الأحد, 16-أكتوبر-2011
الميثاق نت - اتهم نائب وزير الإعلام عبده محمد الجندي قيادات أحزاب اللقاء المشترك والميليشيات المسلحة التابعة للفرقة وأولاد الأحمر والإخوان المسلمين (الإصلاح) بالوقوف وراء تفجير أنابيب النفط والغاز والانقطاع الكهربائي والتقطع في الطرقات ومهاجمة المنازل بالقذائف واحتلالها وترويع الأبرياء من المواطنين. <br />
وقال الجندي في مؤتمر صحفي عقده اليوم بصنعاء – إن أحزاب اللقاء المشترك تسببت في حرمان الشعب اليمني أكثر من (10) مليارات دولار كانت ستقدمها دول أصدقاء اليمن خلال هذه الفترة حيث قامت تلك الأحزاب بمطالبة دول أصدقاء الميثاق نت -
اتهم نائب وزير الإعلام عبده محمد الجندي قيادات أحزاب اللقاء المشترك والميليشيات المسلحة التابعة للفرقة وأولاد الأحمر والإخوان المسلمين (الإصلاح) بالوقوف وراء تفجير أنابيب النفط والغاز والانقطاع الكهربائي والتقطع في الطرقات ومهاجمة المنازل بالقذائف واحتلالها وترويع الأبرياء من المواطنين.
وقال الجندي في مؤتمر صحفي عقده اليوم بصنعاء – إن أحزاب اللقاء المشترك تسببت في حرمان الشعب اليمني أكثر من (10) مليارات دولار كانت ستقدمها دول أصدقاء اليمن خلال هذه الفترة حيث قامت تلك الأحزاب بمطالبة دول أصدقاء اليمن بعدم تقديم هذه المساعدات للشعب اليمني .
مؤكدا أن هناك مخططاً خطيراً تسعى أليه المعارضة والمتعاونين معها وخاصة الحراك الجنوبي بقيادة علي ناصر محمد يسعى هذا المخطط إلى أعادة تشطير اليمن إلى ثلاثة أجزاء أو أكثر وإعادة اليمن إلى ما قبل الـ22من مايو..
وأضاف الجندي:"إن هناك من يسعى اليوم إلى إشعال الحرب الأهلية بغية تحقيق أهداف شخصية والانقلاب على الشرعية الدستورية غير عابئين بأن تتحول اليمن إلى صومال جديد".
وقال ان المشترك قد حسم أمره مبكراً في خيار الحرب رافضاً كل الحلول السلمية للأزمة متملصاً من كافة المبادرات التي أتت من الداخل أو من الدول الشقيقة والصديقة.
مجدداً تأكيده أن فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية جاهزاً لنقل السلطة ولكن عبر انتخابات مبكرة كما أن فخامته ملتزم بتنفيذ المبادرة الخليجية كمنظومة متكاملة وبأ لية تنفيذية يتفق عليها الجميع
وبخصوص أحداث يوم أمس قال المسئول الحكومي إن إحصائيات القتلى الذين سقطوا ضحية المظاهرات غير المرخصة يوم أمس السبت هم (2) قتلى من الشباب. مضيفا: " إن (4) قتلى آخرين هم من عناصر عصابة أولاد الأحمر في حي الحصبة إلى جانب (4) آخرين من عصابات أولاد الأحمر في حي النهضة و12جريحاً من عصابات أولاد الأحمر المسلحة.
مشيراً إلى قيام أولاد الأحمر بنقل جميع قتلاهم إلى المستشفى الميداني في ساحة جامعة صنعاء للادعاء بأن هؤلاء القتلى هم من الشباب المتظاهرين زوراً..
وجدد نائب وزير الإعلام تأكيده على أن الحكومة اليمنية مازالت تراهن على السلام وترفض سفك الدماء والدفع بالشعب والشباب إلى مواقع الهلاك.
وقال: إن مثل هذه الرهانات الخاسرة هو ما تنتهجه أحزاب اللقاء المشترك وتتبناه حاليا كنهج وكسبيل وحيد للوصول إلى الانقضاض على السلطة في اليمن تاركة وراء ظهرها كل الخيارات السلمية لنقل السلطة رافضة الخيارات الديمقراطية والانتخابات المبكرة كسبيل حضاري وديمقراطي للوصول إلى السلطة.
وتابع الجندي" : إن لم نتدارك الموقف ويجنح الجميع للسلم والحوار ويوقف هذا التدهور والانهيار الخطير فأن الدولة قد تواجه في المرحلة القادمة انهيارا اقتصاديا كبيراً لن تستطيع معه الوفاء بصرف مرتبات موظفيها.
وأضاف": إن الثورات التي تقوم في الوقت الراهن على أساس إسالة الدماء هي ثورات مرفوضة من قبل الجميع".
ولفت نائب وزير الإعلام إلى أن قرار مجلس الأمن الذي من المتوقع أن يصدر قريباً حول اليمن لا يشكل قلقاً كبيراً للحكومة اليمنية لكون بيان مجلس الأمن المتوقع صدوره لن يكون منحازاً لأي طرف من الأطراف السياسية في اليمن وأن يكون منصفاً وأن لا يتدخل في الشئون الداخلية لليمن. مشيداً في الوقت نفسه بالموقفين الروسي والصيني الداعمين لوحدة وأمن واستقرار اليمن ومواجهتهما لمخططات التدخلات في الشأن الداخلي لليمن.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 14-يوليو-2020 الساعة: 04:23 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-23468.htm