موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


وزير النفط : تحالف العدوان يحتجز11 سفينة نفطية - 53 إئتلافا ومنظمة حقوقية من 13 دولة عربية تطالب بفتح مطار صنعاء - اعلان نتائج المفاضلة على المقاعد المجانية بالجامعات - تدمير منازل وإصابة مواطنين بنيران مدفعية وصواريخ العدوان - مجلس النواب يواصل عقد جلسات أعماله - أمين عام المؤتمر يطمئن على صحة اللواء باراس - العفو الدولية تدعو لإنهاء الحرب في اليمن - غريفيث يحذر من "تهديد وجودي" في اليمن - رئيس المؤتمر يعزي القيادي حسن محمد - الامين العام للمؤتمر يدعو المواطنين للتفاعل مع حملة التحصين ضد الكوليرا -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 26-أغسطس-2019
أحمد غالب الرهوي -
. تحل علينا الذكرى الـ37 للمؤتمر الشعبي العام بالتواكب مع الانتصارات المتتالية والعظيمة التي حققها الجيش واللجان الشعبية بعد أكثر من أربع سنوات من العدوان الغاشم والحصار الجائر إلا أن المؤتمر يزداد ثباتا كما هي العادة لأنه حزب مدني ديمقراطي ذو عقيدة سياسية تحدد خياراته الوطنية بانفتاح وإطار أخلاقي يتسع للجميع لأنه تأسس على منظومة متكاملة استلهمت من تجارب لمختلف الأفكار والتيارات الوطنية طيلة العقود الماضية ممارسا للديمقراطية ومناديا بالعدالة والوسطية والحرية والوحدة والسيادة حيث نشأ المؤتمر ومازال كنقطة التقاء بين مختلف الحركات والتيارات الوطنية كعنوان وطني كبير وأصيل فهو أكبر من مجرد حزب إلا أنه يواجه كثيراً من التحديات والمخاطر نتيجة العدوان ومستقبله مرتبط ارتباطا كبيرا بمستقبل بناء الدولة اليمنية الموحدة ولهذا اتجهت جهود الوطنيين المخلصين وعلى رأسهم الشهيد‮ ‬الحي‮ ‬الشيخ‮ ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس‮ ‬للملمة‮ ‬صفوفه‮ ‬وتجلى‮ ‬ذلك‮ ‬بوضوح‮ ‬شاهده‮ ‬العالم‮ ‬بانعقاد‮ ‬دورة‮ ‬اللجنة‮ ‬الدائمة‮ ‬بما‮ ‬يفوق‮ ‬الـ800‮ ‬عضو‮ ‬الذين‮ ‬حضروا‮ ‬في‮ ‬العاصمة‮ ‬صنعاء‮ ‬في‮ ‬الثاني‮ ‬من‮ ‬مايو‮ ‬2019م‮.‬
هذه‮ ‬الدورة‮ (‬كونفرنس‮) ‬رفدت‮ ‬قيادة‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬مختلف‮ ‬مفاصله‮ ‬بدماء‮ ‬وطنية‮ ‬جديدة‮ ‬فاعلة‮ ‬ومخلصة‮ ‬لوطنها‮ ‬وللمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ .‬
والمطلوب‮ ‬الآن‮ ‬تنشيط‮ ‬العمل‮ ‬التنظيمي‮ ‬بتفعيل‮ ‬الفروع‮ ‬في‮ ‬المحافظات‮ ‬ليساهم‮ ‬بزيادة‮ ‬الوعي‮ ‬الوطني‮ ‬للحفاظ‮ ‬على‮ ‬وحدة‮ ‬وسيادة‮ ‬واستقرار‮ ‬الوطن‮ .‬

