الميثاق نت -

الإثنين, 25-مارس-2024
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور -
الأربعاء الموافق 14/ مارس/ 2024م هو اليوم 160 لبدء العُدوان الصهيوني ، أو لِنَقلْ أيام العدوان الصهيوني على شَعبنا وأهلنا في قطاع غزة من فلسطين ، وقد بلغ عدد الشهداء 31272 شهيداً وشهيدة ، جُلّهم من الأطفال والنساء والشيوخ ، وبلغ عدد الجرحى أكثر من 72000 جريح وجريحة ، وبلغ عدد المفقودين السكنيين تحت أنقاض المنازل المهدّمة على رؤوس سَاكِنيها مايفوق 14000 إنسان، وبلغ حجم النازحين داخل القطاع 1.8 مليون نازح ونازحة من أصل 2.3 مليون هم إجمالي سكان قطاع غزة ، وبلغ حجم الدمار لمدن قطاع غزة أزيد من 65٪؜ من مبانيها وبنيتها التحتية.
أمام كل هذه الجرائم البَشِعة المُرتكبة بحق الشعب الفلسطيني من قِبل الكيان الصهيوني الإسرائيلي والمدعومة عَلَناً من قِبل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية ومُعظم دول أوروبا الغربية ، وبمعاونة عَلنية وَخَفية من مُعظم حكومات الدول الخليجية العربية المتصهينة ، مُقابل ذلك الجُرم البَشع هناك استيقاظ واسع للضّمير الإنساني الحيّ من حول العالم ، ذلك الاستيقاظ شَمل الرأي العام العالمي في الدول الغربية ذاتِها ، حيثُ يَخرج مئات الآلاف ويَصِلون إلى الملايين في شوارع واشنطن ، وبقية المدن الأمريكية ، وباريس ، ولندن ، وبرلين ، وروما ، وستوكهولم ، ومدريد وبقية المدن الكبيرة والصغيرة في أوربا ، يخرجون في نهاية كل أُسبوع يتظاهرون ويحتجّون على بَشاعة الجرائم الصهيونية التي اقتربت من جرائم النازية الألمانية والفاشية الإيطالية والعسكرتارية اليابانية في الحرب العالمية الثانية .
وبلغ الإحتجاج والسَخط العالمي ضد كل تلك الجرائم المروّعة بحق المواطن الفلسطيني المجرّد من أي سِلاح أو سَكن يَقيهِ من هَول سقوط أحدث الأسلحة الأمريكية والأطلسية الأوربية على رؤوس أطفاله ونسائه ، أمام كل تلك الجرائم سحبت عدد من الدول في أمريكا اللاتينية اعترافها الدبلوماسي بالكيان الصهيوني ، ورفعت عدد من الدول الأفريقية واللاتينية دعاوى قانونية ضد الكيان الصهيوني لإرتكابها جرائم حرب وحشية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
ورفعت عدد من المنظمات الحقوقية المدنية ملفات دعاوى قانونية في المحاكم والمؤسسات الدولية ضد ما يرتكبه الكيان النازي الصهيوني الإسرائيلي من جرائم موثقة بالصوت والصورة ضد أهلنا الفلسطينيين العُزّل ، وممارسة الكيان الصهيوني مع أميركا حرب التجويع المعلن على قطاع غزة والذي راح ضحيته موت العشرات من الأطفال والنساء والشيوخ في مستشفيات وشوارع أحياء القِطاع.
وحتى لحظة كتابة مقالنا هذا لازالت عواصم الغرب الأوروبي الأمريكي من واشنطن وبرلين ولندن وباريس تمد وتبعث الجنود المرتزقة مع الأسلحة وذخائرها عبر أسطول جوي وبحري بين تلك العواصم وتل أبيب ، في رَحلاتٍ شبه يومية كي تقتل ببشاعة ووحشية أطفال ونساء وشيوخ فلسطين وتحديداً قطاع غزة ، وأظهرت التقارير الاستخبارية والإعلامية أن واشنطن أبرمت مع تل أبيب أزيد من 100 اتفاقية عسكرية لتزويد الكيان باحتياجاته من العتاد العسكري.
