موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم بسبب كورونا - منظمة دولية: نحشد التمويل والخبرات لحماية تراث اليمن - المدن التاريخية في اليمن - الصين تعلن عن انتشار مرض جديد أكثر فتكاً من كورونا - الأرصاد : تراجع نسبي في حالة عدم استقرار الأجواء - فيسبوك يحذف 7 ملايين مشاركة تضليلية عن كورونا - طبيب روسي يكشف الخطأ الرئيسي لانتشار كورونا - الثقافة تنعى وفاة رئيس هيئة الاثار مهند السياني - الخطري والاشموري يقدمن واجب العزاء للأستاذة منى الحارثي - تعز.. بين فوضى الاحتلال وقصور الإنقاذ -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت -

الأربعاء, 29-يوليو-2020
الميثاق نت: -
كشفت دراسة طبية حديثة، أن الأشخاص الذين تزيد قامتهم عن 1.82 متر معرضون بشكل أكبر للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقام باحثون من جامعتي مانشستر و"ذا أوبن"، بدراسة عينة من 2000 شخص في كل من بريطانيا والولايات المتحدة.

واعتمدت الدراسة على بيانات مفصلة بشأن العينة مثل العمل والممارسات والسمات الشخصية التي يمكنها أن تؤثر على الناس.

وأظهرت النتائج أن طوال القامة معرضون أكثر للإصابة بعدوى كورونا التي ظهرت في الصين، أواخر العام الماضي، ثم أصابت ملايين الأشخاص.

وأشار الباحثون إلى انتقال الفيروس عن طريق الهواء، لكن الطول ليس عاملا مؤثرا حينما يلتقط المصابون العدوى عن طريق قطرات الرذاذ.

فضلا عن ذلك، ينتشر الفيروس من خلال جزيئات في الهواء تعرف بـ"الهباء الجوي"، لاسيما في الأماكن المغلقة التي لاتخضع لتهوية كافية.

ويوضح الباحثون أن قطرات الرذاذ أكبر من جزيئات الهباء الجوي، لكنها تسافر لمسافة قصيرة فقيرة ثم تزول بسرعة من الهواء، وفقاً لسكاي نيوز.

ويقول البروفيسور إيفان كونتوبانتيليس، وهو أستاذ في جامعة مانشستر، إن هذه الدراسة تفترض أن قطرات الرذاذ التي تسقط نحو الأسفل ليست الطريقة الوحيدة للإصابة بفيروس كورونا، لأن "الهباء الجوي" قادر أيضا على نقل العدوى.

وأورد أن دراسات سابقة أشارت إلى هذا الأمر، لكن الدراسة الجديدة أثبتت الأمر عبر منهجية علمية جديدة.

وأوضح أن التباعد الاجتماعي ما زال ضروري لأجل تفادي قطرات الرذاذ الحاملة للفيروس، لكن ارتداء الكمامة يساعد أكثر على الوقاية، ولذلك، من المهم أن تكون ثمة دراسات حول إمكانية تعقيم الهواء في الأماكن المغلقة.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين حصلوا على شهادات في العلوم الطبيعية ببريطانيا كانوا أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وتخضع الدراسة للمراجعة العلمية في الوقت الحالي، لكن المشاركين فيها يأملون أن تنبه إلى بعض الأمور التي تزيد خطر الإصابة، لاسيما في ضوء إعادة فتح الاقتصادات العالمية بعد أشهر من الإغلاق.


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
مسيرة‮ ‬وطنية‮ ‬حافلة‮ ‬
كتب‮/‬رئيس‮ ‬التحرير

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمطار‮ ‬عيدية‮.. ‬وصنعاء‮ ‬تقترب‮ ‬من‮ «‬أوغندا‮»!!‬
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين

النمرة‮ ‬غلط‮ ‬يا‮ ‬خلق‮ ‬الله‮ ‬
حسين‮ ‬حازب

الكارثة‮ ‬الأكبر
عبدالملك‮ ‬الفهيدي

خبابير‮ ‬حمران‮ ‬العيون‮ !‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

ومن‮ ‬لا‮ ‬يبكيك‮ ‬يا‮ ‬بيروت‮.. ‬ولكن‮!!‬
طه‮ ‬العامري‮ ‬

التاريخ‮ ‬أكبر‮ ‬وثيقةٍ‮ ‬وأعظم‮ ‬أحجية‮ ‬
‮ ‬الشيخ‮ ‬عبد‮ ‬المنان‮ ‬السنبلي

كيف‮ ‬نفهم‮ ‬الفساد؟‮!!‬
د‮. ‬عبد‮ ‬الوهاب‮ ‬الروحاني

عندما‮ ‬تكون‮ ‬العلمانية‮ ‬حالة‮ ‬عصابية
د‮. ‬عبدالرحمن‮ ‬الصعفاني

الاصلاح‮ ‬يتخبط‮ !!‬
أحمد‮ ‬أمين‮ ‬باشا

الحكومه‮ ‬في‮ ‬حارات‮ ‬وشوارع‮ ‬صنعاء‮ ‬
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

الدكتور‮ ‬شفيق‮ ‬أحمد‮ ‬يحيى‮ ‬العماد‮ ‬
الاسيف‮/ ‬جلال‮ ‬الرويشان

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)