الميثاق نت -  أكد‮ ‬الدكتور‮ / ‬محيي‮ ‬الدين‮ ‬الحاج‮ ‬على‮ ‬ضرورة‮ ‬التوسع‮ ‬في‮ ‬استغلال‮ ‬الأراضي‮ ‬الصالحة‮ ‬للزراعة‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬،‮ ‬وايجاد‮ ‬استراتيجية‮ ‬وطنية‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬النهوض‮ ‬بهذا‮ ‬القطاع‮ ‬الحيوي‮ ‬المهم‮ ‬الذي‮ ‬شابه‮ ‬الكثير‮ ‬من‮ ‬الاختلالات‮..‬<br />

الأحد, 03-يوليو-2022
حاوره‮/ ‬عبدالرحمن‮ ‬الشيباني‮ ‬ -
أكد‮ ‬الدكتور‮ / ‬محيي‮ ‬الدين‮ ‬الحاج‮ ‬على‮ ‬ضرورة‮ ‬التوسع‮ ‬في‮ ‬استغلال‮ ‬الأراضي‮ ‬الصالحة‮ ‬للزراعة‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬،‮ ‬وايجاد‮ ‬استراتيجية‮ ‬وطنية‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬النهوض‮ ‬بهذا‮ ‬القطاع‮ ‬الحيوي‮ ‬المهم‮ ‬الذي‮ ‬شابه‮ ‬الكثير‮ ‬من‮ ‬الاختلالات‮..‬
واشار الدكتور محيي الدين الحاصل على دكتوراه في فلسفة الاقتصاد الزراعي"اقتصاديات إنتاج وتسويق الأسماك في الجمهورية اليمنية" إلى أن القات أصبح المهدد الأول للمياه ويستنزف الكثير منها وهذا يمثل خطراً على الحاضر والمستقبل ، لافتاً إلى أن اليمن مقبل على تحديات‮ ‬كبيرة‮ ‬فيما‮ ‬يخص‮ ‬الغذاء‮ ‬والمياه‮ ‬تستدعي‮ ‬تحركاً‮ ‬عاجلاً‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬الجهات‮ ‬العليا‮..‬
كل‮ ‬هذا‮ ‬وأكثر‮ ‬سيجده‮ ‬القارىء‮ ‬الكريم‮ ‬في‮ ‬ثنايا‮ ‬هذا‮ ‬الحوار‮..‬

‮* ‬اليمن‮ ‬من‮ ‬الدول‮ ‬التي‮ ‬تعاني‮ ‬من‮ ‬الجفاف‮ ‬والتصحر‮.. ‬برأيكم‮ ‬ما‮ ‬الإجراءات‮ ‬اللازمة‮ ‬التي‮ ‬يجب‮ ‬على‮ ‬الحكومة‮ ‬اتخاذها‮ ‬بهذا‮ ‬الشأن؟‮.‬
-اليمن دولة تعتمد على الأمطار بنسبة كبيرة وهي من الدول التى لا يوجد لديها انهار كبقية دول العالم، وهذا الأمر فرض نفسه بشكل أو بآخر وادى إلى أن يصل نصيب الفرد من المياه إلى أقل من 120 متراً مكعباً في السنة مقارنة بالمتوسط العالمي لنصيب الفرد الذي يصل إلى 7500م 3 في السنة ولذلك فعلى الحكومة أن تتخذ إجراءات ترشيد لاستخدامات المياه في زراعة القات الذي يستنزف 90٪ من الاستهلاك المائي ويتزايد هذا التوسع باستمرار، وعلى الحكومة ايضا الحد من التوسع في زراعة القات عن طريق تقنين استهلاك وزراعة ومنع تعاطي القات على الاقل خمسة أيام فى الأسبوع ويمكن الحد من زراعة القات بالسماح باستيراد مادة "اثيوتيا" كمقدمة للقضاء على زراعته في الداخل اليمني، كما على الحكومة كذلك ان تعمل على احتجاز المياه وإقامة المواجل والسدود وخزانات المياه والمصارف وشبكات الري المحوري وغيرها ،وكذا ترشيد‮ ‬استخدام‮ ‬المياه‮ ‬المنزلية‮ ‬عن‮ ‬طريق‮ ‬استخدام‮ ‬التقنيات‮ ‬الحديثة‮ ‬ودعم‮ ‬المزارعين‮ ‬وتلبية‮ ‬احتياجاتهم‮ ‬من‮ ‬بذور‮ ‬وآلات‮ ‬وغيرها‮..‬
