موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


طيران العدوان يشن 9غارات على الجوف - أمين عام المؤتمر يعزي بوفاة المهندس محمد الشهاري - الصناعة تضبط ألفين و426 مخالفة بأمانة العاصمة والمحافظات - تحذير هام للمواطنين من المركز الوطني للارصاد - أمين عام المؤتمر يعزي ال كحيل بمحافظة حجة - استمرار الخروقات بالحديدة و19 غارة على 4 محافظات - الأمين العام للمؤتمريعزي بوفاة الشيخ إسماعيل الوليدي - الوهباني يعزي بوفاة الأستاذ الدكتور ثابت محسن ناشر - الخطري تعزي القيادية المؤتمرية العطاب بوفاة شقيقها - امين عام المؤتمر يواسي آل النجار وآل الغيل -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 07-أبريل-2020
زعفران‮ ‬علي‮ ‬المهنا‮ ❊‬ -
تعد المرأة اليمنية انموذجا مشرقا لمواجهة التحديات في كل مناحي الحياة، فالإبداع والقدرة على الابتكار وإيجاد الحلول للمشكلات والقدرة على التحدي والتحديث والتطور في المجتمع الإنساني الخاص بوطننا الغالي اليمن من وجهة نظري تجاوز التحديات وتخطى العقبات من خلال جدارتها‮ ‬وقدراتها‮ ‬الفائقة‮ ‬على‮ ‬الصمود‮ ‬وهو‮ ‬منتهى‮ ‬الابداع‮..‬
وهذا‮ ‬يؤكد‮ ‬بديع‮ ‬صنع‮ ‬الله‮ ‬في‮ ‬المرأة‮ ‬اليمنية‮ ‬في‮ ‬قدرتها‮ ‬على‮ ‬مواجهة‮ ‬التحديات‮ ‬واثبات‮ ‬الصمود‮. ‬
إن صمود المرأة اليمنية يشمل كل مناحي الحياة، فالمرأة اليمنية مبدعة وهي تعول اسرتها بعد فقدان الزوج والأب بالحرب والبطالة التي تعد من مخرجات العدوان، و شامخة صامدة وتقدم ابناءها دفاعا عن الوطن من العدوان وتحملت بصمود لا مثيل له مرارة التمزيق المجتمعي وفقدت ابنها وزوجها وأباها لكنها ظلت صامدة بل ومكافحة وراعية لأبنائها الصغار ومثابرة مكافحة من أجل المجتمع والأبناء والقدرة على الصمود وابتكار وسائل للحياة والحفاظ على الزرع الخضر للحياة ورعاية الاطفال الصغار اليتامى من اكبر النماذج على الابداع الانساني للمرأة اليمنية‮. ‬
ان الصمود قرين لحظة اختيار ومناخ تاريخي ينطلق فيه الفكر والخيال الي فضاءات لا نهائية، كما الثمار على الاشجار دونما بيئة ملائمة لنضجه.. ظلت المرأة اليمنية ولاتزال بنسب متفاوتة على اختلاف محافظات الوطن الغالي اليمن محاصرة اقتصاديا ومحاصرة برا وبحرا وجوا فوضعت في تصنيفات موجعة تجعل من قدرة المرأة على الصمود قرين بصفات لا أخلاقية بهدف النيل من مجتمعها وتطويق قدراتها على مواصلة التحدي والصمود ولكن هيهات لهم فالمرأة اليمنية واجهت العدوان بتحد أعجز العالم من حولنا.
أن‮ ‬شهادة‮ ‬الحق‮ ‬جاءت‮ ‬علي‮ ‬لسان‮ ‬الجميع‮ ‬حين‮ ‬تجلت‮ ‬الحقائق‮ ‬وهو‮ ‬يعري‮ ‬المجتمع‮ ‬الحقوقي‮ ‬من‮ ‬حولنا‮ ‬حين‮ ‬صمت‮ ‬مقابل‮ ‬إبادة‮ ‬المجتمع‮ ‬اليمني‮ ‬ومحاصرته‮ ‬سواء‮ ‬من‮ ‬جانب‮ ‬الساسة‮ ‬او‮ ‬الكتاب‮ ‬والمفكرين‮ ‬أنفسهم‮.‬
ولكن الأمر عند المرأة اليمنية التي لو قدر الزمان لأتت بما لم يستطع أن يأتي به الأوائل، فقد بثت بين أفراد مجتمعها حبها لوطنها العظيم اليمن وصمودها ضد العدوان ومن عاونهم، وتبنت هموم الوطن وما يجب أن يكون عليه ونحن نخص هنا جميع نساء اليمن بمن فيهن نساء المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬عضواته‮ ‬وقواعده‮ ‬في‮ ‬الميدان‮. ‬
ونقف هنا موقف المنصف من القامات النسائية الصمودية كاشفين مدى الوجع وهول الحرب الذي نالته المرأة خاصة أبان القصف الجوي الذي نال من البنية التحتية فتجدها تدرس بين أكوام أحجار المدارس وتطبب في الوحدات الصحية وقد تحولت الى ركام ولم يتبق منها سوى بعض أجزاء متهالكة‮.‬
