موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مؤتمر تعز يستنكر المظاهر المسلحة في الشمايتين والاعتداء على منزل الأصبحي - منظمة دولية تقدم خدماتها لأكثر من مليون يمني - العواضي يُعزي القيادي المؤتمري أحمد شايع بوفاة والدته - تصعيد متواصل وخروقات مستمرة لقوى العدوان - العواضي يعزي الشيخ أحمد حسين الطويل باستشهاد نجله - رئيس المؤتمر يُعزي آل المراني وآل حفيظ - مقتل متظاهر وإصابة العشرات في بغداد - خروقات المرتزقة في الحديدة توقع جريح - وصول سفينة للحديدة تحمل 20 ألف طن بنزين - يوم السكري العالمي.. مليون ونصف من اليمنيين مصابون -
مقالات
الميثاق نت -

الأحد, 14-يوليو-2019
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح -
سألني عبر الهاتف صديق يعمل استاذاً في واحدة من جامعات الولايات المتحدة: هل من جديد في وطننا الشاسع الواسع؟ لم تكن الإجابة بحاجة إلى دقائق أو حتى ثوانٍ فقد كانت جاهزة ومنتزعة من أفقنا الجامد الذي يعاني من أحداث متراكمة بعضها فوق بعض ولا جديد فيها... حروب عبثية هنا وهناك وصراعات لا أساس لها ولا معنى هنا وهناك، واعتداءات خارجية مصحوبة بالاستفزاز والتحدي، ذلك هو حالنا، وتلك هي خلاصة الإجابة على الصديق الذي يظن -على البعد- أن شيئاً ما يتحرك في هذا المكان الممتد من المحيط إلى الخليج، والذي أغرقه أبناؤه في موجة من‮ ‬المشكلات‮ ‬وأوقعه‮ ‬أعداؤه‮ ‬في‮ ‬أشراك‮ ‬من‮ ‬الخلافات‮ ‬التي‮ ‬منعت‮ ‬عنه‮ ‬بالفهم‮ ‬والنهوض‮.‬
يتحدث أبناء الشعوب الحية عن المستجدات المتوالية في حياتهم السياسية والاجتماعية والثقافية، عن تطور التعليم والنجاح المتواصل في مجال العلوم. ونحن - كما كنا منذ عقود- في حالة شكوى لا تختلف عن أحوالنا وخلافاتنا، وتحدي أعدائنا لأحلامنا ولأرضنا. ولا تكف الدوائر السياسية في بلادنا في تدبيج رسائل الشكوى إلى المنظمات الدولية وإلى ما يسمى بالرأي العام العالمي، ورغم أن زمن الشكاوى طال فإن جواباً واحداً من تلك المنظمات، ومن ذلك الرأي العام، لم يأت بعد، وليس من المحتمل في المدى المنظور أن تأتي تلك الإجابة المنتظرة لا لأن‮ ‬المنظمات‮ ‬لا‮ ‬تسمع‮ ‬أو‮ ‬لأن‮ ‬الرأي‮ ‬العام‮ ‬لا‮ ‬يرى‮ ‬وإنما‮ ‬لأن‮ ‬تلك‮ ‬المنظمات‮ ‬الشكلية‮ ‬تكره‮ ‬الشكاوى‮ ‬وتحتقر‮ ‬الشاكين‮ ‬ولا‮ ‬تقر‮ ‬سوى‮ ‬بالأفعال،‮ ‬ولا‮ ‬يوقظها‮ ‬أنين‮ ‬الضحايا‮ ‬بل‮ ‬ردود‮ ‬أفعالهم‮ ‬الجادة‮.‬
إن سيل الشكاوى الذي لا يتوقف إلى الأمم المتحدة وفروعها يثبت أن العالم العربي لم يعد يعبر عن ثقته بهذه المنظمة التي لم يعد لها علاقة باحترام المواثيق الدولية، والاعتراف بأهمية المتمسك بالسلام وضبط النفس، وإنما صار -بالتكرار الممل- علاقة ضعف واستسلام، فهل آن لنا نحن أبناء هذا الوطن الشاسع الكبير أن نقلع عن هذه العادة وننسي وجود مثل هذه المنظمات الدولية، بل وننسي أيضاً الرأي العام العالمي خاصة بعد ما تثبت ان هذه الأشياء والمسميات لا وجود لها، وإذا كان لها وجود فهو وجود هامشي، يقوم عليها موظفون يحرصون على رواتبهم‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬أي‮ ‬شيء‮ ‬آخر،‮ ‬وليس‮ ‬من‮ ‬شأنهم‮ ‬ما‮ ‬يقال‮ ‬عن‮ ‬السلام‮ ‬العالمي‮ ‬والمحافظة‮ ‬عليه‮.‬
أما أنت أيها الصديق الذي يعيش بعيداً عن هذا الوطن الجريح والشاكي فلا يجعلك البعد تعتقد ليوم واحد أن هذا الوطن قد تحولت تراكماته السيئة فجأة إلى مستجدات تأخذ طريقها نحو المستقبل. فالواقع لا يوحي بشيء من ذلك، لا الآن ولا بعد نصف قرن كما يبدو، فالمستقبل ابن الحاضر والحاضر عقيم. وما نصنعه جميعاً لا يبعث على أمل في التغيير المنشود، ذلك التغيير الذي يبدأ من تغيير ما في النفوس، ومن تجاوز الخلافات المفتعلة، وما خلفته في الواقع من فوضى واضطراب، ومن عدم الثقة. وما ينتج عن ذلك من إحساس بغياب الألفة والانسجام بين أبناء‮ ‬الوطن‮ ‬الواحد‮ ‬وأحياناً‮ ‬بين‮ ‬أبناء‮ ‬الأسرة‮ ‬الواحدة‮. ‬وفي‮ ‬مناخ‮ ‬كهذا‮ ‬من‮ ‬أين‮ ‬يأتي‮ ‬الجديد،‮ ‬وكيف‮ ‬تتكون‮ ‬المتغيرات‮ ‬ويكون‮ ‬اليوم‮ ‬مختلفاً‮ ‬عن‮ ‬الأمس،‮ ‬والغد‮ ‬مختلفاً‮ ‬عن‮ ‬اليوم؟‮!‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثورة‮ ‬انتصار‮ ‬الإرادة‮ ‬اليمنية
بقلم/ يحيى علي الراعي- النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
واهمون !
مصطفى‮ ‬النعمان