‮*‬‭ ‬ماذا‮ ‬عن‮ ‬قدرة‮ ‬الرقعة‮ ‬الزراعية‮ ‬اليمنية‮ ‬على‮ ‬انتاج‮ ‬القمح‮ ‬في‮ ‬الوقت‮ ‬الراهن؟‮ ‬
- تصل رقعة الأرض المزروعة فى اليمن إلى 1.5 مليون هكتار وهذا يعني أن إمكانية التوسع في زراعة القمح واردة في الأساس في مناطق كثيرة من اليمن وبالتحديد في الجوف ومأرب وحضرموت نظراً لتوافر المياه والارض وخلوها من المعوقات وهذا يتطلب خطة طويلة المدى يمكن أن يطبق عليها السباعية لسبع السنوات ينبغي أن تُوجه 90٪ من الاستثمارات لقطاع الزراعة بدلا من النسبة الحالية التى لا تبلغ ما نسبته 1٪، كما أن استهلاكنا من القمح يصل إلى 3.5 مليون طن في السنة وفي المقابل فإن الإنتاج المحلي لا يصل إلى 56 ألف طن وهذا يعني لا بد ان نعتمد على الواردات من القمح بنسبة 98٪ وهنا لا بد من توجيه الاستثمارات إلى التوسع في القطاع الزراعي بدلا من اهدارها فى التوسع فى استيراد السيارات وبناء الفلل على حساب الأراضي الزراعية وتجريفها والبناء عليها ، وتحويلها إلى غابات من الأسمنت واذا لم نتجه إلى التوسع‮ ‬في‮ ‬الاستثمارات‮ ‬الزراعية‮ ‬فإننا‮ ‬مقبلون‮ ‬دون‮ ‬شك‮ ‬على‮ ‬مجاعات‮ ‬وسوف‮ ‬يترتب‮ ‬عليها‮ ‬زيادة‮ ‬معدلات‮ ‬الفقر‮ ‬والجريمة‮ ‬والمجاعة‮ ‬في‮ ‬المجتمع،‮ ‬والجوع‮ ‬كافر‮ ‬وستكون‮ ‬نتيجة‮ ‬ذلك‮ ‬وخيمة‮ ..‬
‮* ‬إلى‮ ‬أي‮ ‬مدى‮ ‬يتطلب‮ ‬من‮ ‬السلطة‮ ‬الاهتمام‮ ‬بتشييد‮ ‬السدود‮ ‬والحواجز‮ ‬المائية‮ ‬والاستفادة‮ ‬من‮ ‬الامطار‮ ‬وعدم‮ ‬هدرها‮ ‬خاصة‮ ‬وبلادنا‮ ‬تعتمد‮ ‬على‮ ‬الامطار؟‮ ‬
- هناك مبالغ اهدرتها وزراة الزراعة من خلال مكوناتها وصلت نسبة ما تم رصده لموازنة السدود إلى أكثر من 300 مليون دولار في الفترة من 2000/ 2001م ضاعت كلها للأسف هباء منثوراً ، وذهبت لجيوب الفاسدين ويجب استعادة هذه الأموال بالاستعانة بالنيابة والقضاء ومصادرة ممتلكات لصوص المال العام جميعاً ، مع العلم أن هذه المبالغ قروض من البنك الدولي لم تسدد حتى الآن، وكان من المفترض قبل القيام بأي عمل بخصوص إنشاء السدود والحواجز المائية ان يتم عمل دراسة وتقييم لمواقع السدود واستخدام نظام »G bs« قبل الشروع في انشاء سدود جديدة‮ ‬وهي‮ ‬استراتيجية‮ ‬مهمة‮ ‬لتحقيق‮ ‬الأهداف‮ ‬المطلوبة‮ ‬في‮ ‬القطاعين‮ ‬الزراعي‮ ‬والسمكي‮.. ‬
‮* ‬تعلمون‮ ‬أن‮ ‬بلادنا‮ ‬منشغلة‮ ‬بالصراع‮ ‬الداخلي‮ ‬على‮ ‬حساب‮ ‬هذه‮ ‬القضية‮.. ‬في‮ ‬نظركم‮ ‬ما‮ ‬المخاطر‮ ‬المحدقة‮ ‬ببلادنا‮ ‬جراء‮ ‬هذه‮ ‬الازمة؟