إن المرأة اليمنية، رغم كل ما وجهته وقفت صلبة قوية مدافعة مؤمنة بحقها في العيش على هذه الارض الغالية اليمن وظهرت ماجدات في كل المجالات، حتى وإن انتكست الاوضاع الاجتماعية الثقافية والاقتصادية عقب ما سمي بالربيع العربي والعمل على تشويه صورة المرأة العربية واليمنية من ضمنها امام المجتمعات بالإيحاء انها تعاني من التخلف والجهل متجاهلين حقيقة كيف كانت أمهات المؤمنين وعدد من كبار الصحابيات في صدر الإسلام من روَّاد الحراك النضالي النِّسائي في نشر الاسلام كما امتدَّ عطاء المرأة العربية اليمنية المسلمة في المجال العلمي‮ ‬والتعليمي‮ ‬عبر‮ ‬العصور،‮ ‬فظهرت‮ ‬الفقيهة‮ ‬والمُحدِّثة‮ ‬والمفتية‮ ‬والطبيبة‮ ‬والشاعرة‮ ‬والناقدة‮ ‬الأدبية‮ ‬وعالمة‮ ‬الفلك‮ ‬والرياضيات‮. ‬
فالعالم مهما غرس من فكره عن المرأة العربية واليمنية المسلمة بموروثات اجتماعية بالية، فان قدرة المرأة العربية واليمنية علي التحدي بالعمل والعلم والابداع والصمود في وجه الاعتداء وتمزيق النسيج المجتمعي كفيل بالاعتراف بقدراتها ولو مع مرور الزمن، لأن البقاء دائما‮ ‬للأقوى‮ ‬والاصدق‮ ‬وأن‮ ‬صمودها‮ ‬بجانب‮ ‬أخيها‮ ‬الرجل‮ ‬يشكل‮ ‬ملحمة‮ ‬كبري‮ ‬في‮ ‬استعادة‮ ‬الاوطان‮ ‬والحفاظ‮ ‬عليها‮ ‬من‮ ‬الانقسام‮ ‬والتشظي‮ ‬الراهن‮. ‬
وفي تصوري، ان ما يجري من تدمير للبنية التحتية عبر تدمير المدارس والمستشفيات والسدود والطرقات كان فعلا استعماريا ممتدا للقضاء على الهوية، وان المرأة اليمنية كما أبدعت في معركة الصمود في مواجهة مشاهد القتل والدمار والنزوح، فهي الاجدر بالحفاظ على الهوية الثقافية‮ ‬اليمنية‮ ‬والذود‮ ‬عنها‮ ‬وهي‮ ‬معركة‮ ‬أدارتها‮ ‬المرأة‮ ‬اليمنية‮ ‬حققت‮ ‬من‮ ‬خلالها‮ ‬بطولات‮ ‬من‮ ‬الابداع‮ ‬سيسجلها‮ ‬التاريخ‮ ‬بأحرف‮ ‬من‮ ‬نور‮. ‬
ومن اليوم وصاعدا، على المرأة اليمنية ان تخوض بريشتها وانغامها واشعارها وقصصها ورواياتها وصورها الدرامية، معركة هزيمة كل الافكار الشيطانية التي جلبها لنا العدوان، وحول دور المرأة اليمنية في مقاومة ورفض كل صور تمزيق النسيج المجتمعي المنتشرة في بلادنا والتي شوهت‮ ‬ثقافتنا‮ ‬المعاصرة‮..‬
إن التاريخ الثقافي اليمني قديما وحديثا سجل صفحات مضيئة من ابداع المرأة ويرصد الشعر النسائي وابداعهن في كل أبواب الشعر المعروفة من مديح ورثاء وهجاء وحكمة واثارة وحماس ووصف طبيعي وأكد ان شعرالصامدات يساير شعر كبار الشعراء في المتانة وصحة اللغة..
وهناك من الحكم لنساء اليمن اللائي عشن صامدات مايضاهي ما جاء به أعظم فلاسفة العالم على مر العصور، فيما هي تحاصر برا وبحرا وجوا، كما أنك تجد بعض الموضوعات التي لا تخطر لك ببال، مثل قضية أثر الجوع والفقر في النفس والإشفاق على الآخر المحتاجين والنازحين ممن قصفت‮ ‬منازلهم‮ ‬وهجروا‮ ‬بسبب‮ ‬الحرب‮ ‬من‮ ‬مدنهم‮ ‬وأثر‮ ‬ذلك‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬الكريمة‮ ‬للمرأة‮ ‬اليمنية‮ ‬وأسرتها‮ ‬وإحساسها‮ ‬أنها‮ ‬تحرم‮ ‬من‮ ‬أبسط‮ ‬حقوقها‮..‬
يتواصل‮ ‬الابداع‮ ‬النسوي‮ ‬في‮ ‬الصمود‮ ‬ونحن‮ ‬في‮ ‬عامنا‮ ‬الخامس‮ ‬للعدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن‮ ‬حيث‮ ‬حلقّت‮ ‬النساء‮ ‬اليمنيات‮ ‬في‮ ‬فضاء‮ ‬التحدي‮ ‬لتُقدم‮ ‬إنجازات‮ ‬حفرت‮ ‬أسماؤهن‮ ‬في‮ ‬سجلات‮ ‬النور‮.‬

