الميثاق نت -

الأحد, 02-ديسمبر-2018
عمار‮ ‬المنتصر -
‬في‮ ‬الثلاثين‮ ‬من‮ ‬نوفمبر‮ ‬عام‮ ‬1967م‮ ‬جرت‮ ‬الامبراطورية‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬تغيب‮ ‬عنها‮ ‬الشمس‮ ‬أذيال‮ ‬هزيمتها‮ ‬ونكست‮ ‬آخر‮ ‬أعلامها‮ ‬بيد‮ ‬آخر‮ ‬مستعمر‮ ‬بريطاني‮ ‬يحزم‮ ‬بقايا‮ ‬أمتعته‮ ‬صوب‮ ‬الرحيل‮ ‬مغادرا‮ ‬عدن‮ ‬النضال‮ ‬والسلام‮ .‬
لحظة‮ ‬فارقة‮ ‬توجت‮ ‬نضال‮ ‬أحرار‮ ‬وثورة‮ ‬شعب‮ ‬لتعلن‮ ‬إزاحة‮ ‬128‮ ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬الاستعمار‮ ‬الذي‮ ‬جثم‮ ‬على‮ ‬صدر‮ ‬هذا‮ ‬الشعب‮ ‬الأبي‮.‬
هكذا‮ ‬قام‮ ‬اليمنيون‮ ‬بتغريب‮ ‬ما‮ ‬كانت‮ ‬تسمى‮ ‬بالإمبراطورية‮ ‬التي‮ ‬تغيب‮ ‬عنها‮ ‬الشمس‮ ‬وحجبوها‮ ‬آنذاك‮ ‬من‮ ‬تراب‮ ‬وسماء‮ ‬وبحر‮ ‬الوطن‮ ‬الحبيب‮.‬
وحققوا بذلك يوم الجلاء لآخر مستعمر والاستقلال لوطننا الحبيب تحقيقا لثورة الـ14 من أكتوبر التي هي امتداد لثورة الـ26 من سبتمبر الخالدة التي أنهت الاستبداد في شمال الوطن.. ليتم تتويج الثورتين العظيمتين بتحقيق الوحدة اليمنية في الـ22 من مايو المجيد 1990م
ورغم مرور عقود من الزمن.. ما برح الاستعمار يتعدد بأشكاله وألوانه، فها نحن نعيش هذه الأيام والوطن يعيش حالات من الاستعمار بأشكال مغايرة وثياب قد تبدو بعضها جميلة ومزخرفة.. إلا أن شعبنا العظيم يدرك أن تلك الثياب تخفي تحتها الخناجر المسمومة وجيوب المطامع الكبيرة‮ ‬في‮ ‬مختلف‮ ‬المجالات‮ .‬
وعلى الرغم مما تمر به اليمن واليمنيون اليوم من تغيرات وخلق أزمات وتحولات إلا أن هذه التحولات زادت اليمنيين فخرا وحفاظا على الثوابت الوطنية وولاء للوطن مهما حاول الحاقدون أن ينزعوا ذلك من نفوس اليمنيين فقد اثبتوا صلابتهم الوطنية حتى في الظروف المعيشية الراهنة،‮ ‬فقد‮ ‬كان‮ ‬لعيد‮ ‬الجلاء‮ ‬مكانته‮ ‬حيث‮ ‬تعرف‮ ‬الشعب‮ ‬على‮ ‬أوضاع‮ ‬من‮ ‬عاشوا‮ ‬تلك‮ ‬الحقبة‮ ‬من‮ ‬الزمن‮ ‬وقارنوها‮ ‬بواقعهم‮ ‬اليوم‮ ‬ومن‮ ‬ذلك‮ ‬استمددنا‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮.. ‬
وها نحن اليوم نحتفل بمرور واحد وخمسين عام من عمر الاستقلال والذي يشهد الوطن مجريات كثيرة ومؤامرات وتحديات لكن الأجمل والأروع أن الوطن مازال صامداً والوحدة غدت راسخة في أفئدة ووجدان اليمنيين الشرفاء وفي جوارح وعقول الأجيال الصاعدة من الشباب والشابات الذين يمتلكون‮ ‬من‮ ‬الوعي‮ ‬والإخلاص‮ ‬والانتماء‮ ‬الوطني‮ ‬ما‮ ‬يجعلهم‮ ‬في‮ ‬مقدمة‮ ‬المتصدين‮ ‬لأولئك‮ ‬المستعمرين‮ ‬الذي‮ ‬يحاولون‮ ‬تفتيت‮ ‬الوطن‮ ‬وبث‮ ‬أفكارهم‮ ‬الهدامة‮ ‬في‮ ‬أوساط‮ ‬البسطاء‮ ‬من‮ ‬الناس‮.. ‬
ستظل‮ ‬هذي‮ ‬الذكرى‮ ‬نبراسا‮ ‬يقتدي‮ ‬به‮ ‬كل‮ ‬الأجيال‮ ‬الحرة‮ ‬في‮ ‬الحاضر‮ ‬والمستقبل‮ ‬مستمدين‮ ‬من‮ ‬ذلك‮ ‬الحماس‮ ‬الثوري‮ ‬والتمرد‮ ‬على‮ ‬الظلم‮ ‬وان‮ ‬انتزاع‮ ‬الحرية‮ ‬والكرامة‮ ‬لها‮ ‬جذورها‮ ‬ومنبتها‮ ‬العريق‮ ‬الأصيل‮ .‬
‮ ‬المجد‮ ‬للعيد‮ ‬الواحد‮ ‬الخمسين‮ ‬للاستقلال
المجد‮ ‬والخلود‮ ‬للشهداء‮ ‬الأبرار‮ ‬
النصر‮ ‬لكل‮ ‬اليمنيين‮ ‬الأحرار‮ ‬
وعاشت‮ ‬اليمن‮ ‬حُرّة‮ ‬وموحدة‮ ‬ومستقلة‮.‬
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 15-يوليو-2019 الساعة: 10:06 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-54808.htm