الميثاق نت -

الأحد, 16-ديسمبر-2018
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬ -
المنتصر‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬اتفاقات‮ ‬بينية‮ ‬يمنية‮ ‬دوماً‮ ‬هو‮ ‬اليمن‮ ‬وشعبه‮ ‬وأرضه‮.. ‬والخاسر‮ ‬الأكبر‮ ‬من‮ ‬أي‮ ‬خلافات‮ ‬وسوء‮ ‬تفاهم‮ ‬بين‮ ‬اليمنيين‮ ‬هو‮ ‬اليمن‮ ‬وشعبه‮ ‬وأرضه‮ .‬
في الخلافات بين المؤمنين دوماً يكون العظيم هو الذي يقدم التنازلات للآخر.. وبهذا المعنى سجل التاريخ شهادة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لسيدنا الحسن عليه السلام قبل الفتنة بعقود من الزمان حين قال وهو يشير اليه :" إن هذا ابني سيد وابن سيد ولعل الله ان يؤلف به‮ ‬بين‮ ‬طائفتين‮ ‬عظيمتين‮ ‬من‮ ‬المؤمنين‮ "‬
الذي‮ ‬يقول‮ ‬انتصر‮ ‬هذا‮ ‬وانهزم‮ ‬هذا‮ ‬ليس‮ ‬له‮ ‬مصلحة‮ ‬في‮ ‬جمع‮ ‬اليمانيين‮ ‬ولكن‮ ‬مصلحته‮ ‬في‮ ‬نصر‮ ‬فئة‮ ‬دون‮ ‬أخرى‮ ‬لصالح‮ ‬استمرار‮ ‬نزيف‮ ‬الدم‮ .‬
تمنيت قبل ان يقوم الامين العام للامم المتحدة بجذب رئيسي الوفدين للمصافحة ان يكونا في أول يوم للمشاورات قد اتفقا على المصافحة أمام وسائل الاعلام فقد كانت مثل هذه الخطوة كفيلة بأن ترسل لشعبنا أجمل رسالة سلام منهما وتجعلهما زينة المجالس والأحاديث ,لكن ذلك لم يحدث‮ ‬للاسف‮.‬
طبعاً‮ ‬كما‮ ‬علمنا‮ ‬أن‮ ‬أعضاء‮ ‬الوفود‮ ‬كانوا‮ ‬يلتقون‮ ‬ببعض‮ ‬على‮ ‬هوامش‮ ‬اللقاءات‮ ‬ولكن‮ ‬ذلك‮ ‬امر‮ ‬يحسب‮ ‬لهم‮ ‬شخصيا‮ .‬
الاتفاقات‮ ‬المبرمة‮ ‬هي‮ ‬حاليا‮ ‬بيد‮ ‬الكبار‮ ‬والضغط‮ ‬باتجاه‮ ‬تفعيلها‮ ‬شأنهم‮ ‬كما‮ ‬أنه‮ ‬مسئولية‮ ‬الشعب‮ ‬أجمع‮ .‬
نرجو‮ ‬أن‮ ‬تكلل‮ ‬جهود‮ ‬الجميع‮ ‬بالسلام‮ ‬فيكون‮ ‬السلام‮ ‬سلام‮ ‬السويد‮ ‬المسالم‮.‬
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 14-أكتوبر-2019 الساعة: 06:53 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-54885.htm