والغريب في الأمر بأن هناك دول عربية (مسلمة شقيقة) وفّرت وأمّنت من خلال خط بري ما تحتاجه دولة الكيان الصهيوني من مشتقات نفطية وغازية ومواد غذائية أساسية وفواكه وخضروات ولحوم طازجة وحتى الآيسكريم الهندي ، يبدأ النقل من ميناء جبل علي في الإمارات العربية المتحدة ويعبر أرض الحرمين الشريفين الطاهرين في (السعودية) ويمر عبر أراضي المملكة الأردنية الهاشمية ويصل إلى أرض فلسطين المحتلة أي إلى كيان العدو الإسرائيلي ، هذا الطريق البرّي (الآمن) حُدّد بدلاً من الطريق البحري عبر باب المندب والبحر الأحمر للوصول إلى موانئ كيان العدو الصهيوني في فلسطين المحتلة الذي استطاع الجيش اليمني العظيم وبقرار من العاصمة صنعاء ، ومن قائد الثورة اليمنية الحبيب/ عبدالملك بن بدرالدين الحوثي من إيقافه عن العدو الصهيوني تماماً.
كيف سيتخيل الرأي العام العربي والمسلم والأجنبي هذا الموقف (العربي) المخزي والجبان والتافه لتلك الحكومات والدول المطبّعة والعميلة للكيان الصهيوني التي يمر منها طريق الخِزي والعار الأسود لتأمين احتياجات كيان جيش العدو الإسرائيلي ، بينما يتم المنع عن أهلنا في قطاع غزة من الحصول على جرعة حليب للأطفال الذين يتم إرضاعهم اليوم بجرعات من التمور والماء بدلاً عن الحليب ، و يبحثون عن كيلو طحين ليخْبِزوا لِبطون الجوعى من الأطفال والنساء والشيوخ الذين يتضوّرون جُوعاً جرّاء الحِصار الجائر على قطاع غزة ، وكي يحصلوا على شربة ماء نقيةً بدلاً من تناولهم المياه الملوثة جرّاء العدوان ، كي يبقى الأهل هناك أحياء يتنفسون يُرزقون فحسب وحتى يتوقف العدوان وبالذات في شهر رمضان الفضيل ، فقط كي يُحْيَوَن بعيداً عن ترف الحياة وملذّاتها الطبيعية التي حُرِمَ منها أهلنا في قطاع غزة منذُ ستة أشهر تقريباً هي زمن العدوان الإسرائيلي/ الأمريكي / الأوربي المتوحش.
تجليات بارزة ظاهرة لإيقاض الوعي الجمعي للشعوب والأمم حول الكرة الأرضية جرّاء ما يحدث من زلزال أخلاقي وإنساني مفجع نتيجة عدوان الكيان الصهيوني الإسرائيلي / الأمريكي / الأوروبي الاستعماري القذر :
أولا ً :شَاهد العالم كُل العام تِلك المسيرات الشعبية في عواصم ومُدن العالم ، وتحديداً أميركا وأوروبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا ، وعبر كل وسائل الإعلام ، شاهدوا حجم الغضب والألم البادي على وجوه وتصرفات وشِعارات المَسِيرَات الاحتجاجية من حول العالم ، وهي حشودٌ بشريةٌ هائلةٌ رَفعت شِعار موحّد ، الحرية لفلسطين ومعاقبة جيش العدو الإسرائيلي واللعنة الأبدية على زعماء دول حِلف شَمال الأطلسي الداعمة لعنصرية الكيان الصهيوني.
ثانياً :إن الجرائم الوحشية لجيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة ، ذكّرت إفريقيا السوداء الحرة وشعوب أمريكا اللاتينية الثآئرة بتلك الجرائم الذي ارتكبها الأجداد المستعمرون الأوربيون البيض قبل قرون من الزمان ، فالمستعمر الأوربي العنصري الأبيض مُنذ أن شرّع باحتلال الأمريكيتين وأفريقيا السوداء الحرّة ، قد قاموا ونفّذوا الإبادات الجماعية والقَتل المُمنَهج لتلك الشعوب في مستعمراتها ، وهي دروس مؤلمةٌ ومُرةٌ حاول المستعمر الأوربي طمسها كي تنسى الشعوب ما حصل لأجدادها الأوائل في تلك البلدان المُستعَمرة من تنكيل وقتل وسَحل وتجويع حدَّ الموت ، ووصل عدد الضحايا بمئات الملايين ، وأُكرر نعم مئات الملايين من السكان الأصليين للأمريكيتين ، وأفريقيا وبقية البلدان النامية التي إكتوت بنار الإستعمار البغيض ، ومن جرّاء تلك الإبادات الجماعية غير الأخلاقية والإنسانية بحق الإنسان .