فالتواصل مهم جدا بمختلف مكونات المؤتمر ولن ينجح أي عمل إلا بالتنسيق المستمر لتطوير الأداء التنظيمي في مختلف هيئاته التنظيمية إلى أدنى حلقة تنظيمية لمواجهة مشاريع التقسيم والتفتيت بثقافة الولاء الوطني والمحبة والتسامح في مواجهة ثقافة الحقد والكراهية .
ومن خلال وضع المقارنة المادية بين صورة التشطير الذي عانى فيه اليمنيون الويلات والصراعات المسلحة التي كانت على حساب تنمية الإنسان والوطن وبين صورة الوحدة كقيمة بحد ذاتها وكمنجز تاريخي وأمر رباني ناضل وضحى من أجلها اليمنيون وقدموا تضحيات كبرى .. كيف كان وضع المحافظات الجنوبية قبل الوحدة ؟ وكيف أصبح بعدها ؟ وأهمها التصويت على دستور دولة الوحدة عام 1991م بإجماع منقطع النظير والتبادل السلمي للسلطة وحرية الرأي والعقيدة وممارسة الديمقراطية وحرية الصحافة وتجريم استخدام السلاح بين اليمنيين والاهتمام بالمرأة والشباب واستخراج‮ ‬الثروات‮ ‬الطبيعية‮ ‬وكل‮ ‬هذا‮ ‬من‮ ‬خير‮ ‬الوحدة‮ ‬وبسببها‮ ‬التي‮ ‬أدت‮ ‬إلى‮ ‬استقرار‮ ‬ملحوظ‮ ‬عكس‮ ‬نفسه‮ ‬على‮ ‬التنمية‮ ‬إلا‮ ‬أنه‮ ‬ليس‮ ‬بمستوى‮ ‬طموح‮ ‬اليمنيين‮ .‬
ثم تفاجأ اليمنيون في الـ26 من مارس 2015 ولأن اليمن بموقعها الاستراتيجي على بحري الأحمر والعرب وخليج عدن وباب المندب وما تختزنه من ثروات طبيعية مختلفة كانت محل أطماع امبراطوريات كبرى كالرومان والبرتغاليين والفرس والأتراك والبريطانيين تصدى لها اليمنيون ولم يستطيعوا كسر إرادتهم على مر التاريخ وما تحاوله بعض الدويلات والمشيخات التي لا يتجاوز عمرها الـ70 عاماً أن تكرر نفس الأطماع القديمة بمحاولة السيطرة على ثروات اليمن وممراته الاستراتيجية ومحاولات تجزئته وتفتيته وسلب حريته واستقلاله وسيادته وقراره الحر إلا أن محاولاتهم‮ ‬ستبوء‮ ‬بالفشل‮ ‬كما‮ ‬فشل‮ ‬من‮ ‬سبقها‮ ‬مع‮ ‬اختلاف‮ ‬المقارنة‮ ‬من‮ ‬حيث‮ ‬الامبراطوريات‮ ‬مع‮ ‬هؤلاء‮ ‬الأقزام‮ .‬
المؤتمر وحلفاؤه لا يألون جهدا لوقف العدوان والحصار بالتعاون مع شريكه أنصار الله وحلفائهم وتعزيز الوحدة الداخلية لمواجهة العدوان والحصار وتطوير الشراكة لتصبح شراكة استراتيجية على مختلف الصعد بما يخدم الوطن وأبناءه ويحقق الخير والرفاه لشعبه وبناء الدولة اليمنية‮ ‬الحديثة‮ ‬على‮ ‬ضوء‮ ‬الرؤية‮ ‬الوطنية‮ ‬التي‮ ‬أقرها‮ ‬المجلس‮ ‬السياسي‮ ‬الأعلى‮ ‬وحكومة‮ ‬الإنقاذ‮ ‬الوطني‮ ‬التي‮ ‬باشرت‮ ‬في‮ ‬تنفيذ‮ ‬هذه‮ ‬الرؤية‮ ‬كلا‮ ‬فيما‮ ‬يخصه‮ .‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة.. ‬وجود‮ ‬ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تقسيم معلن
محمد‮ ‬اللوزي

لن‮ ‬أتغير‮ ‬كما‮ ‬تريدون‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي

قصة‮ ‬قصيرة‮ ‬مع‮ ‬مستشفيات‮ ‬السلخانات‮ ‬
نبيل‮ ‬عبدالرب‮ ‬

مطمئنون‮ ‬على‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬قيادته‮ ‬المنتخبة
أحمد‮ ‬الزبيري

لننتصر‮ ‬جميعاً‮
توفيق‮ ‬الشرعيي

تحولات‮ ‬عميقة‮ ‬في‮ ‬إدارة‮ ‬ترامب
عبدالجبار‮ ‬سعد

التاريخ‮ ‬لا‮ ‬يرحم‮ ‬
عبدالرحمن‮ ‬الشيباني

في‮ ‬حُبّ‮ ‬صنعاء
حسن‮ ‬عبدالوارث

المنظمة‮ ‬الدولية‮ ‬وسوء‮ ‬الاختيار‮ ‬لممثليها
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

أبو راس.. أنموذجاً
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

المؤتمر‮ ‬امتداد‮ ‬للثورة‮ ‬اليمنية
أحمد‮ ‬الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)