موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


دعوات فلسطينية للنفير واعتبار الثلاثاء القادم “يوم غضب” - إحباط محاولة تهريب أدوية في صنعاء - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 24 فبراير - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 29606 - الاحتلال يدمر منزل ياسر عرفات في غزة - مسيرة مليونية بصنعاء دعماً وإسناداً لفلسطين - الدكتوراه للسقاف من كلية الشريعة والقانون جامعة صنعاء - فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة -
مقالات
الميثاق نت -

الجمعة, 09-ديسمبر-2022
إبراهيم‮ ‬العشماوي -
في اليمن رمزان أدبيان شامخان هما الدكتور عبدالعزيز المقالح وعبد الله البردوني ، كلاهما قامة شعرية وأدبية ومدرسة متفردة وإن اختلفا في المنهج والأسلوب ، فالدكتور المقالح من رموز النضال في اليمن وأحد المذيعين الذين أشعلوا حماس الجماهير في راديو صنعاء أثناء ثورة 26 سبتمبر 1962م، وخلال سبعينيات القرن الماضي هاجر المقالح إلى القاهرة لدراسة الأدب وحصل على الدكتوراة في الشعر الشعبي اليمني قبل أن يعود للتدريس بجامعة صنعاء ويتولى رئاستها لسنوات طويلة ثم رئيساً لمركز الدراسات والبحوث اليمني فمستشاراً ثقافياً لرئيس الجمهورية.. فضل المقالح أن يكون قريباً من السلطة متمتعاً ببريقها ومستفيداً من ضوئها الأخَّاذ دون أن ينقص ذلك من شاعريته أو مواقفه السياسية . عرفتُ الدكتور المقالح لأول مرة عام 1990م بعد أن اقترح علي بعض الأصدقاء أن يشفع لي في العمل بجريدة الثورة ، وحينما زرته‮ ‬في‮ ‬مكتبه‮ ‬بجامعة‮ ‬صنعاء‮ ‬قلت‮ ‬له‮ ‬أنه‮ ‬معروف‮ ‬لدينا‮ ‬في‮ ‬مصر‮ ‬منذ‮ ‬زمن‮ ‬طويل‮ ‬وذكَّرته‮ ‬بقصيدة‮ ‬العبور‮ ‬عن‮ ‬نصر‮ ‬أكتوبر‮ ‬العظيم‮ ‬عام‮ ‬1973م‮ ‬التي‮ ‬درسناها‮ ‬في‮ ‬الثانوية‮ ‬العامة‮ ‬بمصر‮ ‬والتي‮ ‬يقول‮ ‬مطلعها‮ : ‬
لا‮ ‬الليل‮ ‬في‮ ‬الضفة‮ ‬الأخرى‮ ‬ولا‮ ‬النُذرُ
ولا‮ ‬الدمــاءُ‮- ‬كمـا‮ ‬الأنهارِ‮- ‬تنهمرُ
وصولاً‮ ‬إلى‮ ‬قوله‮ : ‬
أبطالنـــا‮ ‬عبروا‮ ‬مـــأســـاة‮ ‬أمتهم
ونحـــــن‮ ‬في‮ ‬كفـــنِ‮ ‬الألفــــاظ‮ ‬نحتضر
سيناءُ‮ ‬مـن‮ ‬قلب‮ ‬مصر‮ ‬كيف‮ ‬يفصلها
جان؟‮ ‬وعـن‮ ‬روحها‮ ‬تنبو‮ ‬وتختصرُ؟
وختمها‮ ‬بقوله‮ : ‬
وددتُ‮ ‬لو‮ ‬كنتُ‮ ‬يومــاً‮ ‬في‮ ‬مواكبهم
أو‮ ‬ليتني‮ ‬كنــــت‮ ‬جسراً‮ ‬حينمـــا‮ ‬عبروا
ويتميز المقالح بصوت هادئ وإيقاع رزين وهو عروبي وقومي جداً له مقالات يومية وأسبوعية في أغلب الصحف اليمنية ، لم يكن صدامياً مع السلطة أو الرئيس علي عبدالله صالح بل كان يرسل إعتراضاته في صورة برقيات أو أبيات من الشعر وكان ينحو باتجاه ترجمة أوجاع المواطن العربي ويهاجم الفرقة والتشتت، وفضَّل المقالح البقاء في صنعاء لا يغادرها ، وهو المعروف عنه خوفه من السفر والترحال وركوب البحر أو الجو حتى عندما يفوز بجائزة عالمية لا يتسلمها شخصياً، وله يوم الأربعاء صالون أدبي واسع يشارك فيه رموز الأدب والفن والثقافة في اليمن .
رحم‮ ‬الله‮ ‬الشاعر‮ ‬الكبير‮ ‬وأسكنه‮ ‬فسيح‮ ‬جناته‮.. ‬وخالص‮ ‬العزاء‮ ‬للشعب‮ ‬اليمني‮ ‬كله‮ ‬ومجتمع‮ ‬الإبداع‮ ‬الشعري‮ ‬في‮ ‬الوطن‮ ‬العربي‮ . ‬
‮»‬إنا‮ ‬لله‮ ‬وإنا‮ ‬إليه‮ ‬راجعون‮«‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
لتكن مبادرة فتح الطرقات بداية حقيقية لفتح طرق الحوار
حسين علي الخلقي

أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)