ثالثاً :استيقظ الضمير الجمعي الإنساني لعدد من قادة وشعوب أمريكا اللاتينية ، وقررت قطع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية والسياسية مع الكيان الصهيوني الإسرائيلي شعوراً منها بالخزي والعار التي ألحقتها سلوكات وممارسات الكيان الصهيوني القذرة وغير الأخلاقية وغير الإنسانية تجاه الإنسان الفلسطيني الأعزل ، وتقدمت دولة نيكاراجوا بقيادة الرئيس دانييل أورتيجا بدعوى قضائية قانونية ضد الكيان الصهيوني لسلوكها المنحرف تجاه الإنسانية .
رابعاً :قدّمت دولة جنوب أفريقيا الحرّة مَلف قانوني إجرائي مدعوم بكل الأدِلة والبراهين التي تدين دولة الكيان الصهيوني بأنها دولة مَارِقَة على القانون الدولي ، وأنها مارست التصفية الجسدية الإجرامية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة ، وقدّمتها لمحكمة العدل الدولية في لاهاي بهولندا ومازالت الإجراءات القضائية قيد العمل الإجرائي القانوني ، مع أن الأدلة القانونية ضد الكيان كانت ثابتة ونهائية.
جنوب أفريقيا قدمت الدعوى القضائية ضد الكيان انطلاقاً من تُراثها النِضالي والكفاحي المعادي للعنصرية البيضاء التي رزحت على كاهل الأفارقة ردحاً طويلاً من الزمن العنصري الأوربي للإنسان الأبيض ، ولذلك قام القائد الوطني العالمي الحر نيلسون مانديلا بقيادة الأحرار من جنوب أفريقيا ، بل وكل الأحرار في القارة الأفريقية وناضلوا بالدماء والدموع والأرواح حتى تحقق النصر المؤزر بإزالة نظام الفصل العنصري ، (الابارتهايد) عن جنوب أفريقيا.
خامساً :ظاهرتان لفتتا انتباهي الشخصي كمتابع للأحداث ، وتلك الظاهرتان قادمتان من أميركا، ومن بريطانيا العجوز (العظمى) ، بالإضافة إلى زَخم الاحتجاجات الشعبية في مدن تلك الدولتين الإستعماريتين التي تسببتا في إحداث كوارث مأساوية دموية كبيرة جداً جداً جداً بحق شعوب الكرة الأرضية قاطبة.
الحادثة الاولى : وهي قيام الطيّار الأمريكي الأبيض آرون بوشنل بالاحتجاج القاسي العنيف أمام سَفارة الكيان الصهيوني في العاصمة واشنطن ، قام بِصَبّ مادة مشتعلة حارقة على جَسدهِ الحي وهو منتصب القامة بشموخٍ وكبرياء وأَشعل النّار بها مُردّداً شِعار وقَول [لِتَبقى فَلسطين حرةٌ ، ولن أُشارك بعد اليوم في الإبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني] ، وبقيت النار مشتعلة في جسدهِ ولفظَ أنفاسهِ الأخيرة في اليوم التالي للحادثة.
إنه موقف إحتجاجي إنساني عظيم من شاب أمريكي أبيض ّ لانعرف ديانته ، ولكنّه بوعيهِ وضميرهِ الإنساني الحي تضامن تضامناً إنسانياً معنوياً هائلاً مع أطفال ونساء وشيوخ فلسطين ، في الوقت الذي نشاهد فيه بعضاً من حكّام (العرب المنحطين) بأنهم يستضيفون لبلدانهم مُمثّلي أفلام البورنو الأمريكي والجنس الساقط ، أو يُقيموا الحفلات الفنّية والرياضية في مُدنِهم وعواصمهم العربية دونما حساب لمشاعر الأمة من المحيط إلى الخليج ، أو لنقل من جاكرتا شرقاً وحتى طنجة غرباً ، هؤلاء القاده العرب المسلمون ، من أي طِينة مصنوعون وماهي بطون أمهاتهم التي أنجبتهم ومن أي ثدي تم إرضاعهم ، فلا ضمير يؤنّبهم ، ولا أخلاق تردعهم ، ولا رجولة تشفع لهم .
