الميثاق نت -

الإثنين, 09-سبتمبر-2019
إبراهيم‮ ‬الحجاجي -
تحل الذكرى الـ 37 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام في ظل أوضاع صعبة تعيشها اليمن، جراء العدوان الذي تتعرض له بلادنا منذ أربع سنوات وخمسة أشهر، وفي ظل الكثير من التعقيدات على المستويات السياسية والاقتصادية وغيرها، خاصة والحزب يعيش أوضاعاً ليست بالمريحة وتحديداً المخاطر‮ ‬التي‮ ‬تعرض‮ ‬لها‮ ‬في‮ ‬وعقب‮ ‬احداث‮ ‬ديسمبر‮ ‬2017،‮ ‬إلا‮ ‬أنه‮ ‬سرعان‮ ‬ما‮ ‬استعاد‮ ‬توازنه‮ ‬تدريجياً‮ ‬للقيام‮ ‬بدوره‮ ‬المعهود‮ ‬تجاه‮ ‬مختلف‮ ‬القضايا‮ ‬الوطنية‮ ‬والمصيرية‮ ‬منها‮ ‬تحديداً‮.‬
المؤتمر الشعبي العام ليس مجرد حزب أو مكون سياسي فقط، بل مشروعاً وطنياً مستديماً كمنظومة متكاملة من الرؤى والافكار تترجم على أرض الواقع، حيث قاد منذ تأسيسه على يد المؤسس الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح ثورة تنموية شاملة في مختلف المجالات إذ كان يوم 24 من اغسطس 1982 نقطة تحول كبرى في تاريخ اليمن نحو الوحدة والتعايش والحرية والديمقراطية وحرية الرأي والتعبير وبناء الانسان واستخراج والنفط والمعادن والغاز، وتشييد الجسور وشق الطرقات بين مختلف محافظات ومناطق الجمهورية.
المؤتمر سجل حضوره بقوة على مستوى الوطن ومن خلاله قدم اليمن الى العالم كدولة موحدة لها كيانها ومكانتها الرفيعة واحترامها بين الأمم، رغم التحديات التي واجهها منذ تأسيسه حتى الآن إلا أن البناء قوي الأساس والركائز والمبادئ والثوابت والاهداف جعلته صلباً عتياً أمام‮ ‬أي‮ ‬مخاطر،‮ ‬لذلك‮ ‬احياء‮ ‬ذكرى‮ ‬تأسيسه‮ ‬ليس‮ ‬مجرد‮ ‬فعالية‮ ‬تجميلية‮ ‬او‮ ‬تظاهرية‮ ‬بل‮ ‬مناسبة‮ ‬احتفائية‮ ‬يعتز‮ ‬بها‮ ‬كل‮ ‬يمني‮ ‬وليس‮ ‬مؤتمري‮ ‬فحسب‮.‬
احتفال المؤتمر بالذكرى الـ 37 لتأسيسه بالعاصمة صنعاء والحضور الكبير لقيادات المؤتمر من مختلف محافظات الجمهورية في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها الوطن والتحديات والمخاطر التي تحدق بالمؤتمر، يعتبر استفتاء جديد بعد اجتماع دائمته الرئيسية لمواقفه الوطنية الثابتة وتأكيداً على التفاف قيادات واعضاء الحزب حول قيادته المخلصة ممثلة برئيس المؤتمر المناضل الوطني الجسور الشيخ صادق بن امين ابو راس، وتقطع الطريق أمام المتوهمين والراكضين خلف خيوط الدخان بمساعي ومحاولات يائسة تستهدف الحزب تنظيماً ونشاطاً ومبادئ وقيادات‮.‬
الخطاب التاريخي الذي القاه رئيس المؤتمر الشيخ صادق بن أمين ابو راس تضمن العديد من الرسائل الوطنية المهمة للتنظيم والداخل والخارج والمجال هنا لا يتسع لتحليل تلك المضامين بل لا تحتاج الى تحليل لأنها واضحة وصريحة، خطاب عبر عن نهج ورؤى ومبادئ وثوابت حزب بحجم المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬التنظيم‮ ‬السياسي‮ ‬الذي‮ ‬يعتبر‮ ‬بحجم‮ ‬وطن‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬مواقفه‮ ‬الوطنية‮ ‬التاريخية‮ ‬وقاعدته‮ ‬العريضة‮ ‬المنتشرة‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬بقاع‮ ‬اليمن‮ ‬من‮ ‬اقصاه‮ ‬الى‮ ‬اقصاه‮.‬
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 20-سبتمبر-2019 الساعة: 04:39 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-56621.htm