حركة‮ ‬5‮ ‬نوفمبر‮ ‬الثانية‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

ما أشبه الليلة بالبارحة
د‮. ‬محمد‮ ‬الخامري

ماهو‮ ‬الإسلام‮ ‬الذي‮ ‬نمارسه‮ ‬اليوم؟‮ ‬
حسين‮ ‬الوادعي‮ ‬

توقيع‮ ‬الرياض‮ ‬«قنبلة‮ ‬موقوتة»‮‬
ماجد‮ ‬عبدالله‮ ‬سلطان

مواكبة المتغيرات
د‮.‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮ ‬

ماذا‮ ‬تعرف‮ ‬عن‮ ‬وعد‮ ‬بلفور‮ ‬؟
الشيخ‮ ‬عبدالمنان‮ ‬السُنبلي

المهمة‮ ‬صعبة‮ ‬والمؤتمر‮ ‬أقوى‮ ‬
سلطان‮ ‬أحمد‮ ‬قطران

اتفاق‮ ‬الخمبشي‮ ‬والخبجي
مطهر‮ ‬تقي

مكافحة‮ ‬الفساد‮ ‬معركة‮ ‬استراتيجية
توفيق‮ ‬الشرعبي

ثنائي‮ ‬الحرف‮ ‬والنغم
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)