الميثاق نت -

الأربعاء, 11-سبتمبر-2019
الميثاق نت - -
استمع مجلس النواب في جلسته اليوم برئاسة رئيس المجلس يحيى علي الراعي إلى إيضاح وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، حول وضع مبنى كلية الآداب بمحافظة ذمار الآيل للسقوط.

وأكد وزير التعليم العالي في سياق رده السؤال الموجه له من عضو المجلس نجيب احمد محمد الورقي، التزام الوزارة وجامعة ذمار بعدم استخدام المبنى بصورة نهائية وكذا الالتزام بهدم المبنى وإعادة بنائه أو الفصل بين المبني الآيل للسقوط والمباني المرتبطة به.

وأشار إلى أنه في حال عدم توفر التمويل اللازم لذلك ستقوم الجامعة بنقل الطلاب والموظفين من المبنى كاملا إلى مباني أخرى أو استئجار مبنى بديل للطلاب والأكاديميين والموظفين.

وبين وزير التعليم العالي، أنه تم تكليف لجنة مختصة من المهندسين والفنيين بالنزول لمعاينة المبنى وهي بصدد الانتهاء من إعداد التقرير وسيتم إحالته للحكومة للبت فيه.

وفي الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي أبو حليقة، أكد نواب الشعب على ضرورة اضطلاع الحكومة بدورها في ترميم وصيانة كافة المباني التي تعرضت للأضرار نتيجة قصف تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات والعمل على إعادة تأهيلها.

وفي ضوء ذلك الزم المجلس وزرة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة ذمار بالعمل على حل المشكلة والبحث عن مبنى ملائم وبديل لمبنى الكلية الآيل للسقوط تجنباً لحدوث أي كارثة.

وفيما يتعلق بالسؤال المقدم من عضو المجلس عبد الله حسين خيرات بشأن طلاب الطب بجامعة الحديدة، أقر المجلس تكليف لجنة من أعضاء المجلس مكونة من عبد الله حسين خيرات وعبده محمد ردمان وحسين بورجي ومرتضى جدبان إضافة إلى المعنيين في وزارة التعليم العالي والجامعة وممثلين عن الطلاب بالنزول إلى محافظة الحديدة والاطلاع على طبيعة وحيثيات المشكلة ومدى جاهزية الكلية للدراسة من عدمه والرفع بذلك إلى المجلس.

وكان المجلس قد استهل جلسته بقراءة محضره السابق واقره وسيواصل عقد جلسات أعماله السبت القادم بمشيئة الله تعالى.
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 16-سبتمبر-2019 الساعة: 10:14 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-56645.htm