الحادثة الثانية :شاهد العالم أو جزءٌ منه عبر رابط التيك توك العالمي صورة شابة بريطانية بيضاء محتجة على قادة بلادها ، وهنا دعوني أؤكد على بياض البشرة الأوربية ، شاهدها العالم وهي تطلي وجه المدعو/ بلفور ، وتمزق بيمينها الطاهر صورة المجرم المرتشي/ آرثر بلفور وزير خارجية بريطانيا الأسبق ، وصاحب وعد بلفور المشؤوم ، الذي منح وطن لليهود في أرض فلسطين .
بريطانيا العجوز الشمطاء التي ليس لها الحق في الوعد والتصرف بأرض الأحرار المسلمين فلسطين كي تمنحها لشراذم المشرّدين اليهود والمجمعين من كل أنحاء العالم ، هذا المدعو المرتشي/ بلفور أصدر كِتابه المشؤوم (الوعد) مقابل رشوة مالية رخيصه قدّمتها له عائلة روتشيلد اليهودية البريطانية .
وهنا أود تسجيل استغرابي الشديد من شجاعتها وبطولتها وفدائيتها تجاه تمزيق وتلطيخ صورة المجرم المرتشي/ آرثر بلفور ، في الوقت لو أحصينا كم عدد من القادة العرب والمسلمين ومن النشطاء والناشطات والمثقفين والمثقفات ، وحتى من الفلسطينيين أنفسهم ، كم مر منهم ؟ أمّا هذه اللوحة المُخزية المركونة في جامعة كامبردج ، ولوحة أخرى له موضوعة بالطابق الثاني للبرلمان البريطاني الحالي الذي مر من أمامه وربما أخذوا صورة تذكارية من أمام بورتريه وصورة بلفور المرتشي.
أين وعي وضمير قادتنا العرب والمسلمين الغائب ، وأين وعي وضمير قادة جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي الغائب ، وربما المغيَّب أو ربما النائم ؟ والله أعلم منّا جميعاً.
سادساً : يقول المطران الفلسطيني المسيحي المجاهد / عطالله حنا إن القضية الفلسطينية ومقاومتها المسلّحة هي أنبلُ عمل تحرري ومقاوم على مدى كل تاريخ الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين ، وأن المسيحيين الفلسطينيين واللبنانيين والسوريين والأردنيين والعراقيين والمصريين هم جزء أصيل من نسيج المجتمع العربي المقاوم للاحتلال ، وأنهم لا يشعرون بأنهم غُرباء على المنطقة ، بل هم جزء فاعل وأصيل في النسيج الإجتماعي العربي ، وأنهم يشعرون بأنهم أهل الأرض وليس وافدين لا من الشرق ولا من الغرب .
إن هذا الشعور بالإنتماء إلى القضية العربية الفلسطينية هو قمة صحوة الوعي والضمير الإنساني تجاه القضية المركزية الفلسطينية برمتها.
سابعاً :دماء وأرواح الفلسطينيين العزيزة والغالية قد وحدّت صَف المجاهدين المقاومين العرب والمسلمين ، ووحّد قرار صف المقاومة العربية الإسلامية ، وكذلك وحدت واختلطت دماء الشهداء الفلسطينيين بدماء اليمنيين الأحرار واللبنانيين الأبطال والسوريين الأماجد ، والعراقيين العظماء ، والإيرانيين المجاهدين .
ومن خلال ما أريق من دماء شهداء المقاومة نستطيع الجزم بأن قضية الشعب الفلسطيني ستبقى حية خالدة طالما وأحرار الأمة قد حَمَلوها في أعناقهم ورفعوها على عاتقهم وثبتوها في حدقات عيونهم ، ووطدوها في ضمائرهمِ الحيةِ إلى يوم الدين.
الخلاصة :
إن معركة طوفان الأقصى المبارك وتضحياته العظيمة قد أيقظ الضمير الجماعي لأحرار الأمّتين العربية والإسلامية ، وأحرار العالم أجمع ، وأن زوال الكيان الإسرائيلي العنصري البغيض من على أرض فلسطين أصبح قابَ قوسين أو أدنى ، وإن الله على كل شيء قدير.

[وَفَوْقَ كُلْ ذِيْ عَلْمٍ عَلَيَم]

*رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال في الجمهورية اليمنية/ صنعاء
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 06:03 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-65778.htm