- بالطبع هناك مخاطر فالنزاع والصراع بين الاخوة للأسف يترتب عليه مشاكل كثيرة منها انهيار الجبهة الداخلية لا سمح الله والذي يؤدي إلى انهيارات أخرى بسبب أن هذا يؤدى كذلك الى عرقلة المشاريع التنموية وتشتيت الجهود في ذلك، فالاستقرار السياسي مهم ، كما أن وجود هذا الصراع الذي تغذيه أطراف إقليمية ودولية وعربية يحز في النفس كثيراً ولعل الجميع يعرف ان السعودية لديها باع طويل بالتآمر على اليمن ، لانها تنظر لليمن كدولة تابعة لها وليست دولة مستقلة وكأننا حق مكتسب لهم وهذا مجافٍ للحقيقة وللتاريخ ، ويجب علينا تغيير هذا‮ ‬المفهوم‮ ‬الخاطئ‮ ‬لدى‮ ‬الآخرين‮ ‬وقبل‮ ‬كل‮ ‬ذلك‮ ‬يجب‮ ‬أن‮ ‬نبدأ‮ ‬من‮ ‬الداخل‮.‬
‮* ‬ازاء‮ ‬هذا‮ ‬الواقع‮ ‬ما‮ ‬الذي‮ ‬ينبغي‮ ‬على‮ ‬السلطة‮ ‬اتخاذه‮ ‬من‮ ‬تدابير‮ ‬لمواجهة‮ ‬ذلك‮ ‬وبصورة‮ ‬سريعة؟‮ ‬
‮- ‬يجب‮ ‬على‮ ‬القائمين‮ ‬على‮ ‬السلطة‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬تناسي‮ ‬الخلافات‮ ‬البينية‮ ‬والنظر‮ ‬لمصلحة‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬الذي‮ ‬هو‮ ‬من‮ ‬سيبقى‮ ‬فيما‮ ‬هم‮ ‬زائلون‮ ‬وللاسف‮ ‬هناك‮ ‬من‮ ‬يتصارع‮ ‬على‮ ‬السلطة‮ ‬وفي‮ ‬سبيلها‮ ‬يسلم‮ ‬الوطن‮ ‬للاجنبي‮..‬
السلطة والمسؤولية تقتضيان على كل من حكومة صنعاء والمجلس الرئاسي أن يلتقوا في حوار داخلي وصريح واضح حول أهم نقاط الالتقاء وهي كثيرة إذا ما أحسنت النوايا، لقد أصبح الشعب اليمني يكتوي بنار هذا الصراع ويتحمل مشقات كبيرة، الشعب هو مصدر السلطات فى كل بلدان العالم‮ ‬ووفق‮ ‬الدستور‮ ‬والقانون‮ .. ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬الشعب‮ ‬مغيب‮ ‬من‮ ‬هذا‮ ‬الصراع،‮ ‬يجب‮ ‬أن‮ ‬نعود‮ ‬للمرجعية‮ ‬الأولى‮ ‬لنا‮ ‬جميعا‮ ‬والمتمثلة‮ ‬فى‮ ‬قوله‮ ‬تعالى‮ (‬وأمرهم‮ ‬شورى‮ ‬بينهم‮) ‬لذلك‮ ‬لا‮ ‬ينبغي‮ ‬تجاوز‮ ‬هذه‮ ‬الحدود‮.. ‬
‮* ‬هل‮ ‬حان‮ ‬من‮ ‬وجهة‮ ‬نظركم‮ ‬ايجاد‮ ‬صندوق‮ ‬للتنمية‮ ‬الزراعية‮ ‬وبالاخص‮ ‬لبناء‮ ‬السدود‮ ‬والحواجز؟‮ ‬
- صندوق التنمية الزراعية والسمكية موجود لكن الفساد المستشري داخل هذه الصناديق والأجهزة اكل كل شيء، هذه الصناديق لها ايراداتها الكبيرة وليس بالقدر الهين لكن هناك تلاعباً بهذه الأموال وتجييرها للمصلحة الشخصية والخاصة، كان يمكن أن يستفاد من هذه الأموال لكن الفساد‮ ‬أصبح‮ ‬غولاً‮ ‬مفترساً‮ ‬وبالتالي‮ ‬هذه‮ ‬الصناديق‮ ‬ستظل‮ ‬بهذه‮ ‬الصورة،‮ ‬طالما‮ ‬ليس‮ ‬هناك‮ ‬جهة‮ ‬تراقب‮ ‬وتحقق‮ ‬كالهيئة‮ ‬العامة‮ ‬لمكافحة‮ ‬الفساد‮ ‬لتقديم‮ ‬هؤلاء‮ ‬الفاسدين‮ ‬للعدالة‮ ‬ومحاسبتهم‮ ‬عما‮ ‬اقترفوه‮..‬
‮*‬التعاون‮ ‬الخارجي‮ ‬مع‮ ‬دول‮ ‬عربية‮ ‬كالسودان‮ ‬ومصر‮ ‬في‮ ‬مجال‮ ‬الزراعة‮ ‬كيف‮ ‬تنظرون‮ ‬إليه؟