كلمة‮ ‬أخيرة
يظل صمود المرأة وقدرتها على التحدي والنجاح أكبر رادع لقوى العدوان وأن الحق لابد وان يعرف طريقه لكل من يبدع بصدق وإخلاص وأكبر دليل عامنا الخامس ومازالت قلوبنا تنبض بحب اليمن لان المرأة اليمنية سيدة الحرف وليست باحثة عن رقم في خط العمالة والارتزاق وبيع الاوطان‮.‬
حفظ‮ ‬الله‮ ‬اليمن‮ ‬
وسنظل‮ ‬نردد‮ ‬أنا‮ ‬يمني‮ ‬وأحب‮ ‬وطني‮ ‬
المجد‮ ‬والخلود‮ ‬للشهداء


‮❊ ‬رئيس‮ ‬دائرة‮ ‬الاعلام‮ ‬والثقافة‮ ‬بقطاع‮ ‬النسائي‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
لا‮ ‬خيار‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬نكون‮ ‬معاً
بقلم‮ /‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ❊‬

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تجربتي مع الموت والحياة
د. عبدالحكيم الكحلاني

الجيوسياسي‮ .. ‬نصفه‮ ‬متغير‮ ‬ونصفه‮ ‬ثابت
الفريق‮ ‬الركن‮ / ‬جلال‮ ‬علي‮ ‬الرويشان‮ ❊‬

الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬بارقة‮ ‬الأمل‮ ‬الباقية‮ ‬في‮ ‬الضمير‮ ‬العربي‮ ‬
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬

الوحدة اليمنية.. مسيرة نضال حافلة بالتحديات
أحمد‮ ‬غالب‮ ‬الرهوي

على‮ ‬لسان‮ ‬وزيرها‮ ‬السابق الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬تناشد‮ ‬ضمير‮ ‬كل‮ ‬اليمنيين
يحيى‮ ‬حسين‮ ‬العرشي

الوحدة‮ ‬حق‮ ‬‬فهل‮ ‬ماعداها‮ ‬باطل‮ ‬؟‮!‬
محمد‮ ‬يحيى‮ ‬شنيف

مرحبا‮ ‬يا‮ ‬عيد‮ ‬أعيادنا‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

قدر‮ ‬شعبنا‮ ‬ومصيره
سمر‮ ‬محمد‮ ‬البشاري

العيد الـ"30" للوحدة مناسبة تذكّر الجميع أن في الوحدة سلامة اليمن
الشيخ‮ / ‬حسين‮ ‬علي‮ ‬حازب‮

الوحدة‮ ‬منجزاً‮ ‬تاريخي‮ ‬عظيم‮ ‬للشعب‮ ‬اليمني‮ ‬وأجياله‮ ‬القادمة
السفير‮ ‬يحيى‮ ‬محمد‮ ‬السياغي‮ ❊‬

جزيرة سقطرى والأطماع الساذجه للغزاة الجدد
أ‮.‬د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)