موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة - 37232 شهيداً منذ بدء العدوان على غزة - رغم أضرارها الصحية.. ملابس "الحراج" ملاذ الفقراء - فِعْلٌ شعبي.. يتحدى صُنَّاع المعاناة..هل تنتصر حسن النوايا على سوء الحرب..؟ - النظام السعودي يفرض مزيداٍ من العراقيل على الحجاج اليمنيين بمشاركة مرتزقته - عدوان أمريكي بريطاني جديد على الحديدة - القوات المسلحة تستهدف مدمرة بريطانية وسفينتين رداً على مجزرة مخيم النصيرات - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات - تجاوز حصيلة شهداء غزة 37 ألفاً منذ 7 أكتوبر - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات -
مقالات
الميثاق نت -

الأربعاء, 15-مارس-2023
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬‬‬ -
يخطئ‮ ‬من‮ ‬يقول‮ ‬إن‮ ‬الدول‮ ‬العربية‮ ‬تخلصت‮ ‬من‮ ‬الاحتلال‮ ‬والاستعمار‮ ‬الخارجي‮ ‬على‮ ‬أراضيها‮ ‬وسيادة‮ ‬بلدانها‮ ‬؛‮ ‬وأن‮ ‬فلسطين‮ ‬مازالت‮ ‬وحدها‮ ‬المحتلة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
قد يقول قائل كيف ذلك ونحن نعرف أن مفهوم الاحتلال يعني استيلاء الدول العظمى على الدول الضعيفة والسيطرة على كافة أراضيها وممارسة شتى أنواع الإهانة والإذلال والاحتقار والاضطهاد والاستعباد على شعوبها، إضافة إلى سلب ثرواتها وخيراتها وتغيير هويتها وتراثها وثقافتها‮ ‬وهذا‮ ‬لم‮ ‬يعد‮ ‬حاصلاً‮ ‬وأصبح‮ ‬ماضياً‮ ‬مندثراً‮ ‬باستثناء‮ ‬فلسطين‮ ‬الجريحة؟‮!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

وأنا‮ ‬هنا‮ ‬سأجيب‮ ‬وأقول‮ ‬كيف‮ ‬ذلك‮ :‬‬‬‬‬‬‬
أؤمن أولاً بأن شعوبنا العربية تخلصت من التواجد الاستعماري في بلدانها وأن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين هو الأكثر حديثاً بين شعوبنا وأكثر قضية تهم وتشغل ليس الفلسطينيين فحسب وإنما الشعوب العربية والإسلامية جميعاً، وهي الكلمة الموقف التي لم ولن يتجاوزها التاريخ‮ ‬أو‮ ‬تسقط‮ ‬من‮ ‬الذاكرة‮ ‬مهما‮ ‬مرت‮ ‬الأيام‮ ‬والسنوات‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
نعم.. فلسطين تاريخ لم ولن يتغير وسيبقى شاهداً حياً مكتوباً بوضوح .. بتفاصيله التي لم ولن تندثر وإن استمر النظام العربي في بيع القضية والتسارع للارتماء في أحضان العدو المحتل تحت مسميات تطبيعية ما أنزل الله بها من سلطان.
لا خلاف حول ذلك ، ولكن لنسأل أنفسنا : هل القرار العربي تخلص من التبعية الخارجية وأصبح صناعة عربية خالصة، ولم يعد أسيراً بيد أحد من دول الإمبريالية القديمة منها والجديدة، أم مازالت النزعة التسلطية من تلك الدول هي المهيمنة وهي من توجه صُنَّاع القرار العربي؟!
هل يستطيع القرار العربي مواجهة أو رفض أي قرار غربي لا يتفق مع ثقافتنا وتوجهاتنا الدينية وسياساتنا العامة أو على أقل تقدير اتخاذ أي قرار ينتصر لفلسطين وشعبها المحتل ومواجهة العدو التاريخي للأمة العربية والإسلامية؟
ولماذا‮ ‬تسارع‮ ‬الأنظمة‮ ‬العربية‮ ‬للتطبيع‮ ‬مع‮ ‬الكيان‮ ‬المحتل‮ ‬مادام‮ ‬يمثل‮ ‬عدواً‮ ‬لها‮ ‬وللأمة‮ ‬بشكل‮ ‬عام‮ ‬؟‮!.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
مازالت‮ ‬الدول‮ ‬الاستعمارية‮ ‬تفرض‮ ‬رؤاها‮ ‬على‮ ‬الأنظمة‮ ‬العربية‮ ‬وغيرها‮ ‬من‮ ‬الأنظمة‮ ‬الضعيفة‮ ‬المرتهنة‮ ‬للقوى‮ ‬الكبرى‮ ‬وتملي‮ ‬عليها‮ ‬ما‮ ‬تفعله‮ ‬وما‮ ‬لا‮ ‬تفعل‮.!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذه‮ ‬الحقيقة‮ ‬التي‮ ‬مازال‮ ‬البعض‮ ‬يقول‮ ‬عكسها‮ ‬لاسيما‮ ‬السياسيين‮ ‬منهم‮ ‬بهدف‮ ‬استمرار‮ ‬خداع‮ ‬الشعوب‮ ‬وتخديرها‮ ‬وتنويمها‮.!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ليست فلسطين وحدها المحتلة، بل الدول العربية جميعها مازالت ترزح تحت نير الاستعمار القديم الجديد على اختلاف ألوانه وأشكاله وتوجهاته ، ليس فيما يخص القرار السياسي فحسب بل والتدخل المباشر في الشأن الداخلي بشكل عام.
إنه الاستعمار نفسه الذي خرج من أبواب بلداننا بعد احتلالها وتدنيسها ليعود مرة أخرى من شبابيكها بأشكال مختلفة ومتعددة، إما من خلال بناء قواعد عسكرية فيها أو من خلال البحث والتنقيب عن المشتقات النفطية وبقية المعادن الأخرى وأخذ نصفها مع التحكم بحجم الانتاج وطرق مسارها وأسعارها، أو عبر التحكم الاقتصادي من خلال صندوق النقد والبنك الدوليين اللذين يمارسان رقابة مباشرة على السياسات العامة العريضة للحكومات وخاصة العربية، حتى أصبحا - كما قال أحد المتخصصين في الشأن المالي والاقتصادي العربي - بمثابة مؤسسة فوق قومية مهيمنة‮ ‬على‮ ‬الكثير‮ ‬من‮ ‬الدول،‮ ‬خاصة‮ ‬التي‮ ‬سقطت‮ ‬في‮ ‬فخ‮ ‬المديونية‮.. ‬فهل‮ ‬هناك‮ ‬دولة‮ ‬عربية‮ ‬واحدة‮ ‬بعيدة‮ ‬عن‮ ‬التعامل‮ ‬مع‮ ‬هذين‮ ‬الكيانين‮ ‬الاستعماريين؟‮!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
المستعمرون القدامى ومن انضم إليهم مؤخراً ولكن وفق سياساته وتوجهاته مازالوا يفرضون هيمنتهم على بلداننا وينتهكون سيادتها ويعملون على تغيير هوياتها وتراثها وثقافتها، فيما أنظمتنا السياسية لا حول لها ولا قوة.!
بلداننا‮ ‬ليست‮ ‬محررة‮ ‬ولا‮ ‬ذات‮ ‬سيادة،‮ ‬مازلنا‮ ‬محتلين‮ ‬ولكن‮ ‬بشكل‮ ‬آخر‮ ‬مغاير‮ ‬وجديد‮ ‬مع‮ ‬مرتبة‮ ‬المهانة‮!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)