- التعاون الخارجى مع دول مثل مصر والسودان جيد ومُجدٍ جداً .. التكامل العربي هدف كبير ،يجب أن يعمل الجميع من اجله لكن للاسف نحن في كل دولة ننظر للآخر من منظور ضيق ومصلحة ذاتية وليست قومية، كان هناك سوق عربية مشتركة لكن هذا المشروع المهم انهار.. نحن نعيش حالة‮ ‬تردًّ‮ ‬كبيرة،‮ ‬سببها‮ ‬هذه‮ ‬الأنظمة‮ ‬العربية‮ ‬لكن‮ ‬الشعوب‮ ‬تعيش‮ ‬حالة‮ ‬تسبق‮ ‬هؤلاء‮ ‬الحكام‮..‬

‮* ‬من‮ ‬وجهة‮ ‬نظركم‮ ‬وكأكاديمي‮ ‬كيف‮ ‬ترون‮ ‬مستقبل‮ ‬التعليم‮ ‬الجامعي‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬وهل‮ ‬تلبي‮ ‬مخرجاته‮ ‬سوق‮ ‬العمل؟‮ ‬
- نظراً للضرورة التى رافقت عملية تسييس الجامعات اليمنية وتحويلها إلى مواقع متقدمة لخدمة السلطة، وأصحاب الامتيازات فقد تراجع التعليم الجامعي وأصبح بالكاد لا يلبي إلا طموحات السلطة وأصحاب الامتيازات وتدرج الأمر بتحويل الجامعات إلى كانتونات مدجنة لا تخضع للنظام‮ ‬والقانون‮ ‬في‮ ‬التعيين‮ ‬وتدوير‮ ‬الوظائف‮ ‬وهذا‮ ‬أثر‮ ‬بشكل‮ ‬كبير‮ ‬على‮ ‬أداء‮ ‬العاملين‮ ‬والقائمين‮ ‬على‮ ‬التعليم‮ ‬الجامعي‮.. ‬
‮* ‬برأيكم‮ ‬ماذا‮ ‬عن‮ ‬مستوى‮ ‬الشراكة‮ ‬بين‮ ‬الجامعة‮ ‬والمجتمع‮ ‬والكيفية‮ ‬التي‮ ‬ترونها‮ ‬مناسبة‮ ‬لتمتين‮ ‬هذه‮ ‬العلاقة‮ ‬؟
‮- ‬الشراكة‮ ‬بين‮ ‬الجامعة‮ ‬والمجتمع‮ ‬ضعيفة‮ ‬ودون‮ ‬المستوى‮ ‬منذ‮ ‬فترة‮ ‬طويلة‮ ‬وليس‮ ‬من‮ ‬الآن‮ ‬فقط‮ ‬لاسباب‮ ‬كثيرة‮ ‬منها‮: ‬
1_ عدم وجود ثقة بين المجتمع والجامعة بسبب خضوع الجامعة لإرادة أصحاب المصالح الضيقة وعدم خضوعها لمنطق القانون الخاص بالجامعات الصادر في العام 1995- 1996 م.. وفي 2001م ادخلت تعديلات على اللائحة..
‮ ‬2‮- ‬خضوعها‮ ‬لمنطق‮ ‬بيزنطي‮..‬
3‮- ‬اضطهاد‮ ‬الكادر‮ ‬الوظيفي‮ ‬التعليمي‮..‬
4- انتشار الفساد والاختلاس والتزوير وعدم محاكمة من مارسوا هذا الفساد من رؤساء الجامعات بل إنه قد تمت ترقيتهم إلى درجات أكاديمية أعلى ومناصب أرقى مكافأة لهم لما قاموا به من تلك الممارسات التى ضربت القيم .. هذا لا يعني ان جامعات مثل عمران وذمار وإب خالية من‮ ‬الفساد‮ ‬فهذه‮ ‬الجامعات‮ ‬والفساد‮ ‬فيها‮ ‬انعكاس‮ ‬لما‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬جامعة‮ ‬صنعاء‮..‬
‮ ‬لقد‮ ‬جرى‮ ‬تحميل‮ ‬الوظيفة‮ ‬الجامعية‮ ‬بأفراد‮ ‬لا‮ ‬تنطبق‮ ‬عليهم‮ ‬مؤهلات‮ ‬شغل‮ ‬الوظائف‮ ‬الأكاديمية‮ ‬بل‮ ‬إنه‮ ‬قد‮ ‬جرى‮ ‬إحلال‮ ‬آخرين‮ ‬لا‮ ‬يملكون‮ ‬شرف‮ ‬شغل‮ ‬الوظيفة‮..‬
‮ ‬تمتين‮ ‬هذه‮ ‬العلاقة‮ ‬ووضعها‮ ‬في‮ ‬مسارها‮ ‬الصحيح‮ ‬يتطلب‮ ‬وقتاً‮ ‬اطول‮ ‬بوضع‮ ‬خطط‮ ‬وبرامج‮ ‬مع‮ ‬القطاع‮ ‬الخاص‮ ‬والجهات‮ ‬ذات‮ ‬العلاقة‮..‬
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 29-سبتمبر-2022 الساعة: 05:51 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-62580.htm