الميثاق نت -

الخميس, 02-مايو-2019
إبراهيم‮ ‬الحجاجي -
انعقاد اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي في ظل هذه الظروف المعقدة والأوضاع الصعبة التي تعيشها بلادنا بشكل عام، وما يرافقها من تداعيات ومؤثرات وأبعاد وتجاذبات، بمثابة تأكيد وتجسيد الحضور القوي والوطني المسئول للمؤتمر، ومكانته السياسية الرائدة وشعبيته الواسعة‮.‬
أعضاء اللجنة الدائمة الرئيسية يمثلون علامات لجودة وإخلاص قواعد المؤتمر ووجودها على الأرض، أي تمثل ملايين من عظماء المؤتمريين وليس أشخاص بعدد الأصابع يدعون مؤتمرية زائفة، هي بعيدة كل البعد عن مبادئ وثوابت الحزب، بل الأدهى والأمّر أن هؤلاء أصبحوا أدوات بيد قوى‮ ‬خارجية‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬تصرفاتهم،‮ ‬والتي‮ ‬تنافي‮ ‬قيم‮ ‬الحزب‮ ‬ونهجه‮ ‬الوطني‮ ‬العظيم‮.‬
سيثبت عظماء الحزب في اجتماع دائمه الرئيسية من هو المؤتمر الحقيقي ووجوده على الأرض اليمنية صامداً بشموخ جبالها، يدافع بكل عنفوان وفخر عن قضايا الوطن كمسئولية وحقيقة تبرهن وجود الحزب من أجلها، وفقاً لأهدافه ونهجه ودليله النظري ولوائحه الداخلية وتوجيهات قيادته‮ ‬الشرعية‮ ‬ممثلة‮ ‬بالهامة‮ ‬الوطنية‮ ‬المناضل‮ ‬الشيخ‮ ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام،‮ ‬ووفاءً‮ ‬لقياداته‮ ‬السابقة‮.‬

الاجتماع‮ ‬يحمل‮ ‬دلالات‮ ‬مهمة‮ ‬جداً‮ ‬تتلخص‮ ‬أهمها‮ ‬بالتالي‮:‬
الأولى: المؤتمر تعافى بشكل كبير إثر أحداث الفترة السابقة وتأثيراتها وتداعياتها، وعاد مجدداً لدوره الوطني والريادي، وسيعود الى عمله التنظيمي بشكل أفضل بعد الركود الناتج عن أحداث الفترة السابقة وتداعياتها.
الثانية‮: ‬وفاء‮ ‬القيادات‮ ‬المؤتمرية‮ ‬مع‮ ‬ثوابت‮ ‬الحزب‮ ‬وقيمه‮ ‬والتي‮ ‬تعكس‮ ‬أيضاً‮ ‬وفاء‮ ‬كل‮ ‬قواعد‮ ‬وأعضاء‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬ربوع‮ ‬الوطن‮.‬
الثالثة: تأكيد وجود الحزب داخل الوطن من خلال الغالبية العظمى لقياداته وشرعيتها وقطع الطريق أمام دعاة التمزيق والشتات وخُدام أعداء الحزب والوطن في الخارج، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك قيادات وطنية موجودة في الخارج لظروف معينة، لها مكانتها واحترامها وما زالت‮ ‬وفية‮ ‬للحزب‮ ‬وثوابته،‮ ‬وترجمة‮ ‬للوفاء‮ ‬مع‮ ‬كل‮ ‬القضايا‮ ‬الوطنية‮.‬
الرابعة: اصطفاف أعضاء اللجنة الدائمة الرئيسية وكذا الفرعية ورؤساء ومسئولي الدوائر مع رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق بن أمين ابو راس، تقديراً لدوره العظيم في الحفاظ على الحزب، رغم المخاطر التي كادت تعصف بالمؤتمر، وتأكيد التمسك بثوابته واحترام لوائحه الداخلية‮ ‬والتنظيمية‮.‬
الاجتماع يُعد انتصاراً مؤتمرياً كبيراً لما ذكرناه سابقاً، كما أن القرارات التي ستصدر عن الاجتماع ستكون مهمة في ترميم البيت المؤتمري، وانعكاسها الايجابي على كافة المستويات الوطنية والسياسية والإدارية والتنظيمية.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 25-يونيو-2019 الساعة: 07:55 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-55725.htm