الميثاق نت -

الإثنين, 24-ديسمبر-2018
يحيى‮ ‬نوري -
تمثل اللجنة الدائمة الجهاز الاستشاري والفني للمؤتمر الشعبي العام وتضم في عضويتها مختلف الفعاليات المؤتمرية وتمثل أحد التكوينات القيادية الاكثر حيوية وفاعلية في رسم التوجهات المؤتمرية ومد قيادة المؤتمر برؤاها ازاء مجمل القضايا المرتبطة بنشاطها وخطة التوجه العام‮ ‬للمؤتمر‮ ‬على‮ ‬الصعيدين‮ ‬السياسي‮ ‬والتنظيمي‮..‬
وازاء هذه الاهمية لهذا التكوين الحيوي فإن انكباب الامانة العامة للمؤتمر على عقد دورة استثنائية يكتسب اهمية كبرى كونها تأتي في ظروف عصيبة تمر بها البلاد والمؤتمر على حد سواء ، كما ان انعقاد هذه الدورة يعد إيذاناً بعودة التكوينات المؤتمرية العليا لعقد دوراتها‮ ‬بانتظام‮ ‬بعد‮ ‬توقف‮ ‬طويل،‮ ‬وهو‮ ‬مايعني‮ ‬إلتحاق‮ ‬تكوين‮ ‬المؤتمر‮ ‬العام‮ ‬اعلى‮ ‬هيئات‮ ‬المؤتمر‮ ‬التنظيمية‮ ‬الى‮ ‬الانعقاد‮ ‬قريبا‮ ‬وعندما‮ ‬تسمح‮ ‬الظروف‮ ‬بانعقاده‮..‬
وتكتسب اهمية انعقاد هذه الدورة في كونها ستقف امام العديد من الملفات المهمة على الصعيدين التنظيمي والوطني، ويعول الوسط المؤتمري العريض على ماستخرج به من نتائج مهمة سيكون لها انعكاساتها الايجابية على مستقبل العملية التنظيمية وتفعيلها بعد ان تحقق قدر كبير من الاستقرار النفسي للمؤتمريين وبعد أن تمكنهم من امتصاص تداعيات خطيرة نتيجة احداث ديسمبر المؤسفة وما افضته من اجواء سوداوية كادت تهدد حاضر ومستقبل المؤتمر لولا رعاية الله ثم حكمة ونضال قيادة المؤتمر بقيادة الشيخ صادق بن امين ابوراس وزملائه بالقيادة والذي يأتي الاعداد لانعقاد دورة الدائمة كإحدى انجازات هذه القيادة وماتمتعت به من صبر وتروٍّ في التعامل مع كافة التحديات التي امكن تجاوز معظمها رغم افتقادها للامكانات التي يتطلبها حزب كبير امتداده على مستوى التراب الوطني..
ولكون متطلبات الدفع بمسار العملية التنظيمية وتفعيل الادارة واكسابها المزيد من المهنية ابرز مايتوقعه الوسط المؤتمري من نتائج على هذا الصعيد فإن ذلك لاشك سيمثل عاملا مهما سيدفع اعضاء الدائمة الرئيسية الى احداث مشاركة اكثر فاعلية واكثر تعبيرا عن قيم الولاء والانضباط التنظيمي باعتبار العملية التنظيمية الضمانة الحقيقية التي ستحافظ على المؤتمر ووحدته السياسية والتنظيمية والفكرية وان يواصل بعنفوان وقوة دوره المنتصر للوطن وبنهجه الديمقراطي وباعتداله ووسطيته وعمق فكره الغوص في قضايا المجتمع ومشكلاته وفهمه واستيعابه لحقائق‮ ‬التاريخ‮ ‬التي‮ ‬تجنب‮ ‬شعبنا‮ ‬الوقوع‮ ‬في‮ ‬اتون‮ ‬الصراع‮ ‬والتطاحن‮..‬
وسترقب‮ "‬الميثاق‮" ‬رصداً‮ ‬وتحليلاً‮ ‬هذا‮ ‬الحدث‮ ‬المؤتمري‮ ‬الكبير‮ ‬لتشارك‮ ‬في‮ ‬رسم‮ ‬المشهد‮ ‬القادم‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الذي‮ ‬لاشك‮ ‬سيمثل‮ ‬امتداداً‮ ‬لتاريخه،‮ ‬بل‮ ‬وسيتجاوز‮ ‬ذلك‮ ‬برؤية‮ ‬جديدة‮ ‬تستوعب‮ ‬موقعه‮ ‬وواقعه‮..‬
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 18-نوفمبر-2019 الساعة: 12:14 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-54930.htm