‬الوكيل‮..‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
حرفية الاعداد لدورة الدائمه
يحيى نوري

أبوراس‮.. ‬والصادقون‮ ‬معه‮ ‬
‬عبدالملك‮ ‬المروني

دعوة‮ ‬لرجال‮ ‬اليمن‮ ‬
زعفران‮ ‬المهنا

عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬

خيراً‮ ‬فعلت‮ ‬المغرب‮!‬
‮ ‬أحمد‮ ‬الزبيري

إنما‮ ‬الأمم‮
شوقي‮ ‬شاهر

ترامب‮ ‬وسياسة‮ ‬تطويع‮ ‬أمريكا‮ ‬الجنوبية‮ !!‬
طه‮ ‬العامري‮ ‬

الحسابات‮ ‬الخاطئة‮ .. ‬في‮ ‬عالم‮ ‬السياسة‮ !! ‬
‮ ‬إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي‮ ‬

‮ ‬11فبراير‮ (‬بين‮ ‬النجاح‮ ‬والفشل‮) ‬
‬د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮ ‬

اجتماع‮ ‬الدائمة‮ ‬الرئيسية‮ ‬ضرورة‮ لمواجهة كافة التحديات
الشيخ‮ ‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب‮*‬

العدو الأول لليمنيين
راسل‮ ‬القرشي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)