الميثاق نت -

الثلاثاء, 25-يوليو-2017
كلمة الميثاق -
دعوة الزعيم علي عبدالله صالح -رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام- في مناسبة الذكرى الـ39 لـ17 يوليو الى مصالحة وطنية شاملة لا تستثني أحداً بين كافة أبناء اليمن على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم السياسية والحزبية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ذلك أن التصالح والتسامح مبدأ صميمي في فكره السياسي والإنساني اتسمت به شخصيته الوطنية في معترك الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة وتجسدت في مسيرة قيادته لليمن لأكثر من ثلاثة عقود مرسخاً مداميك هذا النهج وهو يقهر المستحيل، منقذاً سفينة اليمن من الغرق التي كادت أن تودي بها أعاصير وأمواج الأحداث التي سبقت تحمله المسئولية في 17 يوليو 1978م، منهياً بالمصالحة والحوار الحرب الشطرية والصراعات الداخلية بكل امتداداتها الخارجية الاقليمية والدولية وفي فترة وجيزة، معيداً الأمن والاستقرار، منطلقاً صوب التنمية والانجاز على طريق صنع الوحدة التي رفع رايتها عالياً في 22 مايو الأغر 1990م في سماء درة اليمن عدن، محولاً القضية -التي ناضل وقدم شعبنا من أجلها التضحيات وقوافل الشهداء على دروب الثورة اليمنية «26 سبتمبر و14 أكتوبر»- من حلم الى حقيقة، مشيّداً صروح نظام الدولة اليمنية الموحدة على أساس الديمقراطية بمعانيها المعاصرة المجسدة في حرية الرأي والرأي الآخر والتعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة واحترام حقوق الإنسان.
وهكذا فإن نهج التصالح والتسامح للزعيم علي عبدالله صالح مرادف في الدلالة والمعنى للشراكة والحوار المستمد من قناعته بأن اليمن لكل ابنائه.. ورغم إدراك كل القوى السياسية على اختلاف مسمياتها هذه الحقيقة بل وعاشتها طوال فترة تحمل الزعيم مسئولية قيادة الوطن إلاّ أن انتهازية قيادتها وطموحاتها ومصالحها الأنانية الشخصية والحزبية الضيقة وغير المشروعة أعمتها وجعلتها تذهب في مسار مغاير لمبدأ المصالحة وتسعى الى تدمير الوطن وضرب وحدة ابنائه الوطنية وتمزيق نسيجه الاجتماعي.. مستنجدةً- بعد أن أفشل شعبنا مشاريعها- بالعدوان السعودي الحاقد وتحالفه الإقليمي والدولي البغيض الذي تحول الى حرب إبادة وحشية قذرة وشاملة تستهدف اليمنيين جميعاً دون استثناء بمن فيهم أولئك الذين اصطفوا مع تحالف العدوان السعودي ضد وطنهم وشعبهم.
وهنا تكمن أهمية هذه الدعوة الى المصالحة والتي هي ليست جديدة من الزعيم ولكن الجديد فيها أنها جاءت في لحظة تاريخية انكشفت فيها حقيقة هذا العدوان ومشروعه المستهدف لليمن الوطن والشعب بمن في ذلك من وقف معه وأيده وقاتل في صفه.. فهل يغلبون انقاذ وطنهم وأنفسهم على احقادهم وأوهام المشاريع الصغيرة الحزبية والمناطقية والطائفية والمذهبية، ويستجيبون للمصالحة الوطنية الشاملة التي وحدها ستوقف العدوان الغاشم على اليمن الذي كان ومازال وسيظل وطناً لكل ابنائه بمن فيهم أولئك الذين اخطأوا بحقه وعادوا عن غيهم الى جادة الصواب بعد أن تجلَّت حقيقة العدوان واضحة وانكشفت المؤامرة وهي تقترب من نهايتها التي ستحققها وستعجّل بها المصالحة، والمصالحة فقط.. فهل انتم فاعلون؟!
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 24-مايو-2019 الساعة: 02:50 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-51058.htm