الميثاق نت -

الخميس, 02-مايو-2019
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ * ‬ -
انعقاد الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية ،يمثل بحد ذاته محطة تاريخية مهمة في مسيرة المؤتمر اللشعبي العام خاصة في ظل الظروف التي رافقت مرحلة العدوان على اليمن .. بالنظر إلى الظروف "الخاصة" التي تنعقد الدورة خلالها، وكذا القضايا والمواضيع التنظيمية المهمة التي ستقف أمامها وستسهم بالتأكيد هذه الدورة الاعتيادية في إعادة إحياء المؤتمر كتنظيم سياسي اصيل محترف يتبنى الوسطيه وعدم التطرف ، وكونه تنظيم الوسطية فانه يرتبط بالناس ويناقش قضاياهم وهمومهم ويرتبط بالوطن فكرا وثقافة وممارسة . ولا ننسى ان انعقاد هذه الدورة قد جاء كنتاج للجهود الكبيرة والمستمرة التي بذلها الشيخ صادق بن أمين ابو راس رئيس المؤتمر الشعبي العام منذ ان تسلم مسئولية قيادة المؤتمر عقب احداث ديسمبر 2017م المؤسفة .. حيث استطاع خلالها لملمة الصف المؤتمري وتفعيل النشاط التنظيمي بكافة تكوينات المؤتمر وفروعه بالمحافظات رغم عدم وجود الإمكانات المادية اللازمة .. ناهيك عن قيامه بحلحلة الكثير من القضايا التي مست المؤتمر الشعبي العام واهمها اطلاق قيادات واعضاء وكوادر المؤتمر المحتجزة على ذمة احداث ديسمبر واطلاق أولاد الشهيد الزعيم مدين وصلاح علي عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬واعادة‮ ‬عدد‮ ‬من‮ ‬ممتلكات‮ ‬المؤتمر‮ ‬وغيرها‮ ‬من‮ ‬القضايا‮.‬
ولعلنا ندرك ان هناك من يبدي تخوفه من انعقاد هذه الدوره الاعتيادية، الأ ان الرد على تلك التخوفات والادعاءات هو ان هذه الدورة جاءت تطبيقاً لنصوص النظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام ومحطة لإعادة تفعيل وممارسة العمل التنظيمي في إطار الحفاظ على وحدة المؤتمر وتماسكه، بل هي نقطة تحول في حياة وتاريخ تنظيمنا الرائد على مختلف الاصعدة وستعزز من ثقة كوادر وتكوينات المؤتمر بتنظيمهم وبقيادتهم برئاسة الشيخ المناضل صادق بن أمين ابو راس خصوصا وان انعقادها يأتي في مرحلة حساسة وبالغة التعقيد فالمؤتمر الشعبي العام بما يمثله من وسطية واعتدال ومهنية هو المعادل والموازن الموضوعي الأقوى والأكبر في الساحة الوطنية الذي يستحيل النيل منه أو كسره ناهيك عن زرع الشقاق بين صفوفه ،لأنه دوماً يستمد انتصاراته من جماهير شعبنا الوفية والمخلصة.. لذا فالمؤتمر عصيّ على كل المؤامرات التي حاولت او‮ ‬تحاول‮ ‬تفكيكه‮ ‬وتمزيقه،‮ ‬مسقطاً‮ ‬كل‮ ‬الرهانات‮ ‬البائسة‮ ‬التي‮ ‬تقف‮ ‬وراء‮ ‬تلك‮ ‬المؤامرات‮ ‬التي‮ ‬فشلت‮ ‬في‮ ‬الماضي‮ ‬وستفشل‮ ‬في‮ ‬الحاضر‮ ‬والمستقبل‮ .‬
إن قيادة المؤتمر حريصة كل الحرص على وحدة وتماسك كافة المؤتمريين من اجل إفشال المؤامرات التي تستهدف الوطن والمؤتمر ..كما انها حريصة على استعادة دور المؤتمر ومايعول عليه من تلبية تطلعات اعضائه وانصاره وجماهير الشعب في ظل هذه الظروف الناجمة عن العدوان الغاشم والحصار الجائر المفروض على بلادنا وشعبنا والذي دخل عامه الخامس ،فالمؤتمر الشعبي العام بكل هيئاته وقواعده سيظل يدعم كل الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار الكامل والشامل في كل ربوع الوطن وسيقف المؤتمر جنباً إلى جنب مع المدافعين عن السيادة والكرامة اليمنية في كل خنادق الشرف والتضحية لمواجهة غطرسة تحالف العدوان ،وكذا لإفشال مخططات أولئك الذين تآمروا على الوطن وباعوا ضمائرهم للشيطان, وكانوا سبباً في ارتكاب جرائم الإبادة الوحشية في حق الوطن والمواطنين..
أخيراً
بانعقاد الدورة الإعتيادية للجنة الدائمة الرئيسية ندشن اليوم عملاً نوعياً مطلوباً في هذه المرحلة في اطار نهضة المؤتمر الشعبي العام وترسخه بين صفوف الجماهير ، ونجدها فرصة لاستنهاض همم كل قيادات واعضاء المؤتمر في كل ربوع الوطن للانتصار لقيمهم ومبادئهم واخلاقهم‮ ‬،وادعوهم‮ ‬الى‮ ‬العمل‮ ‬الجاد‮ ‬والمثابر‮ ‬والمسؤول‮ ‬لمواجهة‮ ‬كل‮ ‬التحديات‮ ‬التي‮ ‬تواجه‮ ‬حزبنا‮ ‬الوطني‮ ‬الرائد‮ ‬،حزب‮ ‬الوطن‮ ‬والجماهير‮ ‬وحزب‮ ‬المقاومة‮ ‬والبناء‮ ‬والتنمية‮ ‬والسلام‮.‬
‮*‬عضو‮ ‬اللجنة‮ ‬العامة‮ ‬وزير‮ ‬الخارجية‮ ‬

تمت طباعة الخبر في: السبت, 21-سبتمبر-2019 الساعة: 11:02 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-55716.htm